حذر من فقدان السلطنة المقاعد في الأولمبية الدولية

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة J ọ ε Ŀ Ŀ ε, بتاريخ ‏26 أبريل 2013.

  1. J ọ ε Ŀ Ŀ ε

    J ọ ε Ŀ Ŀ ε ¬°•| عضو مميز |•°¬



    مسقط - ش

    أكد أن خطة العمل تسير وفق المراسم السلطانية وتشمل على مجالات التشريعات الرياضية والتدريب والتأهيل والمالي والفني والإداري



    أعلن المهندس حبيب بن عبدالنبي مكي رئيس اللجنة الأولمبية العمانية بالوكالة عن خطة عمل الدورة الانتخابية الجديدة للجنة الأولمبية العمانية 2013 و2016 لرئاسة في الترشح لمنصب رئيس اللجنة الاولمبية العمانية للسنوات الاربع القادمة وذلك قبل انعقاد الجمعية العمومية للجنة الاولمبية العمانية يوم الخميس المقبل لاختيار المجلس الجديد للجنة الاولمبية العمانية.

    وشملت خطة عمل مكي للمرحلة القادمة التركيز على الكثير من الجوانب والتي شملت مجالات التشريعات الرياضية ومجال التدريب والتأهيل والمجال المالي والفني والإداري وهي من أساسيات العمل في الحركة الاولمبية المتعارف بها في جميع اللجان الاولمبية في مختلف الدول المنتمية الى اللجنة الأولمبية الدولية.

    وتضمنت تلك المجالات تطوير الجوانب الإدارية والمالية والفنية بما يخدم مسيرة الحركة الأولمبية العمانية للفترة القادمة في ظل النقلة الكبيرة التي تشهدها الرياضة العمانية في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- الذي يولي اهتماما كبيرا بتطوير الجانب الرياضي، حيث تعد اللجنة الاولمبية من اساسيات العمل في الجانب الرياضي.

    واشار مكي في بيانه الذي وزع على وسائل الاعلام يوم أمس الى ان خسارته للانتخابات ستفقد السلطنة مقاعد في الاولمبية حيث جاء في البيان "تبقى هناك مؤشرات اخرى تسير لصالح وجود السلطنة في المقاعد الاولمبية الدولية وتلك المقاعد التي تملكها السلطنة حاليا في اللجنة الاولمبية الدولية جاءت بعد مجهود كبير ومسيرة عمل استمرت سنوات طويلة حتى حصلت السلطنة على تلك المقاعد وتبقى المؤشرات التي وضعت من قبل اللجنة الاولمبية الدولية بأن عدم حصول المهندس حبيب مكي على منصب تنفيذي في اللجنة الاولمبية العمانية كرئيس للجنة الاولمبية العمانية او منصب تنفيذي اخر فسوف تفقد السلطنة تلك المقاعد في اللجنة الاولمبية الدولية وذلك على حسب النظم المعمول بها من قبل اللجنة الاولمبية الدولية".

    وتسير خطة العمل التي وضعها للمهندس حبيب مكي للدورة الانتخابية القادمة وفق المراسيم السلطانية التي أصدرت مؤخرا والتي تهم مسيرة الحركة الرياضية وبما يتوافق مع جميع النظم المعمول بها للمجال الرياضي.

    مرحلة جديدة
    واوضح المهندس حبيب مكي رئيس اللجنة الاولمبية العمانية بأنه لاشك أن الحركة الرياضية الاولمبية على أعتاب مرحلة جديدة من العمل بعد أن عقدت جميع الاتحادات الرياضية المنتمية للجنة الاولمبية العمانية جمعياتها العمومية وقامت بانتخاب مجالس إدارة للدورة الانتخابية الجديدة ( 2013 – 2016) وذلك انجاز غير مسبوق وثمرة جهود وتعاون بين وزارة الشؤون الرياضية واللجنة الاولمبية العمانية والاتحادات الرياضية،

    وبناء على ذلك فقد انتظمت المرحلة الأولى من مراحل تنظيم العمل الرياضي وإعداد التقويم الرياضي للأنشطة والفعاليات بحيث يتم إجراء العمليات الانتخابية للاتحادات الرياضية ومن ثم انتخاب مجلس إدارة اللجنة الاولمبية العمانية بعد انتهاء الدورة الاولمبية التي سوف تعتبر المحطة الأخيرة لتحليل وتقييم أداء الاتحادات الرياضية واللجنة الاولمبية بما تحققه من انجازات وفي نفس الوقت سانحة طيبة للوقوف على ايجابيات وسلبيات العمل خلال فترة السنوات الأربع الفاصلة بين الدورات الاولمبية.

    وانطلاقا من الالتزام بعقد الجمعية العمومية للجنة الاولمبية العمانية لانتخاب أول مجلس إدارة منتخب بالكامل للجنة الاولمبية العمانية والمزمع عقدها بتاريخ 25 ابريل 2013 ، فإن لدي برنامجا وخطة عمل للدورة الجديدة أطمح في تحقيقها بالدقة والجدية اللازمتين وتتلخص خطة العمل في عدة محاور رئيسية أهمها:

    مجال التشريعات الرياضية:
    1. العمل على تعزيز التعاون مع وزارة الشؤون الرياضية والجهات المختصة لتنزيل المرسوم السلطاني رقم 57/2013 الصادر بتاريخ 10 نوفمبر 2013 الى ارض الواقع وذلك بإعداد النظم الأساسية للاتحادات الرياضية بما يتوافق مع النظم الأساسية والقواعد والمبادئ الخاصة بالاتحادات الدولية.

    2. إعادة النظر في النظام الأساسي للجنة الاولمبية العمانية بما من شأنه تجاوز بعض الثغرات الواردة به وتبسيط بعض الإجراءات الخاصة بعضوية الجمعية العمومية ومجلس الإدارة بالتنسيق مع اللجنة الاولمبية الدولية وبما يتوافق مع المرسوم السلطاني رقم 57/2012 والميثاق الاولمبي.

    3. التعاون والتنسيق مع وزارة الشؤون الرياضية لإعداد اللائحة الموحدة للاتحادات الرياضية واللائحة المالية والإدارية ولائحة شؤون الموظفين وبما يخدم مصلحة العاملين باللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية.
    4. تشكيل لجنة فض المنازعات وتحديد اختصاصاتها ومجال وآليات عملها بحيث تتاح لها الفرصة لأداء مهامها باستقلالية وحيادية والتنسيق مع الجهات المعنية لإصدار التشريعات اللازمة فيما يتعلق بصلاحياتها.

    5. إعداد الهيكل التنظيمي للجنة الاولمبية العمانية بما يحقق طموحات ومتطلبات التطوير الإداري والفني والمالي.
    6. إعداد اللائحة الفنية للمشاركات الخارجية المتضمنة أسس ومعايير المشاركات الخارجية في الدورات الإقليمية والقارية والدولية وتشكيل لجنة للتخطيط والمتابعة ووضع اختصاصاتها وآليات عملها في التقييم والمتابعة والمحاسبة.

    7. التعاون والتنسيق مع وزارة الشؤون الرياضية لإشهار اتحادات رياضية لمختلف اللعبات الرياضية والعمل على انضمامها لعضوية الاتحادات الإقليمية والقارية والدولية النظيرة، والمساعدة في وضع نظمها الأساسية.
    8. إعداد لائحة محفزة لمكافآت اللاعبين المجيدين لإنجازات الاتحادات الرياضية والمنتخبات الوطنية وأجهزتها الإدارية والفنية.

    مجال التدريب والتأهيل:
    1. تعزيز الموارد البشرية باللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية واستيعاب عدد من الشباب العمانيين حسب التخصصات الرياضية والأكاديمية المطلوبة.
    2. تنظيم الدورات المتخصصة للمدربين بالتعاون مع التضامن الاولمبي بواقع 2-3 دورات كل عام والتنسيق مع الاتحادات الرياضية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من هذه الدورات.

    3. تنظيم دورة للإدارة الرياضية المتقدمة بواقع دورة واحدة كل عام والعمل على اعتماد بعض المحاضرين العمانيين كمشرفين وطنيين على دورات الإدارة الرياضية المتقدمة من قبل اللجنة الاولمبية الدولية ( NCD ).
    4. العمل على ابتعاث بعض اللاعبين للتدريب ببعض المراكز الدولية المعتمدة لتطوير أدائهم الفني.
    5. العمل على الحصول على المنح التدريبية للمدربين بجامعة سيمويلز بالمجر وجامعة لايبزج الألمانية وجامعة ديلوار الأمريكية للعام 2013 / 2014 علاوة على الفرص المتاحة بالأكاديمية الاولمبية الدولية باليونان.

    6. العمل على الحصول على منح الدراسات فوق الجامعية للإدارة الرياضية ضمن برنامج التضامن الاولمبي (Memos) وتحت إشراف اللجنة الاولمبية الدولية وكذلك منح الدراسات فوق الجامعية التي تنظمها الأكاديمية الاولمبية الدولية وبعض المنح والفرص الدراسية الاخرى.
    7. دعم برامج اكتشاف الموهوبين.

    المجال المالي والفني والإداري:
    1.التنسيق مع وزارة الشؤون الرياضية ووزارة المالية لتعزيز الموازنة المالية للجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية .
    2.دعم ومؤازرة الاتحادات الرياضية فيما يتعلق بالبرامج وخطط الإعداد .
    3.دعم وتشجيع ومساندة الاتحادات فيما يتعلق بأسس ومعايير تطبيق الاحتراف.
    4.استكمال الإجراءات المتعلقة بالربط الالكتروني بين اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية لتسهيل عملية الاتصال والتواصل وتبادل المعلومات والمخاطبات.
    5.دعم مرشحي اللجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية لعضوية مجالس إدارة الاتحادات الإقليمية والقارية والدولية واللجان المساعدة لها.

    6.دعم ومساندة أنشطة وفعاليات لجنة رياضة المرأة وتفعيل برامج تطوير الرياضة النسائية والعمل على تعزيز المنشآت والتسهيلات الرياضية المخصصة لرياضة المرأة لضمان ممارستها للرياضة في بنية سليمة تراعى فيها الخصوصية والحفاظ على التقاليد والعادات العمانية الأصلية.
    7.العمل على إبراز أهمية الحفاظ على البيئة من خلال ممارسة الأنشطة والفعاليات الرياضية ومراعاة ذلك عند إنشاء التسهيلات والمنشآت والملاعب والصالات.

    8.تعزيز البرامج والحملات التوعوية لحث وتشجيع فئات المجتمع المختلفة على ممارسة الرياضية للجميع وتنظيم الفعاليات المتعددة للرياضة للجميع وتسهيل ممارستها على مدار العام.
    9.عقد الدورات والندوات وحلقات العمل للتوعية بمخاطر استخدام المنشطات في المجال الرياضي والتنسيق المباشر مع الاتحادات الرياضية لمتابعة آليات الالتزام وتطبيق لائحة الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات والعمل على إجراء الفحوصات الخاصة بالمنشطات بصفة منتظمة.

    10.تعزيز برامج الطب الرياضي ووضع البرامج الخاصة بمتابعة الأحوال الصحية للاعبين وتأمين العلاج اللازم لهم وتأهيل المتخصصين في مجال العلاج الطبيعي وإصابات الملاعب لضمان إعادة تأهيل اللاعبين المصابين الى الملاعب في اقرب فرصة وأتم صحة ولياقة بدنية.
    11.العمل على التأمين على اللاعبين بما يضمن لهم الحصول الحقوق في الأحوال المختلفة خاصة عند تمثيلهم للأندية والمنتخبات الوطنية ، والحرص على تحسين أحوال اللاعبين المعتزلين وإشراكهم في الأجهزة الإدارية والفنية وفق قدراتهم وإمكاناتهم.

    12.دعم وتشجيع المبادرات الفردية والجماعية الرامية الى تطوير العمل الرياضي والاولمبي والارتقاء بالأداء الفني.
    13.تعزيز العلاقات الدولية مع اللجنة الاولمبية الدولية واتحاد اللجان الاولمبية الوطنية والمجلس الاولمبي الآسيوي واتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية واتحاد اللجان الاولمبية بدول مجلس التعاون واتحاد ألعاب غرب آسيا والاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي بما يحقق الأهداف المرجوة.

    14.تعزيز التعاون والتنسيق مع الإعلام الرياضي بمختلف تخصصاته ومداومة التواصل والاتصال معه والحرص على ان يكون الإعلام عنصراً أساسيا ومشاركا في جميع خطط وبرامج التطوير والعمل على تنمية المهارات الإعلامية للموارد البشرية بقسم الإعلام والعلاقات العامة باللجنة الاولمبية.
    15.العمل على إنشاء الأكاديمية الاولمبية باللجنة الاولمبية العمانية وكذلك إنشاء المتحف الاولمبي والمكتبة بمقر اللجنة الاولمبية والاتحادات.
     

مشاركة هذه الصفحة