مشاريع لتطوير مهارات المرأة الساحلية في محافظة الوسطى

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏27 ماي 2013.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    مشاريع لتطوير مهارات المرأة الساحلية في محافظة الوسطى


    الاثنين, 27 مايو 2013
    [​IMG]




    برامج تدريبية متنوعة لنقل المعارف والخبرات -
    حوار- صالح بن محمد العزري -
    تمثل المرأة في المناطق الساحلية جزءا مهما من الأيدي العاملة الوطنية في قطاع الثروة السمكية بالسلطنة وتسهم بجزء كبير من العمل والإنتاج في القطاع السمكي وقد أولت وزارة الزراعة والثروة السمكية اهتماما كبيرا بالمرأة الساحلية من حيث تنظيم الحلقات والدورات التدريبية في مختلف مجالات عمل المرأة الريفية الساحلية وذلك لنقل المهارات والخبرات اللازمة للعمل بهدف تنمية وتطوير دور وإسهام المرأة الساحلية في العمل بالقطاع السمكي في السلطنة كما تنفذ الوزارة ممثلة بإدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى مشروع تطوير وتنمية المرأة الريفية الساحلية بالمحافظة ولمزيد من التفاصيل عن المشاريع والبرامج التي تنفذها وزارة الزراعة والثروة السمكية لتطوير مجال المرأة الساحلية كان هذا الحوار مع المهندسة فرحة بنت زاهر بن ناصر الكندية أخصائية تنمية ثروة سمكية أولى بدائرة التنمية السمكية بالمديرية العامة لتنمية الموارد السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية والباحثة الرئيسية في مشروع تطوير وتنمية المرأة الساحلية في السطور القادمة.


    مشروع طموح

    بدأت المهندسة فرحة بنت زاهر بن ناصر الكندية أخصائية تنمية ثروة سمكية أولى والباحثة الرئيسية في مشروع تطوير وتنمية المرأة الريفية الساحلية حديثها عن المرأة الساحلية بالتعريف بمشروع تطوير وتنمية المرأة الريفية الساحلية حيث قالت:ان هذا المشروع تنفذه الوزارة لتطوير وتنمية المرأة الريفية الساحلية وذلك بهدف نقل المعارف والخبرات والمهارات التي تساعدها على استخدام معدات وأدوات حديثة في مجال الإنتاج السمكي وقد لمسنا من خلال اللقاء الذي نظم في رأس مدركة تجاوبا كبيرا من المرأة الريفية الساحلية في محافظة الوسطى مع البرامج التي تم إعدادها خاصة في محافظة الوسطى التي يوجد لديها عدد كبير من النساء العاملات في المهن المرتبطة بالقطاع السمكي وفي مقدمتها التصنيع السمكي حيث هناك الكثير من المنتجات الغذائية القائمة على الأسماك والثروات البحرية يقمن بتصنيعها ولها إقبال في السوق المحلي حيث ان المرأة الريفية الساحلية في محافظة الوسطى ومنذ القدم تعمل إلى جانب الرجل في القطاع السمكي ولها دور في عمليات تجفيف الأسماك مثل البرية والعومة وفي التصنيع الغذائي كإنتاج المحار الذي يعرف محليا باسم (الدوك) واستخراج الكحل من بعض الثروات البحرية.

    أهمية المشروع

    وأوضحت المهندسة فرحة ابنة زاهر بن ناصر الكندية أن أهمية تنفيذ المشروع تأتي في وجود عدد من المحاور التي تساهم في تحقيق التنمية السمكية المستدامة في مجال عمل المرأة الساحلية بالقطاع السمكي مثل: ضمان استمرارية مشاريع سمكية وتنمية المرأة الريفية ووجود أعداد كبيرة تزيد عما يقارب 200 امرأة منتجة للأسماك بمحافظة الوسطى تحتاج إلى تطوير بإدخال تقنيات حديثة لزيادة الإنتاج السمكي وعدم وجود أي من وحدات تصنيع وتجهيز لمنتجات سمكية التي تقوم بها المرأة الريفية ووجود الحاجة لمراعاة الشروط الصحية والنظافة العامة لمنتجات السمكية لدى المرأة الريفية. ويهدف المشروع إلى المساعدة في تنويع مصادر وزيادة دخل الأسرة الريفية من نشاط التصنيع السمكي بما يتلاءم مع المرأة الريفية الساحلية ونشر التقنيات الحديثة في مجال التصنيع السمكي عند المرأة وتحسين جودة المنتجات السمكية من خلال اتباع طرق حديثة وزيادة وتعزيز مشاركة المرأة والأسر الريفية في المشاريع المنتجة وتنمية مهاراتهم وايجاد كوادر فنية محلية نسائية نشطة يمكن مشاركتها في اتخاذ القرارات المتعلقة بالإنتاج السمكي.

    زيارات ميدانية

    وحول الجانب العملي للمشروع والمتمثل في الزيارات الميدانية قالت: ان من أهداف المشروع هو تعريف المرأة الساحلية بمحافظة الوسطى بالصناعات الغذائية والصناعات التقليدية المختلفة في محافظات السلطنة وذلك لإتاحة الفرصة للمرأة الساحلية للاطلاع على الصناعات الغذائية للمرأة الريفية بمحافظات السلطنة وتبادل المعارف والخبرات في هذا المجال وقد تم الإعداد لبرنامج زيارات تشمل محافظة البريمي ومحافظة جنوب الباطنة وتحديدا ولاية المصنعة كمرحلة أولى وسيتم استكمال برنامج الزيارات خلال الفترة القادمة بإذن - الله تعالى.

    الجانب التقني

    وفيما يتعلق بتطبيقات التقنيات الحديثة ومدى توظيفها لتطوير مجال المرأة الساحلية العاملة في القطاع السمكي قالت: إن الوزارة تعمل بجهود متواصلة لنقل خبرات التعامل مع تطبيقات التكنولوجيا الحديثة إلى المرأة الريفية الساحلية وذلك عن طريق تنفيذ الدورات والحلقات التدريبية والندوات الموسعة التي تنظم من أجل تعريف المرأة الريفية الساحلية بالأجهزة والمعدات الحديثة التي تستخدم في العمل بقطاع الثروة السمكية وتحديدا في مجال الصناعات السمكية والصناعات الغذائية التقليدية كما تم مؤخرا توزيع عدد من تلك المعدات والأجهزة الحديثة على عدد من النساء الريفيات في عدد من الولايات في محافظات السلطنة الساحلية في خطوة تهدف إلى تطوير عمل المرأة الساحلية في المجالات المختلفة بالقطاع السمكي.

    تفاعل إيجابي
    وعن تفاعل المرأة الساحلية في محافظة الوسطى مع المشروع قالت: التفاعل كبير جدا من المرأة الساحلية في محافظة الوسطى وقد وجدنا إقبالا كبيرا من المرأة الساحلية في المحافظة وتعاونا واسعا في المشاركة في المشروع وجميع البرامج المرتبطة بها من حلقات عمل تدريبية ومحاضرات وندوات علمية وزيارات ميدانية إلى عدد من الولايات في محافظات السلطنة وذلك بالتنسيق المستمر مع إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى وهذا التفاعل الايجابي والتعاون المستمر هو الذي يساهم في تحقيق النجاح المنشود لمشروع تطوير وتنمية المرأة الريفية الساحلية بمحافظة الوسطى والذي يعود بالإيجاب على عمل المرأة الساحلية في القطاع السمكي بمحافظة الوسطى
     
  2. روح الخير

    روح الخير ¬°•|عضو مهم |•°¬

    جميل المشاركة والتعاون بين الجميع وتقبل المجتمع للشئ المفيد والناجع وذا المردود النافع


    الشكر الجزيل على طرح الخبر
     

مشاركة هذه الصفحة