توجه نحو فتح بيوت حرفية في محافظات السلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏20 أبريل 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    توجه نحو فتح بيوت حرفية في محافظات السلطنة
    Sat, 20 أبريل 2013
    بيت الحرفي العماني مرجع للصناعات الحرفية -
    «العمانية»: يمثل البيت الحرفي العماني واحدا من أهم المشاريع التسويقية التي تتبناها الهيئة العامة للصناعات الحرفية منذ إنشائها في عام 2003 بهدف التسويق والترويج للمنتج الحرفي العماني، ويعد البيت الحرفي العماني بالأوبرا جالاريا التابع لدار الأوبرا السلطانية تحفه حرفية من حيث الديكور العام ومستوى عرض المنتج الحرفي العماني، حيث يحوي المعرض على المنتجات الفنية للصناعات الحرفية بكافة أشكالها وأنواعها وذلك بهدف التعريف بهذه الصناعات والإبداعات المختلفة التي تعكس مختلف البيئات الجغرافية العُمانية بما فيها من بعد ثقافي وفني. وتنتشر مشاريع البيت الحرفي العماني على مستوى السلطنة، حيث يوجد بيت الحرفي العماني بقلعة نزوى بمحافظة الداخلية ومركز التدريب وإنتاج النسيج والتطريز ومنفذ حصن الكمازرة بولاية خصب وميناء السلطان قابوس ومركز التدريب وإنتاج الفخار والخزف وفي ولاية وادي بني خالد والذي افتتح مؤخرا. وقالت الحرفية نادية بنت سعيد الرواحية: إن ما يميز بيت الحرفي العماني عرضه لمنتجات الصناعات الحرفية المطورة مع الحفاظ على العمانية، وهذا بلا شك سيساعد كثيرا على تسويق منتجاتنا الحرفية ودعمها. وأضافت: إن بيت الحرفي العماني يعتبر مرجعا للصناعات الحرفية كونه يجمع الصناعات الحرفية بالسلطنة منها الفضيات والفخاريات والسعفيات والصناعات الخشبية المختلفة وغيرها من المنتجات التي أبدعت الأنامل العمانية في صنعها. ويعد تسويق المنتج الحرفي هو الشغل الشاغل للهيئة العامة للصناعات الحرفية، حيث تتجه خطط الهيئة نحو فتح بيوت حرفية في محافظات السلطنة، فضلا عن فتح منافذ التسويق في المطارات والموانئ والمعابر الحدودية. ويؤكد محللون واقتصاديون أهمية الاستثمار في القطاع الحرفي من خلال فتح المنافذ التسويقية في الأماكن السياحية على مستوى محافظات السلطنة وأيضا زيادة الإنتاج الحرفي بشقيه المطور والتقليدي. ويشير مراقبون إلى أن البيت الحرفي العماني يشكل منفذا تسويقيا يشجع الحرفيين على الاستمرار في العمل بهذه الصناعات بإبراز دورها العام في تنشيط الحركة السياحية وذلك بوصفها معالم ذات صلة وثيقة بالموروث الشعبي العُماني. الجدير بالذكر أن اهتمام الهيئة العامة للصناعات الحرفية من خلال فتح منافذ تسويقية متخصصة للمنتج الحرفي العماني يأتي انطلاقا من حرصها الدائم على وضع الصناعات الحرفية في صدارة الأعمال التراثية لإبراز الموروثات العمانية بشقيها المطور والتقليدي.
     

مشاركة هذه الصفحة