رفع رأسمال الطيران العماني إلى 471 مليون ريال

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏31 مارس 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    رفع رأسمال الطيران العماني إلى 471 مليون ريال ودراسة مستقبلية لـ 10 ســــنوات ومراجعة مساهمته في الاقتصاد الوطني

    Sun, 31 مارس 2013
    [​IMG]

    في اجتماع الجمعية العمومية العادية - تقليص الخسائر إلى 97 مليون ريال في 2012 مقابل خسائر بلغت 110 ملايين ريال في 2011 - كتب - زكريا فكري - اعلن معالي درويش بن اسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية ورئيس مجلس ادارة شركة الطيران العماني موافقة مجلس ادارة الطيران العماني على رفع رأسمال الشركة المصدر الى 471 مليون ريال بدلا من 366 مليون ريال بعد تخصيص 85 مليون سهم بقيمة اسمية 85 مليون ريال لمصلحة حكومة السلطنة نظير المساهمة النقدية التي تلقتها الشركة خلال العام المالي الماضي من الحكومة والتي بلغت 85 مليون ريال اضافة الى تحويل الاحتياطي الاختياري لعلاوة الاصدار والبالغ 20 مليون ريال الى رأس مال مصدر عن طريق اصدار 20 مليون سهم مدفوعة بالكامل.
    واوضح معاليه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في اليوم التالي لانعقاد الجمعية العمومية للطيران العماني الاربعاء الماضي ان هناك خسائر خلال العام الماضي بلغت 97 مليون ريال وهي اقل من مثيلتها في عام 2011 حيث بلغت 110 ملايين ريال وارجع معاليه الخسائر الى اسباب وعوامل عديدة منها ارتفاع اسعار الوقود وتعديلات قانون العمل الذي سمح بالمزيد من الاجازات للعاملين مشيرا الى انه ورغم ذلك نجحت الشركة في تحقيق زيادة في الايرادات بلغت 21% العام الماضي.
    وأوضح معاليه ان تمدد الطيران العماني وتعدد وجهاته والاستمرار في شراء طائرات جديدة ساهم في ضخ 450 مليون ريال في قطاعات مثل السياحة ونشاط الفنادق ودعم التجارة والصناعة والاستثمارات بانواعها استفادت منها السلطنة على مدار العام الماضي وتم ضخها بشكل او بآخر في القطاعات المختلفة للسلطنة وقال تم تكليف شركتين استشاريتين الاولى منهما تتعلق بدراسة الى اين يتجه الطيران العماني خلال السنوات العشر القادمة وتتضمن الاحتياجات والامور المتعلقة بعملياته ومن المؤمل ان تصدر نتائجها خلال ثلاثة اشهر، اما الدراسة الثانية فتتعلق بمراجعة مساهمة الطيران العماني في الاقتصاد الوطني.
    وقال اننا بصدد انشاء شركة طيران اقتصادي (لوكوست) وحصلنا على موافقة الحكومة غير انه طلب منا اعداد دراسة جدوى كذلك سيتم انشاء شركة لإدارة الشحن الجوي بشراكة استراتيجية اجنبية ونحن حاليا في مرحلة التفاوض مع الشريك الاستراتيجي.
    وأوضح معالي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية ورئيس مجلس ادارة الطيران العماني ان الشركة يعمل بها 6 آلاف موظف بنسبة تعمين بلغت 65% وان طواقم الضيافة من الذكور عمانيون 100% وتحول بعض العقبات دون تعمين طاقم الضيافة النسائي لأسباب ترجع للتقاليد والعادات الاجتماعية حيث لا يتجاوز عدد المضيفات العمانيات 55 فقط من اجمالي 772 مضيفة وقال معاليه ان الحد الادنى لرواتب العاملين بالشركة هو 460 ريالا وان حجم انفاقنا السنوي على التدريب تجاوز المليوني ريال وقال ان الشركة ماضية في خططها التوسعية لتتواكب مع المطار الجديد سواء بزيادة عدد الوجهات أو زيادة عدد اسطولها الجوي مشيرا الى انه خلال الاشهر القليلة القادمة ستنضم الى اسطول الطيران العماني طائرتي ايرباص 330 الكبيرة ليصبح عدد طائراتا 32 طائرة وهناك طلب لشراء 20 طائرة منها 6 طائرات بريم لاينر بوينج 787 ليصل اسطول طائرات الشركة الى 50 طائرة في عام 216 واوضح اننا نسير حاليا 42 خط الى 42 وجهة وهذا العام سنفتتح خط مانيلا وجاكرتا وبعد الحصول على بعض الموافقات سنفتتح خط الدار البيضاء واضاف ان الشركة ستسير رحلة اضافية الى لندن لتصبح رحلتين في الاسبوع مع تدعيم الخطوط الحالية لأوربا لتكون يومية وهناك نية للتوسع صوب أفريقيا وسنسير للقاهرة الطائرات البوينج الاكبر حجما لتلبية الطلب اضافة الى الرحلات الداخلية حيث تم تعزيز رحلات صلالة بأربعة رحلات اضافية لتصبح 12 رحلة يوميا وتخفيض اسعار تذاكر الطيران لصلالة الى 50 ريالا فقط وخصب الى 30 ريالا واوضح معاليه اننا عينا 40 عمانيا في مختلف التخصصات العام الماضي مؤكدا انها شركة الشباب العماني وترحب به وطالب الشباب بان يتفاعلوا مع المعايير الوظيفية التي يتطلبها العمل في شركات الطيران لان الذي لا يصلح للعمل في هذا المجال قد يكون أصلح وأكفأ منه في مجالات اخرى.
    ثلاثة بنود مهمة
    وكانت الجمعية العامة العادية للطيران العماني قد عقدت اجتماعها برئاسة معالي درويش بن اسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية ورئيس مجلس ادارة شركة الطيران العماني لمناقشة 3 بنود هي: إصدار أسهم لمصلحة الحكومة وإستغلال إحتياطي علاوة الإصدار والالتزام بأحكام المادة (129) من قانون الشركات التجارية رقم 4/1974 وطلب دعم مالي من الحكومة بإعتبارها المساهم الرئيسي في الشركة. ووافقت الجمعية العامة على «تخصيص أسهم بقيمة 85 مليون ريال عماني موزعة على 85 سهم القيمة الإسمية للسهم الواحد ريال عماني واحد لمصلحة حكومة السلطنة نظير المساهمة النقدية التي تلقتها الشركة من الحكومة خلال السنة المالية 2012م بحيث يصبح رأسمال الشركة المصدر 451 مليون ريال وتعديل النظام الأساسي وفقاً لذلك».
    وأوضح معالي رئيس الجمعية بأن هذا البند هو عبارة عن معالجة محاسبية حيث أن الحكومة تظل تقدم دعماً سنوياً للشركة بلغ في عام 2012م 85 مليون ريال وينبغي تحويل هذا الدعم لزيادة رأسمال الشركة بحيث يرتفع من 366 مليون ريال إلى 451 مليون ريال.
    كما قررت الجمعية العامة تحويل الإحتياطي الإختياري لعلاوة الإصدار البالغة 20.047.755 ريال (عشرين مليونا وسبعة وأربعين ألفا وسبعمائة وخمسة وخمسين ريالا) إلى رأسمال مصدر عن طريق إصدار 20.047.755 سهماً (عشرين مليونا وسبعة وأربعين ألفا وسبعمائة خمسة وخمسين سهماً) مدفوعة بالكامل، القيمة الإسمية للسهم الواحد ريال عماني لجميع المساهمين الحاليين حسب نسبة مساهماتهم بحيث يصبح رأسمال الشركة المصدر 471.047.755 ريالا عمانيا (أربعمائة وواحدا وسبعين مليونا وسبعة وأربعين ألفا وسبعمائة وخمسة وخمسين ريالا عمانيا) وتعديل النظام الأساسي وفقاً لذلك».
    وأوضح معالي درويش بن اسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية ورئيس مجلس ادارة الطيران العماني بأن هذه المبالغ كانت موضوعة كرصيد في الإحتياطي الإختياري والمكان الصحيح لها هو رأس المال لأنه ليس لها حاجة هناك. وعليه سيرتفع رأسمال الشركة المصدر إلى 471.047.755 ريالا عمانيا.
    وفيما يتعلق بطلب الدعم المالي ناقشت الجمعية قيام حكومة سلطنة عمان بإعتبارها المساهم الرئيسي في الشركة (بنسبة 99.869% لغاية 31 ديسمبر 2012م) التأكيد على قيام الطيران العماني، خلال عام 2013م ، بالوفاء بكافة التزاماته تجاه مختلف الجهات ذات المصلحة والمرتبطة معه، ومن ثمَّ تقوم الحكومة باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية وفقاً لصلاحياتها بما في ذلك ضخ رأسمالٍ كافٍ في شركة الطيران العماني». أوضح معالي رئيس الجمعية بأن هذا النص مطلوب لتطمين مراقبي الحسابات الخارجيين بأن الحكومة ستواصل تقديم الدعم للشركة.
    تدعيم الاسطول
    وتناول اجتماع الجمعية العامة العديد من النقاط ومنها اسطول الشركة الجوي حيث تم تدعيم الأسطول بعدد 4 طائرات جديدة حيث تم إستلام طائرتين من نوع الإمبراير E175 ، خلال شهري سبتمبر ونوفمبر 2012م مما أتاح المرونة والفاعلية في تخطيط جداول الرحلات وتسيير الخطوط قصيرة المدى. كما تم إستلام طائرتين مستأجرتين بالطاقم من نوع البوينج B737 مما أتاح فرصة زيادة عدد الرحلات للعديد من المحطات في جمهوريتي الهند والباكستان. وهناك طلبيات للطائرات خلال الأعوام القادمة تتمثل في 6 طائرات من نوع B787 دريم لاينر سيتم إستلامها إعتباراً من عام 2015م و11 طائرة B737 و3 طائرات A330 أي بمجموع 20 طائرة خلال السنوات الثلاث القادمة.
    شبكة الخطوط
    كما تم خلال العام الماضي تدشين خدمات جوية جديدة لمحطة طهران وذلك إعتباراً من أول سبتمر الماضي مما أدى إلى زيادة وجهاتنا لتصل إلى 42 وجهة عبر ثلاث قارات. وتم البدء بتوفير خدمات النقل بين كل من مسقط وجعلوني اعتباراً من نوفمبر الماضي دعماً للتنمية الاقتصادية لمنطقة الدقم. ومن المخطط التشغيل إلى جاكرتا ومانيلا خلال هذا العام ويتم دراسة إمكانية التشغيل إلى الدار البيضاء.
    كما تم تعزيز رحلات صلالة إلى 4 رحلات لتسهيل تنقل المواطنين والمقيمين وذلك إستشعاراً من الشركة لمسؤوليتها تجاه المجتمع ويتم زيادة هذه الرحلات في فصل الخريف. ايضا تعزيز الرحلات الدولية للمدن الأوربية مثل باريس وزيورخ وميلان بحيث تصبح يومية وذلك بعد الحصول على الطائرات الجديدة، كما يجري العمل على الحصول على مواقف ليلية بمطار هيرو بحيث يتم تشغيل رحلة يومية إضافية لتصبح رحلتين في اليوم. سيسهم ذلك في تعزيز رحلات الربط بين الشرق والغرب.
    النتائج والتحاليل المالية
    تحسنت النتائج المالية للشركة خلال عام 2012م حيث وصلت الإيرادات إلى 347.042.000 ريال عماني أي بزيادة 21% بينما انخفضت الخسائر التي تعزى معظمها إلى الاستثمارات طويلة الأجل في شراء الطائرات إلى 97.467.000 ريال عماني أو بنسبة 11%. بالرغم أن 2012م كان أفضل من 2011م إلا أن الخسائر ستستمر لسنوات خاصة عند افتتاح خطوط جديدة.
    بلغ جملة ما تم نقله بواسطة الطيران العماني خلال العام 4.430.383 مسافراً أي بزيادة 17% عن عام 2011م وهذا مؤشر إيجابي يعكس طريق نمو الشركة. كذلك تحسن معامل المقعد بزياده نسبتها 4.3% عن العام الماضي حيث وصل إلى 77%.
    اضافة الى زيادة في خدمات التموين عن العام الماضي بحوالي مليون وجبة أي بنسبة 19% حيث بلغ إجمالي عدد الوجبات حوالي 6 ملايين وجبة في العام.
    كما شهد قطاع الشحن الجوي زيادة كبيرة في معدلاته حيث نقل الطيران العماني42.000 طن بزيادة 29% مقارنة بالعام الماضي، حيث أن إيرادات الشحن خلال عام 2012م والمقدرة بمبلغ 21 مليون ريال عماني ساهمت بقدرٍ كبير في النتائج المالية الكلية للشركة خلال العام.
    وتعزى الشركة الخسائر إلى استمرار التوسع في شبكة الخطوط بافتتاح محطات جديدة وزيادة الرحلات للمحطات الحالية الذي يقتضي شراء طائرات إضافية بهدف الوصول تدريجياً إلى شبكة مترابطة لتحقيق إقتصاديات الحجم، كما أن لزيادة أسعار الوقود تأثير كبير على النتائج المالية.
    إضافة إلى فاتورة القوى العاملة بالشركة بسبب تطبيق تعديلات قانون العمل العماني بمنح الموظفين إجازة ليومين بدل يوم واحد مما أدى إلى تعيين أعداد إضافية من الموظفين لتغطية العمل بجداول المناوبات ومن ثم زيادة المخصصات تبعاً لذلك. كما تدنت نتائج خدمات مناولة الشحن لظروف طارئة بعضها يتعلق بالمساحة المتوفرة والتي ستحل بعد افتتاح المطار الجديد.
    100 مبعوث للدراسة
    اكد الطيران العماني انه سيواصل دوره في خدمة المسافرين والمحافظة على مستوى الخدمات المتميز ومساندة جهود الحكومة في تطوير السياحة والاستمرار بالالتزام بضبط مواعيد اقلاع الطائرات.
    كما سيتم التركيز على تحسين معدلات التشغيل والكفاءة الداخلية والانضباط بالشركة وهذه كلها عوامل مهمة لتحسين النتائج، وتدعيم دوائر الشركة بالكوادر البشرية والمعدات وتدريب الموظفين استعداداً للانتقال إلى المطار الجديد.
    واعلنت الشركة عن توفير بعثات دراسة لـ 100 موظف من حملة الدبلوم العام لتكملة دراستهم الجامعية بمعدل 20 موظفا في السنة خلال 5 سنوات، كما سيستمر الاستثمار بتدريب الموارد البشرية باعتبارها أهم أصول الشركة.
    والتركيز على زيادة نسبة التعمين حيث تصل حالياً 65% وهذه النسبة في نمو مستمر ولكن بمعدلات قليلة بسبب التوسع وطبيعة عمل الشركة حيث أننا وبالرغم من تعييننا لأكثر من 300 موظف عماني إلا اننا أيضا قمنا بتعيين أجانب معظمهم في الطاقم الجوي ونؤكد التزامنا بتعزيز نسبة التعمين.
    تواجد في المحافل الدولية
    هناك تواجد ملحوظ للشركة في المحافل الدولية حيث نالت الشركة في حفل توزيع جوائز شركات الطيران العالمية بالمملكة المتحدة في 12 يوليو الماضي وللعام الثاني على التوالي شهادة أفضل مقعد لدرجة رجال الأعمال على مستوى العالم حسب التصنيف العالمي، بجانب الإشادة بمقاعد الدرجة الأولى ومقصورة درجة رجال الأعمال. كما تمت الإشادة في ذات الحفل بخدمات الموظفين والتموين وقاعات المطار.
    كذلك حصدت الشركة مؤخرا في معرض السفر برلين لعام 2013م على جائزة باعتبارها من أفضل 10 شركات في العالم والذي يدعونا للفخر لوصول الشركة لهذا المستوى الراقي في فترة وجيزة [​IMG]

    منذ البدء في مرحلة بناء الشركة قبل 5 سنوات لتصبح شركة دولية منافسة.
    تقرير مراقب الحسابات
    أكد مراقب الحسابات أن الشركة تكبدت خسائر صافية بلغت 97.467 مليون ريال خلال الفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2012م مقابل (109.860 مليون ريال في عام 2011م)، وبخسائر تراكمية وصلت إلى 387.328 مليون ريال حتى 31 ديسمبر 2012م مقابل (289.861 مليون ريال لغاية 31 ديسمبر عام 2011م)، وأضاف أن الشركة باستطاعتها مواصلة نشاطها وفقاً لمبدأ الإستمرارية فقط من خلال الدعم المتواصل من مساهميها والتطبيق الناجح لخطة عملها لدعم عملياتها، مشيراً إلى أن الحكومة تمتلك ما يزيد عن 99% من أسهم الشركة، وقد قامت بضخ مبلغ 85 مليون ريال خلال سنة 2012م مقابل (75 مليون ريال عماني خلال سنة 2011م) لتمويل العمليات التشغيلية بالشركة والمتطلبات الرأسمالية
     

مشاركة هذه الصفحة