عرض خادمة إثيوبية قتلت زميلتها على الطب النفسي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 جوان 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    عرض خادمة إثيوبية قتلت زميلتها على الطب النفسي

    المصدر:

    • محمد العكور - دبي

    التاريخ: 24 يونيو 2013

    قررت الهيئة القضائية في محكمة الاستئناف بدبي عرض خادمة إثيوبية متهمة بقتل خادمة أخرى من موطنها طعناً بالسكين، على طبيب نفسي.
    وأمرت الهيئة التي انعقدت أمس بتحديد ‬17 يوليو المقبل موعداً لإعادة المرافعة في قضية المتهمة، التي كانت محكمة أول درجة أصدرت حكماً بإعدامها في ‬28 مارس الماضي. وكان قد جاء في قرار إحالة المتهمة إلى محكمة الجنايات أن المتهمة بيتت النية، وعقدت العزم، على قتل الضحية، وأعدت لذلك سكيناً أحضرته من مطبخ المنزل، وحرصت على إخفائه في إحدى غرف ملحق فيلا تعملان فيها.
    وبينت النيابة أن المتهمة سارعت عند دخول الضحية إلى الغرفة بإغلاق الباب، ثم باغتتها بطعنات في الوجه والعنق والبطن، ما أدى إلى وفاتها، إذ أدت طعنات الصدر إلى قطع الأوعية الدموية وحدوث نزيف. وبين أحد الشهود (طباخ) يعمل في الفيلا ذاتها، أنه في يوم الحادث سمع صراخاً في الغرفة، صادراً من الضحية والمتهمة، وصوت ضرب للأبواب، فتوجه نحو الغرفة، لكنه وجد الباب مغلقاً.
    وأضاف في إفادته أمام النيابة أن الصوت داخل الغرفة استمر ‬10 دقائق، ثم انقطع، وأصبح الجو هادئاً، متابعاً أنه توجه إلى فتحة تهوية ملحقة بحمام الغرفة، وحطم زجاجها، فشاهد آثار دماء الضحية واتصل بالشرطة.
    وقال سائق سيارة الإسعاف إنه توجه إلى مكان الجريمة، حيث شاهد الضحية ميتة في المكان، وحولها بركة من الدماء، فيما كانت المتهمة تعاني إصابات بالغة، فنقلها إلى المستشفى. ولفت إلى أن السكين كان مغروساً في عنق المتهمة، لكنها أخرجته من عنقها من تلقاء نفسها عند الوصول إلى باب الطوارئ.
    وذكرت شرطة دبي في حينها أن بعض الخادمات العاملات مع المتهمة والمجني عليها، أكدن أن زميلتهن (المتهمة) كانت تتهم كل من حولها، بأنهم لا يحبونها، ويضطهدونها، فيما أكد بعضهن أن تصرفاتها في معظم الأوقات كانت غير طبيعية.
    وبينت الشرطة أن المنزل الذي وقعت فيه الجريمة يعمل فيه ‬12 خادماً وخادمة، وأن الخادمة المتهمة والضحية في العشرينات من العمر، فيما يشار إلى أن المتهمة كانت دائمة الابتسام، وهادئة أثناء مراحل محاكمتها أمام الهيئة القضائية في محكمة الجنايات، وقد حافظت على ابتسامتها حتى عند صدور قرار إعدامها.
     
  2. حكاية حرف

    حكاية حرف ¬°•| تَرْجَـِoـِةُ إحْـِωـِآسُ |•°¬

    الخدامات عدوانيات بشكل عجيب

    متربيات ف بيئة قاسية واهلهن عدوااانيين جداً

    ونتيجة تربية اهلن لهن نحن ندفع ثمنها بانهن يقتلن عيالنا

    والله يحمينا من شرهن
     

مشاركة هذه الصفحة