مليونية «شرعية الشعب» تندد بموقف واشنطن

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏8 جويليه 2013.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    مليونية «شرعية الشعب» تندد بموقف واشنطن

    التاريخ: 08 يوليو 2013
    [​IMG]

    صورة : 1 / 2







    بدا ميدان التحرير في وسط القاهرة مساء أمس وكأنه تحول إلى نهر من الأعلام المصرية، يرفعها مئات الآلاف من المتظاهرين، الذين نزلوا إلى الشارع تلبية لدعوة حركة تمرد إلى التظاهر في مليونية جديدة لحماية «شرعية الشعب».
    فيما حلقت مقاتلات سلاح الجو المصري لترسم علم مصر فوق سماء القاهرة، في وقت انزوى مجاميع من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في تقاطع رابعة العدوية بالقاهرة وفي شارع صلاح سالم قبالة مقر الحرس الجمهوري، فيما شهدت محافظات مصر مسيرات، شارك فيها عشرات الآلاف دعماً لحراك «30 يونيو» وحماية شرعية الشعب.
    وفيما كانت الحشود التي غطت ميدان التحرير وذكرت بمشاهد ثورة «25 يناير»، تؤكد إصرارها على التمسك بشرعية الشعب والمسار الديمقراطي لمصر، حلقت في سماء القاهرة طائرات حربية راسمة بالدخان الملون في سماء الميدان علم مصر، الأسود والأحمر والأبيض، وأيضاً شكل قلب.
    مسيرات
    وانطلقت مسيرات شارك فيها مئات الآلاف من حي الزمالك المجاور وميدان مصطفى محمود بحي المهندسين «جنوب»، ومن حي شبرا «وسط»، متجهة نحو ميدان التحرير. ورفع بعض المتظاهرين صوراً، يظهر فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما بلحية طويلة، ساخرين بذلك من موقف الإدارة الأميركية، التي يقول معارضو مرسي إنها مؤيدة لجماعة الإخوان.
    ورفع المتظاهرون في المسيرة، التي انطلقت من ميدان مصطفى محمود، صوراً لوزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وأمسك بعضهم بلافتات تأييد للسيسي، مكتوبة باللغة الانجليزية.
    مرددين عدداً من الهتافات منها: «يسقط يسقط حكم المرشد» و«الجيش والشعب إيد واحدة» و«يللا يا سيسي قولها قوية يسقط حكم الإخوانجية». كذلك نظم معارضو مرسي مسيرات في اتجاه قصر الاتحادية الرئاسي الذي أصبح المقر الرسمي للرئيس المؤقت عدلي منصور.
    نجل عبد الناصر
    وتجمع المتظاهرون من أهالي شبرا، يتقدمهم عبد الحكيم عبد الناصر نجل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، في دوار شبرا، قبل التوجه إلى «التحرير»، وندد المتظاهرون بسياسة أوباما ودعمه للإخوان في مصر وهتفوا قائلين: «يا أوباما قول لمرسي الشرعية تحت الكرسي». كما انضمت إلى حشد ميدان التحرير تظاهرات رموز الحركة الوطنية من المثقفين والفنانين من أمام مقر وزارة الثقافة.
    وفي الاسكندرية، احتشد مئات الآلاف من معارضي الرئيس المعزول في ميدان سيدي جابر (شرق المدينة)، وانطلقت مسيرة أخرى متجهة إلى مسجد القائد إبراهيم في وسط المدينة. كما شهدت مدن المنصورة ومحافظة المنوفية وبورسعيد وكفر الشيخ تظاهرات لمعارضي مرسي.
    أنصار مرسي
    في المقابل احتشد أنصار مرسي في حي مدينة نصر «شمال»، وفي الجيزة «جنوب»، كما وقف مجموعة منهم أمام دار الحرس الجمهوري في مصر الجديدة «شرق القاهرة»، وأغلقوا طريق صلاح سالم وهو الطريق الرئيسية المؤدية إلى مطار القاهرة في الاتجاهين.
    حصيلة
    إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، أن حصيلة اشتباكات جرت في البلاد أول من أمس السبت، بلغت 23 مصاباً من دون وقوع وفيات.
    وقال رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بالوزارة الدكتور خالد الخطيب، إن «حصيلة المصابين في أحداث اشتباكات وقعت بلغ 23 مصاباً دون وقوع وفيات»، موضحاً أن 17 من بين المصابين خرجوا من المستشفيات بعد تلقيهم العلاج وتحسن حالتهم، ويتبقى 6 مصابين فقط مازالوا تحت العلاج والملاحظة.

    هجمات

    أصيب ثلاثة مجندين مصريين برصاص مجهولين مسلحين، وذلك أثناء وقوفهم في حي المساعيد في محافظ شمال سيناء. وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية، إن سيارة ذات دفع رباعي قامت بإطلاق الرصاص على ثلاثة مجندين، كانوا في انتظار سيارة على الشارع الرئيسي بحي المساعيد غرب العريش، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مجندين بجراح خطيرة.
    كما هاجم مسلحون أربع نقاط تفتيش أمنية في بلدة الشيخ زويد في شمال سيناء، بالقرب من حدود مصر مع إسرائيل وقطاع غزة. وذكرت مصادر أمنية أن مسلحين يستقلون شاحنات صغيرة تبادلوا إطلاق النار مع قوات الجيش والشرطة ولكن لم تقع خسائر في الأرواح.
    حبس الشاطر وعاكف 15 يوماً وأمر بضبط البلتاجي والعريان
    قررت نيابة جنوب القاهرة الكلية، أمس، حبس نائب المرشد العام لجماعة الإخوان خيرت الشاطر، والمرشد العام السابق محمد مهدي عاكف، ورئيس حزب الحرية والعدالة محمد سعد الكتاتني، ونائب المرشد الحالي محمد رشاد بيومي، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات التي تجري معهم بمعرفة النيابة التي قامت باستجوابهم في شأن الاتهامات المنسوبة إليهم بشأن التحريض على ارتكاب جرائم القتل والشروع فيه، بغرض الإرهاب ضد المتظاهرين، في ضوء الأحداث التي وقعت أمام مقر مكتب إرشاد الجماعة بضاحية المقطم، أخيراً.
    وأدت إلى مقتل تسعة أشخاص من المتظاهرين وإصابة عشرات الآخرين منهم بأسلحة نارية. كما أمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار القياديين في الجماعة محمد البلتاجي وعصام العريان، وصفوت حجازي، لاتهامهم بالتحريض على قتل المتظاهرين أمام مكتب الإرشاد بالمقطم.
    وواجهت النيابة مرشد جماعة الإخوان السابق مهدي عاكف بأقوال «قناص الإخوان» مصطفى محمد، الذي اعترف بقتل المتظاهرين لمحاولتهم اقتحام المقر وحرقه، وأن ذلك بناء على أوامر من قيادات «الإخوان» التي أمدتهم بالأسلحة اللازمة. وقد رفض في البداية الإدلاء بأسماء القيادات المحرضة، إلا أنه أكد أنه كان بصحبته 250 عضواً على المبنى وبحوزتهم بنادق خرطوش وبنادق آلية، كما قاموا بكهربة سور المقر لمنع المتظاهرين من اقتحام المبنى وجهزوا خراطيم للمياه تحسباً لوقوع أي حريق.
    في السياق، قرَّرت نيابة وسط القاهرة، حبس 16 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي احتياطياً على ذمة التحقيقات بتهمة قتل متظاهرين ومحاولة اقتحام مبنى التلفزيون المصري بمنطقة ماسبيرو.
    كما أمرت نيابة أكتوبر بحبس 18 شخصاً من جماعة الإخوان لاتهامهم بقطع طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي، أول من أمس، ما أدي إلى قيام رجال الأمن بإطلاق النيران في الهواء لتفرقة المتظاهرين وقيام البعض من المتظاهرين بتبادل إطلاق النيران.
    إلى ذلك، تقدم سمير صبري المحامي ببلاغ للنائب العام ضد المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، عن واقعة تحريض جماعة الإخوان وميليشياتها للخروج إلى الشوارع وقتل وترويع وتهديد المواطنين الآمنين واستعداده لسحبهم جميعاً من الشوارع في حالة الموافقة على الإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي لتقديم استقالته وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
    من جانب آخر، قضت محكمة مصرية ببراءة 12 ناشطاً سياسياً من تهم التحريض على العنف والتعدي على جماعة الإخوان والشرطة في الاشتباكات التي وقعت أمام مقر الإخوان الرئيسي قبل أربعة شهور.

     
  2. اطياف راحله

    اطياف راحله ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الطرح في قمة الروعة
     

مشاركة هذه الصفحة