“التعليم العالي” تناقش تطوير معايير الاعتماد المؤسسي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏25 جوان 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    “التعليم العالي” تناقش تطوير معايير الاعتماد المؤسسي
    بتاريخ 25 يونيو, 2013 في 08:55 صباح

    مسقط – الزمن: عقدت الهيئة العُــمانية للاعتماد الأكاديمي أمس الأثنين اجتماعا لكافة أعضاء اللجنة الاستشارية لمشروع تطوير الاعتماد المؤسسي ومعايير اعتماد البرامج الأكاديمية بحضور الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزارة التعليم العالي والدكتور حمد بن هاشم الذهب القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة الهيئة العُــمانية للاعتماد الأكاديمي ومجلس إدارة الهيئة العُــمانية للاعتماد الأكاديمي، وممثلين من المديرية العامة للجامعات والكليات الخاصة، وممثلين من المديرية العامة لكليات العلوم التطبيقية، ومن المديرية العامة للتعليم التقني بوزارة القوى العاملة، والمديرية العامة للتعليم والتدريب بوزارة الصحة، ووزارة الدفاع، والمديرية العامة للتخطيط وضبط الجودة بوزارة التربية والتعليم وذلك بديوان عام وزارة التعليم العالي.
    [​IMG] حضور اجتماع الهيئة العُــمانية للاعتماد الأكاديمي

    في بداية الاجتماع ألقى الدكتور حمد بن هاشم الذهب القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة الهيئة العُــمانية للاعتماد الأكاديمي كلمة سلط فيها الضوء على مسيرة الهيئة في مجال الاعتماد وضمان جودة التعليم بدءا من تأسيس مجلس الاعتماد وجهوده في رفع جودة التعليم العالي للارتقاء لمعايير الدولية، وكان من بين نتاج عمل المجلس إصدار وثيقة عرفت بـ “متطلبات نظام ضمان الجودة في التعليم العالي في سلطنة عُــمان”، في عام 2004م، والتي تضمنت معايير وإجراءات الاعتماد المؤسسي، استندت في حينها على أفضل الممارسات العالمية.
    وفي عام 2008م، بدأت الهيئة بتنفيذ المرحلة الأولى من الاعتماد المؤسسي، وهي تدقيق الجودة. وقد تم حتى الآن تدقيق ما يزيد على خمسين مؤسسة تعليم عال، حكومية وخاصة، وتم نشر ثلاثة وثلاثين تقريرا لتدقيق الجودة على الموقع الإلكتروني للهيئة. والعمل جارٍ على تدقيق جودة باقي مؤسسات التعليم العالي. وستنتهي الهيئة العُــمانية للاعتماد الأكاديمي من تدقيق أكثر من 80% من مؤسسات التعليم العالي بنهاية العام الجاري 2013م،.
    وفي معرض حديثه عن خطة الهيئة في الأيام المقبلة قال: نحن في صدد البدء بالمرحلة الثانية، من عملية الاعتماد المؤسسي، وهي التقويم مقابل المعايير المؤسسية. وكي يكون نظام الاعتماد رصينا ومُحْكما؛ فإننا نحرص على ضمان مراعاة هذه المجموعة من المعايير المؤسسية للتنوع الموجود في مؤسسات التعليم العالي العاملة في السلطنة؛ وأن تتناسب هذه المعايير مع الواقع المحلي العُــماني، إلى جانب إخضاعها للقياس المرجعي مع معايير عالمية، ولأهمية هذا المشروع فقد شكلت الهيئة فريقا من الخبراء الإقليميين والدوليين ليقوم بمراجعة المعايير في مختلف مراحل تطويرها وتزويد الهيئة بالتغذية الراجعة بشأنها، وذلك في إطار مساعي الهيئة لتطوير المعايير بمستوى التوقعات الإقليمية والدولية.
    ولغرض التأكد من قيام الهيئة بعملية تشاور موسعة على المستوى الوطني، فقد تم تشكيل لجنة استشارية، تضم ممثلين عن جميع مؤسسات التعليم العالي في السلطنة، والتي يزيد عددها عن الستين مؤسسة لضمان أن تتم عملية تطوير وتحديث معايير الاعتماد المؤسسي ومعايير اعتماد البرامج الأكاديمية وتصميم الإجراءات الخاصة بالاعتماد بتشاورٍ كامل مع قطاع التعليم العالي في السلطنة، كونه المسؤول الأول بجودة التعليم الذي يقدمه.
    وإيمانا من الهيئة بأهمية وضرورة إتاحة الفرصة، لجميع الجهات المعنية، للمشاركة بشكل فاعل في عملية الارتقاء بمعايير الجودة في التعليم العالي، تزمع الهيئة عقد ندوة وطنية هذا العام في أكتوبر 2013م، حيث تهدف الندوة إلى عرض مسودة معايير الاعتماد المؤسسية والبرنامجية وإجراءات الاعتماد على المعنيين في قطاع التعليم العالي ومناقشتها معهم للحصول على التغذية الراجعة بشأنها.
     

مشاركة هذه الصفحة