مقصد الخروج في سبيل الله تعالى

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة عاشق الفردوس, بتاريخ ‏3 جوان 2013.

  1. عاشق الفردوس

    عاشق الفردوس ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    مقصد الخروج في سبيل الله تعالى:


    مقصد الخروج في سبيل الله تعالى في هذا الزمان هو أن يرجع الدين إلى المستوى الذي تركه الرسول صلى الله عليه وسلم عند وفاته وترك الصحابة رضي الله عنهم عليه, بتكوين البيئة الصالحه لإصلاح النفس وإقامتها والمسلمين على جهد الدين ( الدعوة إلى الله تعالى) ونشر الدين في العالم حتى يرضى الله سبحانه وتعالى. فخروج ثلاثة أيام بمثابة ( وما أرسلناك إلا رحمةً للعالمين ) سورة الأنبياء آية 107.
    فالمطلوب من الخارجين أن يتفكروا ويجتهدوا:



    1- لإخراج جماعات لأربعة أشهر وأربعين يوما نقداًً إلى العالم.
    2- لترقية الأحباب في الأعمال المقامية أو إقامتهم عليها إن لم تكن موجودة.
    3- لإستفادة الجماعة الخارجة .


    مقاصد أعمال الخروج في سبيل الله تعالى:
    1. البيان : المقصد منه هو تشكيل جماعات لأربعة شهور وأربعين يوماً إلى العالم للدعوة إلى الله تعالى.
    2. التعليم : المقصد منه هو تأثر القلب.
    3. الجولة : المقصد منها هو إحياء جهد الرسول صلى الله عليه وسلم.
    4. الزيارات : المقصد منها هو تربيه النفس وإقامة أنفسنا و الناس على الدين وجهد الدين.
    5. حياة الصحابة : المقصد منها هو أن نزن أعمالنا وتضحياتنا بأعمال الصحابة وتضحياتهم فنعرف حقيقة جهدنا وضعفه بالنسبة لجهدهم فلا يأتي في أنفسنا العجب فننوي زيادة الجهد

     
  2. حكآيةة غيم

    حكآيةة غيم ¬°•| مُشرفة الخَواطر |•°¬

    جزاك الله كل خير
    بارك الله فيك
     
  3. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    أخي العزيز اسأل الله أن يبصرنا في ديننا وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه,, أخي الكريم يقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من يرد الله به خيراً يفقه في الدين) والتفقه في الدين لا بد من علمٍ والعلم لا بد من أخذه من مصادره فمن أراد معرفة الحق فعليه بالعلم والعلماء ولابد للمسلم أن يتجرد من الأهواء ويجعل نيته خالصة لله ولا يوالي فلانا أو جماعة عليه أن يبحث عن الحق فأينما وجده أخذه.
    وهذا سائل يسأل :

    ما حكم الجماعات التي تقضي أربعة اشهر وأربعين يوماً في مختلف أنحاء العالم لدعوة المسلمين إلى واجباتهم الدينية؟
    الحمد لله
    " جماعة التبليغ " من الجماعات العاملة للإسلام ، وجهدها في الدعوة إلى الله لا يُنكر ، ولكنها مثلها مثل كثير من الجماعات تقع في أخطاء ، وعليها ملاحظات ، ويمكن إجمال الملاحظات بما يلي مع الأخذ في الاعتبار أن هذه الأخطاء تختلف في الجماعة نفسها بحسب البيئة والمجتمع الموجودة به ، ففي المجتمعات التي يظهر فيها العلم والعلماء وينتشر مذهب أهل السنة والجماعة تقل أخطاؤهم إلى حد بعيد ، وفي مجتمعات أخرى قد تزيد هذه الأخطاء ، فمن أخطائهم :
    1. عدم تبني عقيدة أهل السنة والجماعة، وذلك واضح في تعدد عقائد أفرادها بل بعض قادتها.
    2. عدم اهتمامهم بالعلم الشرعي .
    3. تأويلهم للآيات القرآنية ونقلهم لمعانيها على غير مراد الله تعالى ، ومن ذلك تأويلهم لآيات الجهاد بأن المقصود بها " الخروج للدعوة " ، وكذا الآيات التي فيها لفظ " الخروج " ومشتقاته إلى الخروج في سبيل الله للدعوة .
    4. جعلهم الترتيب الذي يحددونه في الخروج متعبَّداً به ، فراحوا يستدلون بالآيات القرآنية ويجعلون المقصود منها ما يحددونه من أيام وأشهر ، ولم يقتصر الأمر على مجرد الترتيب بل ظل بينهم شائعاً منتشراً مع تعدد البيئات وتغير البلدان واختلاف الأشخاص .
    5. وقوعهم في بعض المخالفات الشرعية من نحو جعلهم رجلاً منهم يدعو أثناء خروج الجماعة للدعوة إلى الله ، ويعلقون نجاحهم وفشلهم على صدق هذا الداعي والقبول منه .
    6. انتشار الأحاديث الضعيفة والموضوعة بينهم ، وهذا لا يليق بالذي يتصدى للدعوة إلى الله .
    7. عدم كلامهم عن " المنكرات " ، ظناً منهم أن الأمر بالمعروف يغني عنه ، ولذا نجدهم لا يتكلمون عن المنكرات الفاشية بين الناس مع أن شعار هذه الأمة – وهم يرددونه باستمرار – { وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } آل عمران / 104 ، فالمفلحون هم الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وليس فقط من يأتي بأحدهما .
    8. ما يقع من بعضهم من الإعجاب بالنفس والغرور ويؤدي به ذلك إلى ازدراء غيره – بل والتطاول على أهل العلم ووصفهم بأنهم قاعدون ونائمون - ووقوعه في الرياء ، فتجده يتحدث أنه خرج وسافر وانتقل وأنه رأى وشاهد ، وهو يؤدي إلى وقوعه فيما لا يحمد مما ذكرنا .
    9. جعلهم الخروج للدعوة أفضل من كثير من العبادات كالجهاد وطلب العلم ، مع أن ما يفضلونه عليه هو من الواجبات أو قد يصير واجباً على أناس دون غيرهم .
    10. جرأة بعضهم على الفتوى والتفسير والحديث ، وذلك واضح في كونهم يجعلون كل واحد منهم يخاطب الناس ويبين لهم ، وهو يؤدي إلى جرأة هؤلاء على الشرع ، فلن يخلو كلامه من بيان حكم أو حديث أو تفسير آية ، وهو لم يقرأ في ذلك شيئاً ، ولم يسمع أحداً من العلماء لينقل عنه ، وبعضهم يكون من المسلمين أو المهتدين حديثاً .
    11. تفريط بعضهم في حقوق الأبناء والزوجة ، وقد بيَّنا خطر هذا الأمر في جواب السؤال رقم ( 3043 ) .
    لذا فإن العلماء لم يجوزوا الخروج معهم إلا لمن أراد أن يفيدهم ويصحح الأخطاء التي تقع منهم .
    ولا ينبغي لنا أن نصد الناس عنهم بإسقاطهم بالكلية بل علينا أن نحاول إصلاح الخطأ والنصيحة لهم حتى تستمر جهودهم وتكون صائبة على وفق الكتاب والسنة .
    وهذه فتاوى بعض العلماء في " جماعة التبليغ " :
    1. قال الشيخ عبد العزيز بن باز :
    فإن جماعة التبليغ ليس عندهم بصيرة في مسائل العقيدة ، فلا يجوز الخروج معهم إلا لمن لديه علم وبصيرة بالعقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنّة والجماعة حتى يرشدهم وينصحهم ويتعاون معهم على الخير لأنهم نشيطون في عملهم لكنهم يحتاجون إلى المزيد من العلم وإلى من يبصرهم من علماء التوحيد والسنَّة ، رزق الله الجميع الفقه في الدين والثبات عليه .
    " مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 8 / 331 ) .
    2. قال الشيخ صالح الفوزان :
    الخروج في سبيل الله ليس هو الخروج الذي يعنونه الآن ، الخروج في سبيل الله هو الخروج للغزو ، أما ما يسمونه الآن بالخروج فهذا بدعة لم يرد عن السلف .
    وخروج الإنسان يدعو إلى الله غير متقيد في أيام معينة بل يدعو إلى الله حسب إمكانيته ومقدرته ، بدون أن يتقيد بجماعة أو يتقيد بأربعين يوماً أو أقل أو أكثر.
    وكذلك مما يجب على الداعية أن يكون ذا علم ، لا يجوز للإنسان أن يدعو إلى الله وهو جاهل ، قال تعالى : { قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة } ، أي : على علم لأن الداعية لابد أن يعرف ما يدعو إليه من واجب ومستحب ومحرم ومكروه ويعرف ما هو الشرك والمعصية والكفر والفسوق والعصيان يعرف درجات الإنكار وكيفيته .
    والخروج الذي يشغل عن طلب العلم أمر باطل لأن طلب العلم فريضة وهو لا يحصل إلا بالتعلم لا يحصل بالإلهام ، هذا من خرافات الصوفية الضالة ، لأن العمل بدون علم ضلال ، والطمع بحصول العلم بدون تعلم وهم خاطئ.
    من كتاب " ثلاث محاضرات في العلم والدعوة " .
    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب
     
  4. حِبْرُ الدَمْ

    حِبْرُ الدَمْ ¬°•|مشرف سابق |•°¬

    السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركــاته

    شكراً أستاذ أبو محمد على هذا التوضيح..

    تكرماً منك أستاذ , عندي سؤال بخصوص العقيِدة التي ركّزت عليها هُنا

    ما حكُم من لا يتبع عقيدة أهل السنة والجماعة ويختلِف عندهم !!
     
  5. روح الخير

    روح الخير ¬°•|عضو مهم |•°¬

    في ميزان حسناتكم
    يجزيكم الله كل خير

    الشكر على الطرح والتنبيه
     

مشاركة هذه الصفحة