بلدية مسقط تنفذ حملة موسعة لمكافحة البعوض والآفات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏6 أبريل 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    تشديد الرقابة على المباني قيد الإنشاء للتقليل من انتشار الأوبئة -
    كتب: بدر الكندي -
    استكمالا للأعمال التي تقوم بها بشكل سنوي تسعى بلدية مسقط إلى تنفيذ حملات توعوية مختلفة بهدف المحافظة على النظافة العامة والتخلص من الملوثات التي تشكل خطورة على الإنسان والكائنات الأخرى، ومن أهم الحملات التي قامت بتنفيذها هذا العام حملة توعوية لمكافحة البعوض شملت جميع ولايات المحافظة, من خلال القيام بحصر شامل لجميع بؤر توالد البعوض بغرض التخلص من مصادر البعوض الطبيعية منها والتي تتشكل بتدخل الإنسان, وقد اشتملت الحملة على زيارات ميدانية ومحاضرات توعوية في مكاتب سعادة الولاة وطلبة المدارس،والمرشدين الزراعيين التابعين لوزارة الزراعة، والمشايخ والأعيان وأهالي المناطق بالإضافة إلى المقاولين،والعاملين في الشؤون الفنية في بلدية مسقط وذلك كون المخالفات في المباني قيد الإنشاء تتسبب في تكوين بؤر توالد للبعوض، وخلال الحملة تمت مناقشة أهمية إلزام المقاولين بالاشتراطات الصحية والفنية الخاصة بمواقع البناء والصادرة في الأوامر المحلية المعنية بهذا الشأن، وعلى عدم التهاون في اتخاذ الإجراءات والعقوبات الرادعة بحق من يرتكب كل ما يخالف هذه الاشتراطات كما تم اقتراح توفير نشرات توعوية للقوى العاملة الوافدة بلغتهم الأم توضح اشتراطات العمل.
    برنامج مفتشي المباني
    تم التنسيق مع دوائر الشؤون الفنية بالمديريات العامة لبلدية مسقط, للتعاون مع لجنة الحملة بهدف تنفيذ برنامج تدريبي يُعنى بتثقيف مفتشي المباني حول المخاطر والأضرار الصحية التي تنجُم عن بعض المخالفات التي يرتكبها بعض المقاولين في مواقع المباني والمشاريع قيد الإنشاء، من خلال عدم التزامهم بالاشتراطات الصحية وذلك بعدم إحكام غلق خزانات تجميع المياه سواء الصرف الصحي أو تلك التي تستخدم في البناء، حيث تضمّن هذا البرنامج محاضرة تثقيفية إضافة إلى عرض صوري عن أهم الممارسات الخاطئة والتي من شأنها التسبب في تكوّن بؤر توالد البعوض في المواقع المذكورة، وذلك على النحو التالي ففي دائرة الشؤون الفنية بالمديرية العامة لبلدية مسقط بــــولاية بوشر قام الدكتور أخصائي مكافحة آفات بإدارة الشؤون الصحية بإلقاء محاضرة توعوية من خلال تسليط الضوء على عدة نقاط أساسية تتمثل في ضرورة رصد الملاحظات الصحية في مواقع البناء والمشاريع قيد الإنشاء كتسربات المياه وضرورة التأكد من إحكام إغلاق مصادر المياه المستخدمة في البناء أو تلك الناتجة عن الصرف الصحي و غيرها من الممارسات التي قد تتسبب في تكاثر البعوض. كما أكد الدكتور على أهمية إلزام المقاولين بالاشتراطات الصحية والفنية الخاصة بمواقع البناء والصادرة في الأوامر المحلية المعنية بهذا الشأن، وعلى عدم التهاون في اتخاذ الإجراءات والعقوبات الرادعة بحق من يرتكب كل ما يخالف هذه الاشتراطات، وفي نهاية البرنامج تم فتح باب النقاش حول ما تم التطرق له . وفي دائرة الشؤون الفنية بالمديرية العامة لبلدية مسقط بمطرح الكبرى قام اختصاصي مكافحة آفات بافتتاح البرنامج التدريبي بالحديث عن أهداف الحملة، وعن سبب استهداف الحملة لفئة مفتشي المباني, وتطرق أيضا لحالات الملاريا التي انتشرت في ولاية السيب بسبب البعوض المتوالد في خزانات تجميع المياه التي لم يتم إحكام إغلاقها في المباني والمشاريع قيد الإنشاء, وقام الدكتور أخصائي مكافحة آفات بالثناء على الترحيب الذي لقيه أعضاء اللجنة من قبل مدير دائرة الشؤون الفنية, وتعاونه في تسهيل اللقاء مع مفتشي المباني التابعين للمديرية, وتم الحديث عن إمكانية إيجاد آليه تختص بالمخالفات الصحية بحيث يتم تفادي الازدواجية في إصدار المخالفات لنفس المخالف من قبل مراقبي مكافحة الآفات ومفتشي المباني، وصاحب إلقاء المحاضرة عرض صوري يوضّح أهم المخالفات الصحية الشائعة التي يرتكبها بعض المقاولين وذلك بعدم الالتزام بالاشتراطات الصحية التي تُعنى بإحكام غلق خزانات المياه المستخدمة في البناء و خزانات الصرف الصحي مما قد يتسبب في توفير بيئة مناسبة لتكاثر البعوض في الموقع, ونظرا لكون العاملين في مجال البناء هم من الوافدين (الجالية الآسيوية), فإن احتمالية إصابتهم بالملاريا واردة, مما قد يتسبب في انتشار الملاريا في المنطقة المحيطة وذلك بسبب توافر أماكن لتكاثر ناقل المرض(الأنوفليس) في مكان سكنهم نفسه, وقام مساعد مدير دائرة الشؤون الصحية بالمديرية باستعراض بعض من خبراته في مجال مكافحة البعوض حيث تحدث عن بعض الإشكاليات التي كانت تواجهه عندما كان رئيسا لقسم مكافحة الآفات بالمديرية العامة لبلدية مسقط ببوشر والتي كانت من الأسباب التي تساعد في تكوّن أمكان لتوالد البعوض, وقد تفاعل الحضور مع المحاضرة حيث تم فتح باب النقاش, كما قام مدير دائرة الشؤون الفنية بالحديث عما قد تتسبب فيه المخالفات الصحية من مخاطر غير التي تم ذكرها من تشويه للمنظر العام, والأعمال التي يقوم بها قسم تفتيش المباني من التزامهم بتنفيذ الأمر المحلي بحذافيره مع جميع المقاولين, ومن بين المداخلات التي نالت على استحسان الجميع فكرة إرفاق نسخة من الاشتراطات الصحية مع إباحات البناء وتكون مُلزمة لجميع من يشرع في البناء سواء المالك أو المقاول. وفي دائرة الشؤون الفنية بالمديرية العامة لبلدية مسقط بــــولاية السيب فقد تم استكمال لما تم بدؤه نحو القيام بالحملة التوعوية لمكافحة البعوض باستهداف مفتشي المباني, قام الفريق المكلف بإلقاء المحاضرات, بتقديم محاضرة تضمنت نظرة عامة عن البعوض ودورة حياته والأماكن التي يمكن أن يتوالد فيها، وتم التركيز على المباني والمشاريع قيد الإنشاء والمباني المهجورة وما يمكن أن تسببه من تكوّن بيئة مناسبة لتوالد البعوض، ومن خلال النقاش مع المفتشين تم التوصّل إلى عدة أطروحات ومقترحات تتلخص في إلزام المقاولين بوضع خزانات نظامية مغلقة متصلة بخزانات تصريف أرضية يتناسب حجمها مع مساحة البناء المبينة في إباحة البناء،ضرورة تعديل أو سن قوانين رادعة تكفل للمجتمع حقه من النظافة العامة وسلامة قاطنيه.ونظرا لأهمية الموضوع، أبدى المفتشون ارتياحهم للمحاضرة وأكدوا على أهمية إشراك أصحاب القرار في مثل هذه المحاضرات حتى تتحول من أطروحات على الورق إلى ممارسات ومشاريع قائمة. وفي دائرة الشؤون الفنية بالمديرية العامة لبلدية مسقط بولاية قريات فقد تم الالتقاء بالمختصين في دائرة الشؤون الفنية بقريات (مدير دائرة الشؤون الفنية، مساعد مدير دائرة الشؤون الفنية، وعدد (2) مفتشي أبنية) وتم إلقاء محاضرة توعوية بأضرار البعوض وضرورة تشديد الرقابة الصحية للمباني قيد الإنشاء للتقليل من انتشار البعوض والآفات والأوبئة، وكان من أبرز الأمور التي تم تداولها في النقاش ضرورة وضع خزانات تصريف محكمة لمنع تسرب المياه،وإعادة صياغة لبعض القوانين الحالية بحيث تكون رادعة للمقاول وصاحب المنشأة. كما نفذت دائرة الشؤون الفنية بالمديرية العامة لبلدية مسقط بولاية العامرات محاضرة توعوية لمفتشي الأبنية بالمديرية العامة لبلدية مسقط بــ العامرات، تضمنت أهم المشاكل المسببة لانتشار البعوض مثل تسربات المياه، وفتحات الصرف الصحي، والفضلات وتراكم مخلفات البناء وتم التطرق إلى عدة نقاط واقتراحات، حيث أبدى مفتشو الأبنية رأيهم حول ضرورة تعديل بعض القوانين الصادرة في الأمر المحلي الخاص بـ تفتيش المباني، كرفع سقف المخالفات لتكون رادعا للمقاول،وتتولى وزارة القوى العاملة توفير نشرات توعوية للعمال المستجلبة إلى السلطنة على أن تكون بلغتهم الأم وتوضح الشروط العامة للعمل داخل السلطنة، والقوانين وأخلاقيات العمل، والعقوبات في حالة عدم الالتزام، إلى جانب مقترح من أحد المفتشين لعمل تصميم صحي لخزان المياه، وخزان الصرف الصحي وشبكة الأنابيب المتصلة بهما في مخيم العمال من قبل إدارة الشؤون الصحية أو دوائر الشؤون الصحية بالمديريات، ويتم تعميمها على دوائر الشؤون الفنية بالمديريات بعد اعتمادها كما تم اقتراح أن تُرسل نسخة بالاشتراطات للشؤون الصحية لمعاينة الموقع والتأكد من استيفاء مخيم العمال لكافة الاشتراطات الصحية المتعلقة بخزان المياه والتصريف، وبعد الانتهاء من البناء يتم التأكد من تنظيف الموقع وردم حفرة التصريف بما يمنع تسبب أي أضرار لاحقا.
    طرق المكافحة
    يكون العمل اليومي الذي تقوم به أقسام مكافحة الآفات مقسما إلى قسمين هما مكافحة يرقات البعوض ويكون ذلك بعمل المسوحات الميدانية من أجل التعرف على بؤر التوالد, وتكمن الخطوة الأولى في المكافحة الميكانيكية بردم جميع بؤر التوالد وإحكام تغطية خزانات الصرف الصحي, والخطوة الثانية تكون بتطبيق المكافحة الإحيائية وذلك باستخدام البكتيريا الممرضة لليرقات وأيضا استخدام أسماك الصد, وتكون المكافحة الكيميائية هي الخطوة الأخيرة وذلك من أجل الحفاظ على البيئة بالتقليل من استخدام المواد المؤثرة على البيئة وعلى صحة الإنسان والكائنات الأخرى،أما القسم الثاني فيتمثل في مكافحة الحشرات البالغة وذلك بإجراء الرش الفراغي للمناطق بشكل دوري بغرض السيطرة على الحشرات التي لم يتم الوصول إلى بؤر توالدها لأي سببٍ كان, ويكون الرش الفراغي بطريقتين وهما التضبيب الحار(الدخان), والتضبيب البارد (الرذاذ المتناهي في الصغر).
    حملة المدارس
    استكمالا للأعمال المنوطة بلجنة حملة مكافحة البعوض, ونظرا لما تمثله المدارس من دور كبير وفاعل في التأثير على المجتمع بمختلف شرائحه, قام الفريق المختص بالتنسيق مع المدارس المستهدفة حيث تم اختيار مدرستين من كل ولاية في محافظة مسقط، وتم تسليط الضوء على تعريف البعوض، وكيفية تكاثره، وأنواعه الأكثر انتشارا،وأماكن تواجده،والمضار الصحية التي يسببها وطرق الوقاية منه . ومن أجل شد انتباه الطلاب وبغرض التعرف على الحصيلة المعرفية الخاصة بموضوع الحملة لدى طلاب تلك المدارس، قام المحاضرون بطرح مجموعة من الأسئلة قبل البدء في شرح المحتوى العلمي الذي تحمله المحاضرة في طياتها, والتي تتناول التعريف بالبعوض و أماكن توالده وطرق تكاثره ومكافحته, و تبين بأن الطلاب يملكون كما معلوماتيا لا بأس به، مما ساعد المحاضرين في التركيز على الحقائق التي تساعد الطلاب للإحاطة بالموضوع بشكل أفضل.
    بعدها بدأ المحاضرون بشرح المحاور الأساسية المراد إيصالها للحضور, بحيث تم التعريف بالحشرات بشكل عام و التركيز على البعوض بشكل خاص, وتناولت المحاضرة شرحا مفصلا عن دورة حياة البعوض والتي تتطور تطورا كاملا مرورا بالمراحل الأربع ( البيض, اليرقة, العذراء, الحشرة الكاملة) والتي تستغرق من 7 إلى 14 يوما لخروج الحشرة الكاملة ويعتمد ذلك على الظروف البيئية المحيطة والاختلاف في درجات الحرارة.
    وانتقالا إلى المحور التالي تم ذكر أنواع البعوض الأكثر انتشارا في السلطنة وهي الأنوفليس والكيولكس والاديس، كما تم التطرق لأماكن توالد كل نوع حيث يتوالد بعوض الأنوفليس في المياه الراكدة العذبة, في حين أن كلا من بعوض الكيولكس والاديس يتوالدان في المياه الملوثة وخاصة مياه الصرف الصحي.
    ثم تطرق المحاضرون إلى المخاطر الصحية التي يسببها البعوض والأمراض التي ينقلها للإنسان على وجه الخصوص, ومن تلك الأمراض التي تنقلها أنثى بعوضة الأنوفليس مرض الملاريا وذلك عن طريق مص الدم من الشخص المصاب عن طريق أجزاء فمها الثاقبة الماصةّ ونقله إلى شخص آخر سليم, إلى جانب مرض الفلاريا (داء الفيل) , والحمى الصفراء , والتهاب الغشاء المخي والتهابات الجلد بسبب القرصة وما قد تسببه من تهيج وحساسية فيه.
    بعدها تم الانتقال إلى طرق الوقاية من البعوض والتي تتمثل في التأكد من وجود الشباك الذي يمنع دخول الحشرات من النوافذ، واستخدام أغطية خاصة لأماكن النوم وخصوصاً للأطفال، واستخدام بعض أنواع الدهانات الجلدية التي تمنع البعوض من القرص، والتخلص من الإطارات القديمة والحاويات وخصوصا الأواني الصغيرة التي تتجمع فيها مياه الأمطار وكذلك مياه الأحواض المستخدمة لري الحيوانات التي تصل مدتها أكثر من أسبوع، ومنع التسربات الناتجة من فتحات الصرف الصحي ومعالجتها والتأكد من إغلاقها بإحكام وسد أنابيب التهوية لخزانات الصرف الصحي بسلك دقيق لمنع دخول البعوض.
    محاضرة توعوية
    كما اشتملت الحملة على محاضرة توعوية بقاعة مكتب والي قريات تحت رعاية سعادة والي الولاية بحضور عدد من المشايخ و الأعيان، حيث تطرقت المحاضرة إلى أضرار البعوض وأنواعه، إضافة إلى الجهود التي تبذلها بلدية مسقط بهدف الحد من انتشاره، والتخلص من بؤر توالده باستخدام أحدث التقنيات والآليات، وقد تناولت المحاضرة عدّة محاور أهمها، التعريف بالبعوض وأهم أنواعه، وطرق تكاثره بالإضافة إلى المضار الصحية التي يسببها وأماكن توالده والطرق السليمة للحد من انتشاره .
    وقد تخلل المحاضرة، استعراض صوري عن أهم بؤر التوالد في بيئة الولاية والممارسات التي تؤدي إلى انتشار مثل هذه البؤر، كما تم عرض مادة فيلمة توضّح كيف تقوم البعوضة بمص الدم من جسم الكائن الحي لاستخدامه في الحصول على البروتين اللازم لإنتاج البيض، كما تم التطرّق إلى أهم الأساليب و التقنيــات التي تستخدمها بلدية مسقط ممثلة في أقسام مكافحة الآفات .
     

مشاركة هذه الصفحة