مناقشة لائحة شهادات الصلاحية لتصدير المواد الغذائية المستخدمة بين دول المجلس

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏13 جوان 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    في اختتام الاجتماع الـ(20) للجنة سلامة الأغذية بدول التعاون
    مناقشة لائحة شهادات الصلاحية لتصدير المواد الغذائية المستخدمة بين دول المجلس

    اختتمت أمس الأربعاء فعاليات الاجتماع العشرين للجنة سلامة الأغذية بدول مجلس التعاون الخليجي التي استضافتها السلطنة ممثلة في وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وذلك بفندق سيتي سيزون بالخوير.
    وناقش الاجتماع الذي احتضنته السلطنة على مدار الثلاثة أيام الماضية عددا من النقاط المهمة من بينها مناقشة لائحة شهادات الصلاحية لتصدير المواد الغذائية المستخدمة بين دول المجلس، وتشكيل لجنة علمية استشارية، ودراسة الدليل الخليجي للرقابة على الاغذية المتداولة في المؤسسات الغذائية بدول المجلس، ومناقشة الآلية لتوحيد تطبيق الحظر ورفعه، وانشاء منتدى حوار بين دول المجلس التعاون والولايات المتحدة الاميركية كما ناقش الاجتماع آلية اقامة مؤتمرات ومعارض فيما بينهم لتبادل المعلومات.
    كما ناقش الاجتماع عددا من الوثائق من بينها القانون (النظام) الموحد للغذاء لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، واللائحة التنفيذية للقانون (النظام) الموحد للغذاء لدول المجلس، ودليل إجراءات الرقابة على الأغذية المستوردة عبر منافذ دول المجلس، ونظام الإنذار الخليجي السريع للغذاء، وقرار المجلس الوزاري حث الدول الاعضاء على انشاء هيئات عامة للغذاء، واستيراد اللحوم من ايرلندا وبريطانيا، ومذكرة سفارة نيوزلندا بالرياض بشأن الذبح الحلال، وآلية اعتماد منشآت اللحوم لتصدير منتجاتها المبردة والمجمدة ـ شبه المصنعة والمصنعة. بالإضافة إلى انشاء وحدة خاصة لتقييم المخاطر.
    وقال معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه إن استضافة السلطنة لهذا الاجتماع جاءت متزامنة مع إقرار مجلس الوزراء موضوع تنظيم أسبوع لسلامة الغذاء وإسناد مهمة تنظيمه إلى وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وذلك ابتداء من عام 2014.
    وأضاف معاليه بأن تنظيم أسبوع سلامة الغذاء يأتي تعزيزا لمفهوم السلامة الغذائية لدى مختلف شرائح المجتمع وتمكين الأفراد من زيادة قدراتهم على التحكم في سلامة الغذاء الذي يستهلكونه في الوقت الذي أصبح فيه الاهتمام بهذا الجانب مطلبا ملحا تفرضه المتغيرات المتسارعة في التقنيات الحديثة الداخلة في صناعة وتعبئة وإعداد الكثير من أنواع الأغذية ومع ظهور بعض الهواجس والشكوك المتعلقة بمأمونية الغذاء المستخدم للاستهلاك الآدمي على الصعيدين المحلي والدولي.
    واكد معاليه على أن الوزارة تأمل في أن يحقق أسبوع سلامة الغذاء الأهداف المرجوة منه وأن يمثل خطوة هامة ضمن سلسلة الخطوات التي تتخذها الحكومة لتعزيز مفهوم السلامة الغذائية لدى جميع شرائح المجتمع وتمكين الأفراد من زيادة قدراتهم على التحكم في سلامة الغذاء المستهلك وتعزيز ثقافتهم المتعلقة بنوعيات الأغذية المختلفة وطرق حفظها والأسباب التي تؤدي إلى فسادها وبالتالي تفادي التعرض للأمراض التي تسببها المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي أو غير المطابقة للمواصفات المعتمدة. ​
     

مشاركة هذه الصفحة