تأهيل النزلاء واستحداث مركز لأحداث النساء.. مرئيات للسجن المركزي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏2 أبريل 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    خلال زيارة وفد من لجنة حقوق الإنسان -
    قام وفد من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان صباح أمس برئاسة سعادة السفير عامر بن حمد الحجري نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بزيارة رسمية الى السجن المركزي بولاية سمائل بمحافظة الداخلية، وذلك في إطار الزيارات المتواصلة التي تنظمها اللجنة للاطلاع على أوضاع النزلاء وأوضاعهم والوقوف عليها على أرض الواقع، حيث كان في استقبال الوفد العميد حميد بن خليفة الخنبشي مدير عام السجون.
    محاور للزيارة
    جرى خلال الزيارة مناقشة عدد من الموضوعات من بينها النظر في إجراء الافراج المشروط عن النزلاء حسب الاعتبارات المنصوص عليها ،وتوسيع برامج التشغيل للنزلاء، وآلية التعامل من لديهم بعض الامراض المزمنة وتكثيف الرعاية الصحية لهم.
    جولة في مرافق السجن
    كما قام الاعضاء الجدد المرافقون للوفد بجولة في مرافق السجن المركزي اطلعوا من خلال الشرح الذي قدمه العميد حميد الخنبشي مدير عام السجون على بدايات السجون في السلطنة والتطور الذي صاحب مبنى السجن والمرافق التي أضيفت، مشيراً الى الاعتبارات التي من أجلها تم بناء السجن المركزي بولاية سمائل ،والذي تم إنشاؤه وفقاً لمعايير دولية تتماشى مع الأنظمة التي تكفل حق النزيل،حيث تقدم الإدارة العامة للسجون مجموعة من الخدمات للنزلاء بالسجن المركزي تتلخص في التغذية والترفيه والتسلية،إضافة الى تقديم المحاضرات الدينية والتوعوية بالتعاون مع وزارة الاوقاف والشؤون الدينية.
    مرئيات خرجت بها الزيارة
    الجدير بالذكر أن الزيارة خرجت بعدد من المرئيات تتمثل في تفعيل الحلقات التدريبية لصالح النزلاء في السجن المركزي بالتعاون مع الجهات المختصة لتأهيل نزلاء السجن المركزي واشراكهم في سوق العمل بعد انتهاء فترة محكوميتهم حسب اللوائح والقوانين المعمول بها في التوظيف، وأن يتم تفعيل قانون الأحداث مع ضرورة استحداث مركز لأحداث النساء، وإيجاد مكان مناسب لبعض نزلاء السجن الذين يعانون من مشكلات نفسية وعقلية، وتفعيل برامج التوعية للحد من الادمان على المخدرات، واشراك اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في عضوية بعض اللجان التي تختص بتطوير العمل في السجن المركزي، واستمرار المتابعة من قبل اللجنة الوطنية لحقوق الانسان لاوضاع النزلاء بالتنسيق مع إدارة السجن.
     

مشاركة هذه الصفحة