تطوير قنوات الاتصال مع المجتمع وبحث إنشاء لجنة للدراسات والبحوث البرلمانية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏22 أبريل 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    بدء الاجتماع الــ 17 للأمناء العامين لمجلس الشورى بدول المجلس -
    المحروقي: توسيع المشاركة الشعبية في الشورى خلال الفترة القادمة -
    كتب: بدر بن خلفان الكندي -
    بدأت بفندق قصر البستان أمس أعمال الاجتماع السابع عشر لأصحاب المعالي والسعادة الأمناء العامين لمجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي تستضيفه السلطنة على مدار يومين متتاليين.
    رعى حفل الافتتاح سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى بحضور أصحاب المعالي والسعادة الأمناء العامين لمجالس دول الخليج العربية وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام مجلس الشورى.
    وناقش الاجتماع الذي تستضيفه السلطنة ليومين برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس التشريعية في ظل التحديات، والفرص التي تأتي مع كل إنجاز تقني في مجال أدوات التواصل المجتمعي والذي يفرضه التطور المتسارع لثورة الاتصالات بما يؤدي الى التفاعل الايجابي مع المجتمعات المحيطة ويولد ثقافة شراكة مبنية على الثقة وتلمس الحاجات والطموحات.
    وتضمنت أعمال الاجتماع أمس مناقشة المقترح المقدم من المجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة حول إنشاء لجنة للدراسات والبحوث البرلمانية، وتحديد موضوع الاجتماع الثامن عشر للأمناء العامين وما يستجد من أعمال، والأعمال الختامية ومناقشة إقرار البيان الختامي.
    وبدأ حفل الافتتاح بكلمة سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام لمجلس الشورى رئيس الاجتماع والتي اشار فيها الى أن اختيار موضوع اجتماع هذا العام (برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس التشريعية) جاء موفقا في ظل حجم التحديات، وكذلك الفرص التي تأتي مع كل إنجاز تقني في مجال أدوات التواصل المجتمعي والذي يفرضه التطور المتسارع لثورة الاتصالات.
    وأضاف سعادة الأمين العام للمجلس: لقد سعينا إلى إيجاد وتفعيل قنوات اتصال وتواصل جديدة مع بقية أفراد المجتمع فقد عملنا على توفير نقل جلسات المجلس غير السرية على شبكة المعلومات الدولية، إضافة إلى ما هو متبع سابقا من نقل تلفزيوني لجلسات المجلس مع أصحاب المعالي الوزراء عند مناقشة بياناتهم الوزارية السنوية، وكذلك تمت الاستفادة من تطبيقات جديدة مثل «التويتر والفيس بوك» والعمل على تحديث موقع المجلس الحالي إلى حين البدء في استخدام الإمكانيات التقنية الجديدة التي يوفرها مقر المجلس الجديد، الذي يتوفر له آخر ما توصل إليه العلم في هذا المجال، كما عملنا على إيجاد علاقة شراكة جديدة مع المؤسسات الإعلامية المختلفة ووضعنا برنامجا تدريبيا يهدف إلى ايجاد مراسلين إعلاميين مختصين في الشؤون البرلمانية.
    وأوضح المحروقي أن المجلس يعكف حاليا على إعادة النظر في استراتيجيته الإعلامية وبرامج تواصله المجتمعي وخصوصا لجهة زيادة تفاعله مع أفراد المجتمع.وسيعمل خلال الفترة القادمة على توسيع المشاركة الشعبية في حضور جلساته المختلفة، في ظل سياسة الأبواب المفتوحة التي يتبناها المجلس إلى جانب تنظيم ورعاية الندوات والحلقات النقاشية حول المواضيع التي تهم الرأي العام، منها ما سوف ينفذ في العاصمة مسقط وأخرى سنعمل على تنفيذها في بقية المحافظات العمانية على امتداد جغرافية السلطنة.
    بعد ذلك ألقى سعادة جمال زويد القائم بأعمال الأمين العام لمجلس النواب البحريني كلمة باعتباره رئيس الدورة المنقضية لاجتماعات الامناء العامين، أكد فيها أن الاجتماعات السنوية للأمناء العامين أصبحت دليلاً على التعاون المستمر وتبادل الخبرات، ما من شأنه تطوير العمل الإداري والأطر البشرية في الأمانات العامة لمجالسنا، وذلك عن طريق تفعيل البرامج التدريبية المشتركة، وتبادل أساليب ووسائل هدفها الارتقاء بالعمل الوظيفي ومجاراة التقنية الحديثة ومواكبة متغيراتها بما يصب في دعم العمل البرلماني.
    ومن ثم ألقى سعادة حمد بن راشد المرّي ممثل الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي كلمة الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي أكد فيها أهمية الاجتماعات السنوية للأمناء العامين الخليجية التي تأتي في إطار منظومة العمل الخليجي المشترك، مباركا الجهود المشتركة التي تقوم بها الأمانات العامة للمجالس التشريعية الخليجية في سبيل الارتقاء بالعمل النيابي الخليجي.
    واشار سعادة نور الدين بوشكوج الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي في كلمته إلى العلاقات الأخوية المميزة والصادقة التي تربط الأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي بالمجالس النيابية الخليجية، متمنيا النجاح والتوفيق للاجتماع وتحقيق جميع الأهداف التي أُنعقد من أجلها.
    الجلسة الأولى
    بدأت جلسة العمل الأولى للاجتماع برئاسة سعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام وتم فيها اعتماد جدول الأعمال وتشكيل لجنة الصياغة وتحديد آلية عرض وتقديم أوراق العمل حول موضوع الاجتماع والذي جاء بعنوان «برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس الخليجية»، كما تضمنت فعاليات الجلسة مناقشة تقارير اللجان الدائمة (لجنة التنسيق والمتابعة، ولجنة التطوير والتدريب المشترك ولجنة تبادل المعلومات) حول تعزيز وتطوير التنسيق والتعاون المشترك بينها، وتطوير آليات العمل وضمان الحفاظ على الانجازات والنجاحات التي حققتها المجالس النيابية.
    مناقشة تقرير لجنة التنسيق والمتابعة
    كما شمل نقاش جلسة العمل تقارير اللجان المتخصصة، حيث تمت مناقشة تقرير لجنة التنسيق والمتابعة فيما يتعلق بمتابعة تنفيذ توصيات البيان الختامي للاجتماع السادس عشر للأمناء العامين والذي عقد بمملكة البحرين، ودورها في المساهمة في إيجاد الرؤى الفنية لأعمال لجان الأمانة الدائمة الأخرى وتقديم الدعم الفني لها، ومتابعة ما تم إنجازه من قبل لجنة التطوير والتدريب المشترك خاصة في مجال الاستفادة من تجارب البرلمانات الدولية.
    مناقشة تقرير لجنة التطوير
    والتدريب المشترك
    تضمنت أعمال جلسة العمل الأولى عرض التقرير الخاص بأنشطة لجنة التطوير والتدريب المشترك المعنية بتطوير وتأهيل الكوادر البشرية العاملة في الأمانات العامة للمجالس الخليجية وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة وتوطيد العلاقات وتحقيق التواصل بين موظفي المجالس وإتاحة الفرصة لهم للالتقاء وتقوية أواصر العلاقة واكتساب المعارف. وقد تمثلت أبرز أعمال اللجنة في تنفيذ برامج التطوير والتأهيل السنوية، ووضع دراسة حول حصر أفضل الممارسات التقنية الحديثة المتعلقة بأعمال شؤون الجلسات ودراسة إمكانية تطبيقها في الأمانات العامة للمجالس البرلمانية الخليجية، وتقييم تجربة التدريب عن بعد، وحث المجالس على تهيئة أوضاعها الداخلية فيما يتعلق بالجانب التقني الذي يخدم العملية التدريبية.
    مناقشة تقرير لجنة تبادل المعلومات
    ناقشت جلسة العمل تقرير أنشطة وأعمال لجنة تبادل المعلومات المعنية بتحقيق التبادل المعلوماتي والمعرفي بين الأمانات والمجالس النيابية الخليجية، حيث قامت اللجنة بالانتهاء من أعمال المرحلة الأولى من مشروع شبكة تبادل المعلومات والبدء في المرحلة الثانية منه، كما استكملت اللجنة أعمال المرحلة الثانية من قاعدة البيانات البرلمانية والمحتوى الإلكتروني، بالإضافة إلى قيامها بإعداد دراسة لجوانب الاجادة في الأمانات الخليجية، والعمل أيضاً على المشروع الخاص بعقد الاجتماعات عن بعد.
    الجلسة الثانية
    وفي الفترة المسائية بدأت فعاليات جلسة العمل الثانية حيث ناقش المشاركون الموضوع الرئيسي للاجتماع وهو «برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس الخليجية» من خلال عرض أوراق العمل المقدمة من الأمانات العامة للمجالس الخليجية، ومناقشة الدراسة الفنية المقدمة من مجلس النواب البحريني والخاصة بإنشاء جهاز إداري مستقل (أمانة عامة، أو سكرتارية دائمة) لاجتماع الأمناء العامين والاجتماع الدوري لرؤساء المجالس التشريعية الخليجية.
    ورقة مجلس الشورى بالسلطنة
    ركزت أوراق العمل التي قدمتها الأمانات العامة ـ ست أوراق عمل ـ على المحور الرئيسي للاجتماع، حيث قدمت الأمانة العامة لمجلس الشورى في السلطنة ورقة عمل بعنوان «برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس التشريعية الخليجية»، وأشارت الورقة إلى مدى أهمية استخدام الأمانات العامة للمجالس النيابية الخليجية لوسائل التواصل المجتمعي فيما ترغب توصيله للجمهور من مواد ومعلومات، وذلك من خلال ثلاثة محاور أساسية وهي: مدخل لبرامج التواصل المجتمعي (يتضمن المفاهيم والتعريفات الخاصة بالتواصل ووسائله)، ومدى استخدام المجالس الخليجية لبرامج التواصل المجتمعي، والمحور الثاني حول برامج المجالس الوسيطة والتي تتنوع في وسائل التواصل الجماهيرية كالصحف اليومية والإذاعة والتلفاز ومواقع التواصل الاجتماعية الإلكترونية والموقع الإلكتروني للمجلس التشريعي، وأخيراً المحور الثالث والذي يركز على وسائل التواصل المجتمعي الحديثة وتطبيقاتها في المجالس التشريعية الخليجية.
    وأوصت ورقة عمل مجلس الشورى بأهمية مراجعة المجالس الخليجية لخطابها الإعلامي بحيث يكون مناسباً لكل الفئات العمرية، ولنوعية وسيلة التواصل المجتمعي المستخدمة، وإنشاء دوائر أو أقسام مختصة بالتوصل المجتمعي أو الإعلام الإلكتروني ورفدها بالعناصر الشابة التي تمتلك خبرات مناسبة في هذا المجال، وإنشاء برلمان نموذجي للأطفال أو الشباب بغرض تعويدهم على الممارسات الديمقراطية الصحيحة، وأخيراً تفعيل المجالس الخليجية لصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ورفدها بالأخبار أو الأنشطة المكتوبة والمرئية بشكل مستمر.
    ورقة المجلس الوطني
    الإتحادي الاماراتي
    ناقشت ورقة العمل المقدمة من الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات العربية المتحدة، مفهوم وآليات التواصل البرلماني وفق الدراسات البرلمانية الإعلامية الحديثة للإعلام البرلماني، وكيفية تطبيقها في المجالس البرلمانية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، وركزت الورقة على أهمية التواصل البرلماني من حيث النوع والوسيلة والتأثير، وإشكاليات التواصل البرلماني كونها تزداد تعقيداً في ظل تأثيرات الحداثة والعولمة، خاصة إشكالية العلاقة بين البرلمان والاتصال والتواصل، وإشكالية قدرة البرلمان على إحداث تأثير مؤقت في الجمهور.
    ورقة مجلس النواب البحريني
    تناولت ورقة عمل الأمانة العامة لمجلس النواب بمملكة البحرين مقترحاتها وآراءها حول ورقة عمل مجلس الشورى في السلطنة بشأن برامج التواصل الاجتماعي ودورها في التعريف بالمجالس الخليجية التشريعية. حيث اشارت الورقة البحرينية إلى تجربة الأمانة العامة لمجلس النواب البحريني مع مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك وتويتر ويوتيوب) على شبكة المعلومات العالمية، والبلاك بيري ماسنجر والوتس اب لمستخدمي الهواتف الذكية.
    ورقة مجلس الشورى السعودي
    ناقشت ورقة العمل المقدمة من الأمانة العامة لمجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية برامج التواصل المجتمعي لمجلس الشورى السعودي مستعرضة تجربة المجلس في تفعيل التواصل المجتمعي وأهم الوسائل والبرامج المعمول بها في المجلس كالبرامج الذاتية التي بادر المجلس بإنشائها والوسائل الوسيطة. وتطرقت ورقة العمل إلى الوسائل الحديثة للتواصل المجتمعي التي يقوم بها المجلس كموقع المجلس الإلكتروني، والبوابة الإلكترونية للمجلس وغيرها ، بالإضافة إلى البرامج الاتصالية المباشرة للتواصل مع المجتمع التي يقوم بها أعضاء المجلس أو لجانه للأجهزة الحكومية والمسؤولين والمواطنين.
    ورقة مجلس الشورى القطري
    قدمت الأمانة العامة لمجلس الشورى بدولة قطر ورقة عمل بعنوان برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس التشريعية الخليجية، وركزت الورقة على مفهوم التواصل المجتمعي باعتباره الأداة الأساسية لتحقيق الشفافية في عمل المؤسسات التشريعية، واعتمدت الورقة في مادتها على قراءة وتحليل برامج وسائل الإعلام وشبكات التواصل المجتمعي التقليدية والحديثة، وطبيعة عملها، والدور الذي يمكن أن تؤديه في مجال التعريف بالمجالس التشريعية في دول الخليج العربية.
    ورقة مجلس الأمة الكويتي
    تناولت ورقة العمل المقدمة من الأمانة العامة لمجلس الأمة بدولة الكويت «برامج التواصل المجتمعي ودورها في التعريف بالمجالس التشريعية»، حيث أشارت الورقة إلى أن قنوات التواصل الاجتماعي هي أهم الوسائل الإعلامية للتفاعل مع الجمهور وخصوصاً فئة الشباب الذين يمثلون الشريحة الأكبر في مجتمعاتنا الخليجية، كما استعرضت الورقة مميزات قنوات التواصل الاجتماعي والمحاذير المختلفة لها، والوظائف المهمة التي يمكن أن تقوم بها كما تطرقت الورقة إلى استخدامات الأمانة العامة لمجلس الأمة الكويتي لبرامج التواصل الاجتماعي وتوظيفها في خدمة التعريف بالمجلس.
    زيارة مبنى مجلس عمان
    قام أصحاب المعالي والسعادة الأمناء العامون لمجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والوفود المشاركة في الاجتماع السابع عشر للامناء العامين، ظهر أمس، بزيارة إلى مبنى مجلس عمان بمنطقة البستان بولاية مسقط.
    حيث تجوّل الضيوف في مرافق المبنى الذي تم افتتاحه مؤخراً كدلالة هامة على اهتمام المقام السامي بالشورى العمانية ودورها في صناعة القرار الوطني بما يخدم المصلحة العامة ومسيرة التنمية الشاملة، واستمع الضيوف الى شرح عن محتويات ومرافق المبنى وتقسيماته والتقنيات الحديثة لمرافقه المتعددة، وابدوا اعجابهم الكبير بالمشروع الذي يعد من ابرز المعالم والصروح الحضارية الخليجية.
     

مشاركة هذه الصفحة