عراقيو الدجيل يحنون لعهد صدام بسب فقدانهم للأمان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة الغــريب, بتاريخ ‏12 أكتوبر 2008.

  1. الغــريب

    الغــريب ¬°•| نعم نعم |•°¬

    [​IMG]

    عراقيو الدجيل يحنون لعهد صدام بسب فقدانهم للأمان

    الإسلام اليوم/ رويترز
    12/10/1429 5:31 م
    12/10/2008




    أبدى عدد من العراقيين في قرية الدجيل الواقعة على نهر دجلة بمحافظة صلاح الدين حنينهم لعهد الرئيس الراحل صدام حسين الذي أعدمه الاحتلال الأمريكي بدعوى وقوفه وراء مقتل 148 مواطنًا خلال محاولة انقلاب ضده وقعت عام 1982 بالقرية.
    وحتى بعض أولئك الذين يسكنون الدجيل ممن قُتل وسجن أفراد من أسرهم خلال حكم صدام، قالوا: إنهم يفتقدون وجود زعيم قوي بعد سنوات من الفوضى وإراقة الدماء والحرمان منذ بدء احتلال العراق على يد الولايات المتحدة عام 2003.
    وقال سعد مخلف وهو شيعي: "إذا عاد شخص مثل صدام حسين فلن أؤيده فحسب بل سأدعوه إلى العشاء، عمي قتل عام 1982 في أحداث الدجيل، ومع ذلك فإن الحياة آنذاك كانت أفضل مليون مرة من وجود المحتل الأمريكي".
    ويعكس الحنين إلى صدام وحكومته في البلدة إحساسًا بالإحباط في أنحاء البلاد مع ارتفاع عمليات القتل والاقتحام على يد قوات الاحتلال ومن يعاونهم.
    وقال محمد مهدي وهو شيعي سجن أحد أقاربه عام 1982 وقتل شقيقه في انفجار سيارة ملغومة الشهر الماضي في الدجيل: "رئيس الوزراء نوري المالكي يجلس في المنطقة الخضراء (المحصنة ببغداد).. ماذا يفعل لحمايتنا.. ما هي الجدوى من هذه الحكومة؟"
    وأضاف: "صدام حسين هو القائد النبيل الوحيد الذي حكمنا." وصرخ قائلاً على مسمع من قوات الاحتلال الأمريكية التي ترافق الصحفيين الذين يزورون البلدة التي تقع على بعد 50 كيلومترا شمالي بغداد: "رحم الله صدام ألف مرة".
    وردد آخرون آراء مهدي ومخلف إذ نقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن 15 فردًا من المارة وأصحاب المتاجر في طريق الدجيل السريع قولهم: "رحم الله الزعيم صدام حسين".
    وتجمع حشد من الرجال والفتيان ليغنوا مديحًا في صدام وردد فتيان في طريق عودتهم إلى المنزل من المدرسة: "بعد صدام جاء المدمرون والمخربون" وشكوا من نقص الكهرباء والمياه النظيفة والنقود لشراء الكتب المدرسية.
    وقال أحمد علي أحمد، البالغ من العمر 14 عامًا: "صدام لم يقتل أحدًا دون سبب...الآن هذه القنابل تهاجم الجميع. الجميع يقول ذلك سنيًا كان أم شيعيًا. الحياة كانت أفضل في عهد صدام."
     
  2. أبو سلطااان

    أبو سلطااان مؤسس و رئيس الفريق التطويري إداري

    مشكور أخوي الغريب على الخبر ...
    و عمره المحتل ما يصلح البلد أفضل من أبائها حتى و لو جاروا
     
  3. ريانووو

    ريانووو ¬°•| عضو مميز |•°¬


    الندم ما يفيد الحينة...واللي صار صار...

    يسلمووووووو ع الخبر...
     

مشاركة هذه الصفحة