قريبا .. حوسبة كافة المعاملات واستخراج الوثائق إلكترونيا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏12 جويليه 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    قريبا .. حوسبة كافة المعاملات واستخراج الوثائق إلكترونيا

    تفقد سير العمل بدائرة الكاتب بالعدل في مسقط -
    زار معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي وزير العدل دائرة الكاتب بالعدل بمسقط التقى خلالها بكتاب العدل والإداريين بالدائرة والمراجعين من المواطنين والمقيمين.
    واطلع معاليه على سير العمل الذي يتم بوتيرة طبيعية في دائرة يمتد نطاقها من قريات إلى السيب وتخدم سكان ثلاث ولايات هي مسقط ومطرح وبوشر الأكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد.
    ووقف معاليه عن كثب على حجم الجهد المبذول من قبل كتاب العدل بالدائرة وما يرد إليها من طلبات وما تنجزه من محررات رسمية توثق حقوق الناس وتصونها وتثبتها وفق القواعد القانونية.
    وأكد معالي الشيخ عبدالملك الخليلي خلال اجتماعه بكتاب العدل في دائرة مسقط أن مؤشرات النمو القياسي التي تسجلها ولايات محافظة مسقط تتطلب مواكبة سريعة من الأجهزة الحكومية لكي تلاحق الزيادات الكبيرة التي تظهرها هذه المؤشرات وأن الانفتاح على العصر الرقمي والتقدم بخطوات أسرع على درب الحكومة الإلكترونية توفر أفضل الحلول لاستيعاب مخرجات هذا النمو القياسي.
    وقال معاليه: إن وزارة العدل ماضية قدما في استكمال الخطوات على هذا الطريق وجعل الحوسبة لغة كافة القطاعات الخدمية التي تتبعها وعلى رأسها دوائر الكاتب بالعدل لما توفره هذه التقنية من سرعة ودقة وضمانات وأمان.
    وأشار معالي وزير العدل إلى أن ست دوائر للكاتب بالعدل من بينها دائرة الكاتب بالعدل بمسقط سترتبط إلكترونيا بموقع الوزارة وذلك كمرحلة أولى وسيصبح بمقدور الجمهور التفاعل معها إلكترونيا في التقدم بطلب استخراج الوثائق والوكالات وغيرها من المحررات الرسمية, حيث سيتلقى صاحب الطلب رسائل نصية ستخطره بكل ما يتصل بطلبه, إلى جانب أن التفاعل الإلكتروني مع دوائر الكاتب بالعدل مستقبلا سيمكنه من تحديد المواعيد مع كتاب الدائرة دونما حاجة لأن يجلس منتظرا لدوره
    ونوه معاليه بأن هذه الخدمة الإلكترونية ستكون متاحة لدى مكاتب تخليص المعاملات في شبكة محلات سند المنتشرة بالبلاد وسيتولى العاملون بهذه المحلات مساعدة المراجعين الذين لا يجيدون التعامل الإلكتروني بإدخال بياناتهم بدلا منهم للحصول على كافة الوثائق التي تصدرها دوائر الكاتب بالعدل.
    وأكد معاليه أن هذا الربط الجديد سيتكامل مع حزمة من الخدمات الإلكترونية المتوفرة بهذة الدوائر حاليا ومنها خدمات التحقق الإلكتروني من خلال أجهزة قاريء البصمة الذي أدخلناه حديثا في هذه الدوائر والذي وفر الكثير من الضمانات والأمان للمحرر الرسمي إلى جانب خدمات الرد التفاعلي الصوتي المطبق بهذه الدوائر والذي يتيح التحقق من سريان المحرر الرسمي أو رغبات إلغاء الوكالات إلكترونيا من قبل أصحابها والذي أسدى خدمات مهمة حيث أتاح للمراجعين الاستفادة من هذا النظام بإلغاء 3189 وكالة وحماية حقوقهم من تصرف الغير بها إلى جانب تمكين الجهات المعنية من التحقق إلكترونيا من صحة 26177 وكالة شرعية ومعرفة سريانها فضلا عن الربط الإلكتروني القائم حاليا بين الوزارة ودوائر الكاتب بالعدل في مختلف أرجاء البلاد والذي كانت له مردوداته الإيجابية على تسريع وتيرة العمل بها.
    ونوه معالي الشيخ وزير العدل بأن الكثير من الخيارات للارتقاء بأداء هذه الدوائر هي محل دراسة من الوزارة لتسريع الأداء دونما المساس بالجودة المقدمة على ما سواها حيث أن وظيفة كاتب العدل وظيفة نمطية حدد القانون اشتراطات شغلها وتلزم الكاتب بالعدل أداء القسم القانوني قبل ممارستها فضلا عما تتطلبه من مؤهلات ومواصفات معينة بحيث يصعب إخضاعها لعمليات التدوير والمناقلات بين الموظفين داخل الوحدات الإدارية, فهي ليست كبقية الوظائف التي يمكن أن يقوم بها الشخص نيابة عن زميله ولذلك نعمل على تعويض هذا الجانب ببعض الخيارات ومن بينها توحيد صيغ المحررات الرسمية وذلك بالبدء بسبع وثائق موحدة النصوص والصيغ مما يسهل على المختصين تعبئتها ثم إخضاعها للتدقيق القانوني وهي خطوة ستختزل الكثير من الجهد على كتاب العدل.
    ومن جانبهم ثمن كتاب العدل الجهود التي تبذلها وزارة العدل في هذا الصدد وأكدوا أنهم يعملون على تمكين كل المراجعين من الحصول على الوثائق القانونية المطلوبة في نفس يوم تقديم الطلبات دون ترحيل لليوم التالي وذلك تيسيرا للناس وعدم حملهم على تكبد مشاق التردد لأكثر من مرة طالما أن معاملاتهم مستوفية لكافة الشروط وحصلوا من قسم الاستقبال على رقم الانتظار.
    وأشاروا إلى أن دائرة الكاتب بالعدل بمسقط تنجز وثائق ووكالات تترواح ما بين مائة ومائة وخمسين وثيقة في اليوم الواحد، وأن المدة الزمنية قد تتفاوت بين طلب وآخر وفق محتوى بعض المحررات الواجب على كاتب بالعدل أن يضمنه المحرر الرسمي إلى جانب اشتراك عدد من الأشخاص قد يصل إلى عشرين شخصا في المحرر الواحد فيحتاج كاتب العدل لأن يتحقق من هويات كافة الأطراف والاستماع للجميع فردا فردا ليخرج المحرر الرسمي كوثيقة قانونية معبرة عن رغبة كافة أطرافه.
    كما نوه كتاب العدل بأن الدائرة تضطر أحيانا إلى إرسال بعض كتابها إلى المراجعين الذين تحول ظروفهم دون المجيء إلى مقر الدائرة لعذر صحي أو مانع قانوني فيتطلب إيفاد كاتب العدل ليوثق إقراراتهم في مواقع تواجدهم , فيحدث بعض النقص في قوة الدائرة. ومع ذلك فإن كل الطلبات التي ترد إلى الدائرة تنجز في نفس اليوم ووفق نظام الانتظار الإلكتروني المعمول به في المواقع الخدمية الحكومية والخاصة.
    يذكر أن وزارة العدل تشرف على ستين دائرة للكاتب بالعدل منتشرة في كافة محافظات البلاد, منها أربع دوائر في محافظة مسقط هي مسقط والسيب والعامرات وقريات وأن أكثر من مائة كاتب بالعدل يؤدون هذه الرسالة المهمة في صون الحقوق وتوثيقها وينجزون قرابة ربع مليون وثيقة رسمية في السنة من بينها أكثر من أربعين ألف وثيقة تصدر من دوائر الكاتب بالعدل بمحافظة مسقط.
    وتأتي زيارة معاليه التفقدية لدائرة الكاتب بالعدل بمسقط ضمن الزيارات التفقدية للوحدات التابعة لوزارة العدل, وقد رافقه في الزيارة عدد من المسؤولين بوزارة العدل.
     
  2. اطياف راحله

    اطياف راحله ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الطرح في قمة الروعة
     

مشاركة هذه الصفحة