تنظمه الجمعية الصيدلانية العمانية بمشاركة قطرية مؤتمر يبحث آخر الدراسات والممارسات ال

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏27 ماي 2013.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    تنظمه الجمعية الصيدلانية العمانية بمشاركة قطرية مؤتمر يبحث آخر الدراسات والممارسات الصيدلانية لمرضى الفشل الكلوي والقلب

    الاثنين, 27 مايو 2013
    كتب ـ جمعة بن سعيد الرقيشي -
    عقدت الجمعية الصيدلانية العمانية بالتعاون مع مستشفى جامعة السلطان قابوس مؤتمر الرعاية الصيدلانية الدولي بكلية عمان الطبية بمسقط بحضور مجموعة من الصيادلة ومساعديهم وعدد من الأطباء.
    وتقدم بالمؤتمر عدة أوراق عمل للمشاركة من قبل الصيادلة العمانيين من مستشفى جامعة السلطان قابوس والسلطاني وخولة إضافة إلى صيادلة من دولة قطر الشقيقة، حيث استعرضت فيها آخر الدراسات والممارسات المبنية على الأدلة والبراهين التي تتعلق بتقديم الرعاية الصيدلانية للمرضى ذوي الفشل الكلوي ومرضى القلب والمرضى التي تزرع لهم المسامير الحركية، إضافة الى دور الصيدلي في برامج السلامة الدوائية أو ما يعرف باليقظة الدوائية.
    رعت افتتاح المؤتمر الصيدلانية سوسن بنت أحمد بن جعفر المديرة العامة للصيدلة والرقابة الدوائية، حيث بدأت الفعاليات بكلمة ألقاها الصيدلي أحمد بن سيف الحربي رئيس مجلس إدارة الجمعية الصيدلانية العمانية مرحبا بالحضور والمشاركين من داخل وخارج السلطنة، وذكر الحربي في كلمته بالقول: اتشرف نيابة عن مجلس إدارة الجمعية وجميع منتسبي المهنة أن أرفع ايات الشكر والعرفان الى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم على تفضله بإصدار المرسوم السلطاني رقم 33-3013 بشأن الوظائف الطبية والطبية المساعدةبالمؤسسات الحكومية المدنية والعسكرية والذي سوف يسهم بدون أدنى شك في الرقي بالخدمات الصحية المقدمة بالسلطنة داعيا المولى جلت قدرته أن يحفظ جلالته وأن يديم عليه موفور الصحة والعافية.واضف في كلمته ، إن تاريخ مهنة الصيدلة هو ضارب في القدم حيث أن بدايته كانت عندما كان الإنسان يراقب سلوك بعض الحيوانات التي تأكل أعشاباً عندما تصاب بعلة ما فتهدأ ، بعدها ابتدأ الإنسان بمعالجة العديد من الأمراض بواسطة الأعشاب والنباتات، كما برزت مهنة الصيدلة في عدة حضارات قديمة، ففي الحضارة الصينية القديمة التي تمتد «2000 سنة قبل الميلاد» تم اكتشاف خصائص دوائية في المئات من النباتات، وفي الحضارة المصرية الممتدة منذ أكثر من 1100 سنة قبل الميلاد تم تسجيل ما يقارب 700 عقار واعتمد عليه في تحديد عدة مستحضرات صيدلانية، كما كان للعصور اليونانية والرومانية دور بارز في تطور العقاقير الطبية وتحضير المستحضرات الصيدلانية لعلاج العديد من الأمراض وقديماً كان من يقوم بالتشخيص وإعطاء العلاج للمرضى هو نفس الشخص، حتى ظهرت بعد ذلك مهنة الصيدلة كمهنة منفصلة عن الطب في العصور الوسطى، حيث إن أول مقر للصيدلة كان في القرن الثامن في بغداد وابتدأ هذا المنطق في الانتشار من قبل المسلمين، واشتهر العديد من العلماء العرب في الطب والصيدلة مثل جابر بن حيان والرازي وابن سينا.
    أما اليوم فإن ممارسة مهنة الصيدلة قد تغيرت وتطورت عما كانت عليه في الأعوام السابقة بشكل ملحوظ من ممارسة أساسها التركيز على الدواء إلى ممارسة أساسها التركيز على المريض، وذلك ضماناً لمعالجة دوائية أفضل، وحرصاً على سلامة المريض، واستمراراً للتقدم باتجاه توفير الرعاية الصيدلانية.

     
  2. روح الخير

    روح الخير ¬°•|عضو مهم |•°¬

    التعاون وتبادل الآراء والأفكار والرؤئ هي السبيل للوصول للنجاح

    الشكر على الطرح
     

مشاركة هذه الصفحة