وزير الشؤون الرياضية: أعين الرقابة تعمل على كشف التجاوزات

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة [ود], بتاريخ ‏8 ماي 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    وزير الشؤون الرياضية: أعين الرقابة تعمل على كشف التجاوزات
    بتاريخ 7 مايو, 2013 في 08:47 صباح




    [​IMG]


    مسقط ـ الزمن: طمأن سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية أعضاء مجلس الشورى بأن أعين الرقابة بوزارته تعمل لأجل الكشف عن التجاوزات المالية في الاتحادات الرياضية والأندية ، مؤكداً أن هناك أجهزة أخرى تراقب الوضع مثل جهاز الرقابة المالية والإدارية بالدولة جاء ذلك في معرض رده على تساؤلات الأعضاء حول وجود تجاوزات مالية بالاتحاد العماني لكرة القدم .
    وأحاديث اخرى عن وجود خروقات مالية ببعض الأندية وذلك في الجلسة الثانية المكملة لجلسة أمس الأول ، ورد المرضوف على كل من يشكك بدور الأجهزة الرقابية .
    و جدد عدد من الأعضاء قيام الوزارة بإشهار أندية في الولايات التي لا يوجد فيها ناد حتى يكون متنفساً للشباب ، وطالب سليم الحكماني ممثل ولاية محوت رئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس الشورى أن يتضاعف الدعم المقدم للاتحادات والأندية على اعتبار ان تقديم الدعم الإضافي حسب وجهة نظر رئيس اللجنة الاقتصادية سيقلل الإنفاق على الصحة كون الرياضة تسهم في تنشيط الجسم والمحافظة على الصحة .
    وقال المرضوف في هذا الصدد أن الدعم للأندية والاتحادات خلال الآونة الاخيرة كان مضاعفا والوزارة تعمل وفق الإمكانيات والموازنات المرصودة لها مشيرا الى ان الحكومة لها أولويات يعرفها أعضاء المجلس ، وتقدم الحكماني بالشكر لمجلس الوزراء على الموافقة بإشهار أول نادي بمحافظة الوسطى.
    وطالب عبدالله الندابي ممثل ولاية سمائل من وزير الشؤون الرياضية أن يتم إقامة مدرجات لملعب نادي سمائل حيث أكد وزير الشؤون الرياضية أن موضوع إقامة مدرجات لنادي سمائل على طاولة الوزارة وسيتم إسناده إلى شركة لتنفيذه ، وحول مطالب الندابي بالإشراف على مضمار الهجن وصيانته أكد المرضوف أن الوزارة ستقف على المضمار بالتعاون مع الاتحاد العماني للهجن وذلك لصيانته .

    منع ازدواجية المناصب !
    واتفق وزير الشؤون الرياضية مع مطلب خالد النبهاني ممثل ولاية نزوى أن الوزارة تهدف إلى تغيير بعض لوائح الانتخابات في الأندية والاتحادات الرياضية ، وأكد المرضوف أنه مع فكرة منع ازدواجية المناصب حتى يركز العضو في مكان واحد ولا يتشتت ذهنه ، وقال المرضوف أنه لا يمكن استثمار المجمع الشبابي بنزوى وذلك على خلفية طلب ممثل الولاية باستثماره بحكم وجوده في موقع حيوي .
    وحول التجاوزات والمخالفات المالية الحاصلة في الاتحادات الرياضية والأندية جدد المرضوف تأكيده للجيمع أن دائرة التدقيق بالوزارة تقوم بدورها لمراقبة سجلات ومصروفات الاتحادات والأندية مؤكداً في الوقت نفسه أن جهاز الرقابة المالية والإدارية بالدولة يقوم بدوره على أكمل وجه ويرصد أية مخالفة مجددا التأكيد ” لا خوف في هذا الجانب ” .
    وتركزت أغلب طلبات الأعضاء على تطوير مرافق الأندية التي ينتمون إليها حيث أكد علي البادي ضرورة إقامة مدرجات لنادي ينقل ومساعدته مادياً من خلال خلق فرص استثمارية له .


    الكوادر العمانية والخبرات الأجنبية
    وحول وضع المركز الطبي الرياضي أكد المرضوف أن مركز الطب الرياضي بمجمع السلطان قابوس ببوشر يعالج إصابات اللاعبين ، ويقوم بدوره على اكمل وجه ، وردا على تساؤل البادي حول تعاقد الاتحاد العماني مع الخبرات الأجنبية وعدم اعتماده على الكفاءات الإدارية العمانية وعد المرضوف أن أولوية الوظائف للمواطنين متى ما توفرت لهم الإمكانيات اللازمة لشغل هذه الوظائف .
    وأعترض عدد من الأعضاء على الفكرة التي طرحت بنقل المجمع الشبابي المزمع إقامته في الرستاق حيث أكد الأعضاء أن محافظة جنوب الباطنة لا يوجد بها أي مجمع شبابي ، وأكد المرضوف أن مكان إقامة الملعب سيتم انشاؤه بحسب الخطة المعلنة .
    وجدد أعضاء مجلس الشورى قيام الوزارة بتوظيف عمال في الأندية يقومون بإدارته كون مجالسها منتخبة وغير متفرغة لها ، بحيث يقوم الموظفون بإدارة النادي بعد الحصول على تعليمات من قبل مجلس إدارة النادي ، وفي نهاية جلسة المناقشة أكد وزير الشؤون أن أبوابه مفتوحة لأي مقترحات مقدمة من مجلس الشورى خلال المرحلة المقبلة .
     

مشاركة هذه الصفحة