بعد أن صور الأهرامات.. المصور الروسي يعتذر للمصريين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏30 مارس 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بعد أن صور الأهرامات.. المصور الروسي يعتذر للمصريين



    [​IMG]
    أيمن حسن- سبق: اعتذر المصور الروسي فاديم ماكوروف، للمصريين، عن مغامرته السرية، بتسلقه مع عدد من أصدقائه قمة "الهرم الأكبر" بالجيزة، بصورة سرية ودون علم السلطات، حيث التقط مع مجموعته عدداً من الصور المذهلة، التي تبادلتها الصحف ووكالات الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي.
    وقالت شبكة "سي إن إن" على موقعها العربي: لم تبالِ مجموعة من المصورين الروس بالإجراءات الوقائية التي اتخذتها السلطات المصرية، بمنع تسلق الأهرامات في مصر، والتقطت مجموعة من الصور، وصفت بالمذهلة، من أعلى قمة في الأهرامات المصرية.
    فالصور، التي تعود للمصور الروسي فاديم ماكوروف وعدد من أصدقائه، التقطت من مواقع لا يزورها الحراس بشكل منتظم، وقد حظيت باهتمام بالغ في أوساط مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعية.
    وفي رسالة لـ"سي إن إن"، تناول "ماكوروف" الأسباب التي دفعته لتجاوز الإجراءات الرسمية، كما اعتذر فيها لمصر وللعالم أجمع لذلك.
    ونقلت "سي إن إن" عن رسالة "ماكوروف"، قوله: "لطالما كنت منجذباً لمصر. وكان حلمي أن أقف على أعلى قمة في الأهرامات. وعندما وصلت مع أصدقائي إلى القاهرة، كانت وجهتنا الأولى هي الأهرامات، التي وصلنا إليها ليلاً، مع بدء عروض الليزر".
    ويصف "ماكوروف" مدى فرحته بالأهرامات ويقول: "يصعب إيجاد الكلمات لوصف الفرحة التي غمرتني بعد أن تحقق حلم الطفولة، ولعل هذه الفرحة هي التي دفعتنا لتسلق الأهرامات، ورؤية المنظر من الأعلى".
    ويضيف: "كان الأمر متعباً، ولكننا لسنا أول من صعد إلى قمة الأهرامات، وكان من الجميل رؤية الكتابات بمختلف اللغات منحوتة على صخور القمة. وبعد الاستمتاع بالمنظر من الأعلى، قررنا النزول، إذ كانت الرحلة إلى الأسفل صعبة جداً، وكنا محظوظين بعدم إلقاء القبض علينا".
    وينهي "ماكوروف" معتذراً ويؤكد: "أرغب بالاعتذار لما حصل؛ لأننا لم نرغب في الإساءة إلى أي جهة، بل كنا فقط نسير وراء أحلامنا".
     

مشاركة هذه الصفحة