عودة خادم الحرمين وتحركات "الفيصل وبندر ومتعب" تنبئ بـ"حدث ضخم"

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏17 جوان 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    7 شعبان 1434-2013-06-1601:56 PM

    وعود القيادة تتحقق بـ1900 دبابة و977 مقاتلة لحماية أرض الحرمين



    عودة خادم الحرمين وتحركات "الفيصل وبندر ومتعب" تنبئ بـ"حدث ضخم"



    [​IMG]
    تصميم : عبدالمنعم بولاد



    محمد الطاير- سبق: أثارت عودة خادم الحرمين الشريفين إلى المملكة بشكل سريع، أول من أمس الجمعة، وقطعه – حفظه الله – إجازته الخاصة التي كان يقضيها بالمغرب، شهية التحليل لدى الكثير من المواقع العربية والأجنبية، وتساءلت عن السبب الذي يقف وراء هذا التطور المفاجئ، خاصة أنه جاء بعد ساعات من زيارة نادرة لفرنسا قام بها كل من وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل ورئيس الاستخبارات العامة الأمير بندر بن سلطان، وهي الزيارة الخارجية الأولى التي يقوم بها الاثنان معاً، وبشكل علني ومفاجئ.
    وسرب الطرفان (السعودي والفرنسي) بعد اجتماع باريس تفاصيل ما تم الاتفاق عليه، ووجها رسالة مباشرة للنظام السوري وإيران وحزب الله، وربما أيضاً للإدارة الأمريكية التي كانت حتى الخميس الماضي تعارض تسليح ثوار سوريا، فأجمع الجانبان على "ضرورة اتخاذ خطوات دولية عاجلة كي لا يتكرر في حلب ما حصل في القصير".
    ولم تتوقف التطورات وتحركات المسؤولين السعوديين عند هذا الحد، ففي اليوم التالي لقطع خادم الحرمين إجازته بدأ الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، الذي يقود قطاعاً عسكرياً مهماً هو الحرس الوطني، زيارة رسمية إلى تركيا، التقى خلالها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، قبل أن يتوجه من أنقرة إلى باريس للقاء مسؤولين فرنسيين.
    تطور "ضخم" سيحدث قريباً
    جميع هذه التطورات والتحركات السعودية تشير إلى أن هناك "تطوراً ضخماً" على صعيد الحرب في سوريا يتوقع حدوثه قريباً جداً، بحسب توقعات وردت في تقارير ومدونات غربية، وقد تدخلت عدة عوامل في بلورة هذا "التطور الضخم"، من أبرزها موافقة إدارة أوباما "المتأخرة" على تسليح المعارضة السورية ودعمها عسكرياً، إضافة إلى عامل آخر قد يسبب انفجاراً للأوضاع في المنطقة، وهو تسلم "حزب الله" أسلحة كيميائية خفيفة وسهلة النقل طورتها إيران، وسماح نظام الأسد للحزب بالانتشار في هضبة الجولان، بحسب تقارير استخباراتية إسرائيلية.
    فقد أورد موقع "ديبكا" الإسرائيلي تقريراً نسبه لمصادر عسكرية غربية وإسرائيلية، قال فيه إن ميليشيات حزب الله تسلمت مؤخراً أسلحة كيميائية في عبوات صغيرة يسهل استخدامها، مشيراً إلى أن قوات الحزب الموجودة في سوريا توزعت على جبهتين: الأولى في حلب، والثانية في مواقع بالجولان المحتلة.
    وإذا ما صحت تلك المعلومات، فإن هذا يعني أن "حزب الله" يستعد لمغامرة جديدة مع إسرائيل، وجرها للصراع بالقوة، وهو ما تخشاه السعودية التي دأبت دائماً على التحذير من مغامرات الحزب، حيث "غامر" قبل أعوام وجلب الخراب للبنان.
    حزين ولكن "واثق"
    الشارع السعودي من جانبه، وبحسب مئات التعليقات التي نشرتها مواقع إلكترونية، أظهر حزناً كبيراً لاضطرار قائده لقطع إجازته وفترة الراحة والنقاهة التي كان يقضيها في المغرب، غير أنه في الوقت نفسه أبدى ثقته في قدرة قيادته على التعامل مع جميع التحديات التي قد تشكل تهديداً للأمن الوطني، وقيادة السفينة إلى بر الأمان، وزاد من ثقته رؤيته لجيش بلاده وهو يحتل مركزاً مرموقاً في قائمة أقوى جيوش العالم التي أصدرها موقع "جلوبال فاير باور"، وتفوقه على جيوش العديد من الدول الكبيرة والمصنعة للأسلحة، مثل إسبانيا وكوريا الشمالية وجنوب إفريقيا والأرجنتين وغيرها، لتتحقق بذلك وعود القيادة التي كررتها مراراً حول بناء جيش قادر على حماية أرض الحرمين.
    1900 دبابة و977 مقاتلة لحماية أرض الحرمين
    وضع موقع "جلوبال فاير باور" جيش المملكة في المرتبة الـ27 ضمن أقوى جيوش العالم، موضحاً أنه يملك حالياً 977 مقاتلة حربية حديثة و368 مروحية، إضافة إلى أكثر من 1900 دبابة و4900 عربة قتال مدرعة، ونحو ربع مليون جندي.
    ورغم أن عدداً من دول المنطقة قد تفوق على المملكة في القائمة التي اعتمدت على "الكم" وليس على نوعية التسلح، فإن العديد من التقارير الغربية قد أكدت خلال الأعوام الماضية أن الجيش السعودي بجميع أفرعه يمتلك تجهيزات حديثة لا تمتلكها تلك الدول، ومنها إيران، حيث يعود تاريخ إنتاج أسلحتها، ومنها الدبابات والمدمرات والطائرات، إلى الحرب العالمية الأولى، أو الأعوام التي تلتها مباشرة.
     
    آخر تعديل: ‏17 جوان 2013

مشاركة هذه الصفحة