أندية الامارات على أعتاب العودة للنفق المظلم

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة J ọ ε Ŀ Ŀ ε, بتاريخ ‏26 أبريل 2013.

  1. J ọ ε Ŀ Ŀ ε

    J ọ ε Ŀ Ŀ ε ¬°•| عضو مميز |•°¬

    الجمعة, 26 أبريل 2013

    زادت الآمال المعلقة على الأندية الاماراتية في دوري أبطال اسيا لكرة القدم بعد طفرة هائلة في النتائج الموسم الماضي وتتويج منتخب البلاد بلقبه الأول خارج أرضه مطلع العام الجاري لكن الواقع اختلف تماما.
    وقبل جولة واحدة على نهاية دور المجموعات يلوح في الأفق غياب الأندية الاماراتية عن دور الستة عشر رغم امتلاك العين فرصة ضئيلة في التأهل وحاجة الشباب للعودة من اوزبكستان بالفوز الاسبوع المقبل.
    وتأكد خروج الجزيرة من الدور الأول رغم أنه حقق فوزه الأول في البطولة هذا الموسم أمس الأربعاء وكذلك الحال بالنسبة للنصر الذي مني بخمس هزائم متتالية ولا يملك أي نقطة في ذيل المجموعة الثالثة.
    وأهدى الجزيرة بفوزه 2-صفر على تراكتور سازي الايراني بطاقة التأهل الثانية من المجموعة الأولى للجيش القطري الذي يشارك في البطولة للمرة الأولى ليتأهل لدور الستة عشر مع الشباب السعودي.
    ولن يكون بوسع الجزيرة - الذي تأهل الموسم الماضي بجدارة لدور الستة عشر بعد مسيرة خالية من الهزائم - التقدم بالمسابقة القارية حتى لو تساوى في رصيد النقاط مع الجيش الذي يملك أفضلية في المواجهات المباشرة ويتقدم عنه الآن بفارق ثلاث نقاط.
    وقال لويس ميا مدرب الجزيرة في مؤتمر صحفي “كان الفوز رائعا بالنسبة لنا رغم تلاشي فرصنا في التأهل للدور الثاني. الشيء الأهم كان الفوز في المباراة وتقديم مستوى جيد وهذا ما تحقق.”
    وأضاف “قدمنا أداء قويا طوال المباراة ونستحق الفوز. سنحاول ما في وسعنا لمواصلة الأداء الجيد وبناء الفريق بكل طريقة ممكنة من أجل المستقبل.”
    وأظهر الجزيرة تماسكا أمام تراكتور الذي ضغط كثيرا لإدراك التعادل قبل أن يسجل سبيت خاطر الهدف الثاني للفريق الإماراتي بعد تنفيذ جيد لركلة حرة في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني.
    وتمكن الشباب أيضا من الفوز أمس بتغلبه 3-1 على لخويا القطري ليحرم منافسه من التأهل المبكر وينعش آماله الضعيفة في التقدم.
    وأصبح رصيد الشباب ست نقاط في المركز الرابع والأخير بالمجموعة الثانية لكنه يتأخر بنقطتين عن لخويا المتصدر ونقطة واحدة عن الاتفاق السعودي وباختاكور الاوزبكي.
    وقال ماركوس باكيتا مدرب الشباب “كان هذا الفوز مهما حيث منحنا الفرصة لعدد من اللاعبين الذين عادوا من الإصابة مؤخرا وكذلك للاعبين الذين لم يشاركوا كثيرا بالمباريات في الفترة الأخيرة وبالتالي فإنه فوز رائع وسيمنحنا فائدة كبيرة.”
    وأضاف “نحن نعاني من جدول المباريات المزدحم وأتمنى ألا نتأثر قبل المباراة المقبلة والتي ستكون مصيرية بالنسبة لنا.”
    ولن يكون أمام الشباب سوى العودة من ملعب باختاكور بالنقاط الثلاث ليتأهل لدور الستة عشر يوم الأربعاء المقبل بينما سيعرف العين بطل الامارات للمرة الثانية على التوالي مصيره قبل ذلك بيوم واحد.
    ويوم الثلاثاء سيستضيف العين منافسه الاستقلال الايراني المتصدر والمتأهل وسيكون في حاجة للفوز بفارق كبير من الأهداف وانتظار أيضا خسارة الهلال السعودي أمام الريان القطري الذي ودع المسابقة.
    ولدى العين ست نقاط بعد خسارته 2-صفر أمام الهلال يوم الثلاثاء ليتأخر عنه بثلاث نقاط وأربعة أهداف ولذلك فإن مصير النادي الاماراتي ليس بيده وتبدو فرصته ضعيفة في البقاء بالبطولة التي أحرز لقبها في 2003.
    وبعد الخسارة على أرضه أمام سيباهان الإيراني 2-1 يبقى الشباب هو الوحيد بين 32 فريقا في دور المجموعات الذي لم يجمع أي نقطة في كل مبارياته وتبدو فرصته ضعيفة في الخروج بنتيجة إيجابية عندما يلعب في الجولة الأخيرة امام مضيفه الأهلي السعودي وصيف بطل اسيا العام الماضي.
    ويختلف موقف الأندية الاماراتية هذا الموسم عن الموسم الماضي الذي شهد تأهل الجزيرة وبني ياس لدور الستة عشر لكنه ليس بغريب عن البلد الذي توج بلقب كأس الخليج في يناير بعدما فشلت أنديته بين 2008 و2011 في اجتياز دور المجموعات.
     
    أعجب بهذه المشاركة أڈأ‡أ¤أ‰ أ›أ’أ‘
  2. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    بالتووفيق يا الامااارات

    ما عليج قصور اختى

    على هالمشاركات الرائعه

    تستاهلين التقيم
     

مشاركة هذه الصفحة