افتتاح الملتقى الطلابي لكليات العلوم التطبيقية بصحار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏15 أبريل 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    افتتاح الملتقى الطلابي لكليات العلوم التطبيقية بصحار
    الاثنين, 15 أبريل 2013
    تعزيز الحوار المجتمعي حول قضايا الشباب -
    افتتح سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية أمس المتلقى الطلابي الثالث عشر لكليات العلوم التطبيقية تحت شعار التعليم ركيزة التنمية وبناء الإنسان الذي تستضيفه كلية العلوم التطبيقية بصحار حتى غد، وذلك بحضور سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي.
    وقال سعادته ان الملتقى يعزز التعبير عن المواهب من خلال ربط ابداعتهم بالمجتمع وما رأيته اليوم يثبت ان عمان تمتلك خامات خلاقة قادرة على العطاء وإبراز المكنونات و الثقافة العمانية الاصيلة، ويجب علينا ان نحتضن مثل هذه المخرجات حتى نسهم في صقل مهاراتها لانها هي اساس نماء المجتمع.
    وألقى الدكتور عبدالله الشبلي مدير عام الكليات التطبيقية كلمة وزارة التعليم العالي قال فيها: ان الملتقى هو ملتقى الأصالة والمعاصرة و جاء التصميم الداخلي لمسرح الملتقى يجسد بوابة صحار ليرمز إلى ارتباط الشباب العماني المعاصر بتاريخه العريق والذي ما فتئ قائد البلاد المفدى يعمل على ترسيخه وتأصيله في مسيرة النهضة العمانية الحديثة.
    وأضاف أن الملتقى هذا العام يحمل عنوان التعليم ركيزة التنمية وبناء الإنسان، وهذه السمة مستقاة من خطاب صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في الانعقاد الأخير لمجلس عمان وتأكيده على العناية بتطوير قطاع التعليم.
    وأكد الشبلي: أن الملتقى يسعى الى تعزيز الحوار المجتمعي حول قضايا الشباب، من خلال تخصيص مساحات للحوار حول مواضيع ذات علاقة بالعصر وقضايا الشباب. ويختتم مدير عام الكليات التطبيقية كلمته قائلا : يتميز الملتقى الطلابي لكليات العلوم التطبيقية لهذا العام بثرائه وتنوع فعالياته التي تقترب من هموم الشباب وتطلعاتهم المستقبلية.
    بعد ذلك عرض فيلم قصير بعنوان (حلم) وهو حائز على المركز الأول بمسابقة الإبداع الطلابي ومن إخراج منى الكندية وجميلة المصلحية ورقية الأغبرية من كلية العلوم التطبيقية بنزوى.
    ثم عرض طلاب كلية العلوم التطبيقية بصحار أوبريت ( نور) الذي قدم شخصيات عمانية كان لها دور في نشر العلم وتبصير أهل عمان بمختلف المعارف أمثال الشيخ نور الدين السالمي وأحمد بن النعمان وأحمد الفراهيدي، ثم ألقى الطالب خلفان الكندي قصيدته ترنيمة الحزن الحاصلة على المركز الأول في مجال الشعر الفصيح،. وبعد ذلك افتتح راعي الحفل المعرض المصاحب لفعاليات الملتقى والذي تضمن ركنا إعلاميا لكل كلية وأركان مخصصة للطلاب الفائزين بمسابقات الإبداع الطلابي التي تنوعت بين الرسم والتصوير الفوتوغرافي والنحت و الافلام القصيرة.
    وفي الفترة المسائية تم عرضت مسرحية (وطر) الحائزة على المركز الثاني في الأيام المسرحية الرابعة لكليات العلوم التطبيقية، اختتم اليوم الأول للملتقى بحلقة نقاشية طلابية عن اللجنة الوطنية للشباب.
     

مشاركة هذه الصفحة