نفط عمان تتخطّى 15 عاماً دون وقوع إصاباتٍ

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏27 جوان 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    احتفت شركة النفط العُمانية للتسويق (نفط عُمان) بتخطّي 15 عاماً دون وقوع أي إصاباتٍ مضيعةٍ للوقت في مستودعات زيوت التشحيم بميناء الفحل. ويأتي هذا الإنجاز الذي يضاف إلى تخطّي الشركة 20 عاماً دون إصابات مضيعة للوقت بمستودعات ميناء الفحل كدليلٍ على تعهد نفط عُمان والتزامها بمعايير الصحة والأمن والسلامة والبيئة وسعيها للارتقاء بمكانة الشركة ورفعتها في هذا الصعيد.
    وتعليقاً على هذا الإنجاز الباهر صرّح المهندس فيصل بن عبدالعزيز الشنفري مدير عام الموارد البشرية والشؤون الإدارية وشؤون الشركة والمشتريات والصحة والأمن والسلامة والبيئة بنفط عُمان بقوله: «إنني ممتنٌ بمستوى الحرص والالتزام الذي يتحلّى به موظفونا للحفاظ على معايير الصحة والأمن والسلامة والبيئة. وإننا ندين لهم بهذا الإنجاز العظيم الذي يظهر مدى تحليهم بحس المسؤولية والتزامهم وتفانيهم المستمر لتقديم أفضل ما لديهم في هذا الصعيد».
    واستطرد قائلاً: «إن طبيعة العمليات التشغيلية القائمة في المستودعات تتخلّلها حركة مستمرة للمركبات المحمّلة بزيوت التشحيم وهو ما يشكل بحد ذاته تحدياً نسعى لمواجهته وتذليله على الدوام. بيد أن موظفينا يحرصون دائماً على اتباع أنظمة الأمن والسلامة الخاصة بالشركة مساهمين بذلك في استكمال مسيرة طويلة بالشركة استمرت لأكثر من عشر سنوات دون تسجيل أي إصاباتٍ مضيعة للوقت. ومن هنا أتوجّه بالشكر كذلك للمقاولين والمتعاقدين مع الشركة والذين ساندونا باتباع الممارسات الآمنة التي تضمن سلامة الجميع».
    وتحرص الشركة على تبني مبادئ الصحة والسلامة والأمن والبيئة في كافة عملياتها الداخلية والخارجية من خلال إعداد تقارير المراجعة، وعقد الاجتماعات الشهرية، وذلك بغية غرس مفهوم اتخاذ الأساليب الآمنة في العمل في نفوس الموظفين وكافة فريق العمل. وتعكف الشركة على تطبيق أقصى معايير الأمن والسلامة من خلال إخضاع أفراد فريق العمل والمقاولين لمجموعة من البرامج التوعوية والتعريفية التي يتم تطويرها بشكل دوري لمواكبة متغيرات القطاع وتطلعات الشركة ورؤاها المستقبلية.
     

مشاركة هذه الصفحة