الصحة تقوم بإجراء عمليات زرع جهاز السماعة المثبتة بعظمة الأذن

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 مارس 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الصحة تقوم بإجراء عمليات زرع جهاز السماعة المثبتة بعظمة الأذن
    [​IMG]


    فريق العمل الجراحي يقوم باحدى العمليات
    مسقط - ش

    بدأت وزارة الصحة مؤخرا بإجراء عمليات زرع جهاز السماعة المثبتة بعظمة الأذن باها (Baha) لحالات الرتق الأذني (صغر صيوان الأذن) الخلقي وفقد السمع التوصيلي، وذلك في مستشفى النهضة على يد فريق طبي متخصص من أطباء قسم الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والعنق بالمستشفى.

    ويأتي إجراء هذا النوع من العمليات الجديدة في المستشفى ضمن جهود التطوير التي تنتهجها وزارة الصحة في مؤسساتها الصحية المختلفة وبالأخص تلك المؤسسات التي تقدم خدمات علاجية تخصصية؛ حيث تعد هذه الخدمة الجديدة استكمالا لقائمة الخدمات العلاجية المتعلقة بعلاجات الأذن وفقد السمع التي يتلقاها المرضى في مستشفى النهضة. وتتحمل الوزارة نفقات إجراء هذا النوع من العلاج للمستفيدين منه بما في ذلك تكاليف الأجهزة نفسها التي يصل سعر الواحد منها الى (3) آلاف ريال.

    وتجرى هذه العمليات لجميع المرضى خاصة الأطفال أكبر من خمس سنوات وبالأخص أولئك الذين يعانون من الرتق الأذني الخلقي (صغر صيوان الأذن)، وقد تجرى للأطفال الأقل عمرا من ذلك متى كان العظم الذي يثبت عليه الجهاز متينا وصلبا ويسمح بذلك؛ حيث يثبت الجهاز بعظم الأذن فيما يظل جزء منه لصيقا بالجزء الخارجي للأذن (خلف الصيوان) وذلك لإزالته في أوقات الاستحمام أو النوم.

    وينصح الأطباء أولياء أمور الأطفال الذي يعانون من حالات الرتق الأذني الخلقي (بنوعيه الأحادي والثنائي) وفقد السمع التوصيلي بإجراء هذا النوع من العمليات لأبنائهم في سني طفولتهم المبكرة وذلك لعلاج الآثار السلبية التي يخلفها هذا المرض مستقبلا خاصة على التطور اللغوي والمعرفي للطفل وتأخر تطور الكلام مما يحتم مساعدة هؤلاء الأطفال علاجيا في وقت مبكر للتمكن من تحقيق نتائج إيجابية بخلاف إذا ما تم التدخل في وقت متأخر حيث قد تكون استفادتهم السمعية محدودة. وتتوفر بمستشفى النهضة كتيبات تعريفية لأولياء أمور الأطفال المصابين بمرض الرتق الأذني الخلقي حول جهاز باها المستخدم لعلاج هذا المرض وفقد السمع التوصيلي.

    وبحسب الدراسات العلمية فإن تركيب جهاز باها منذ الطفولة يعتبر علاجا ناجحا لجعل تطور الكلام طبيعيا، وبذلك يعد حلا آمنا وفعالا لاستعادة السمع في الحالات الأحادية والثنائية ويحقق بمرور الوقت نتائج سمعية جيدة لدى الأطفال.

    ويعتمد جهاز باها في عمله على سماع الصوت عبر الاهتزازات، بحيث يرسل الجهاز الصوت عبر العظم الى الأذن الداخلية السليمة مباشرة، ويقوم بإعادة توجيه الصوت بشكل طبيعي.

    ولا يستغرق إجراء هذا النوع من عمليات الزرع وقتا زمنيا طويلا، حيث لا تستغرق العملية المجراة الساعة الواحدة. وليس للجهاز المثبت مضاعفات صحية على المرضى الذين سيمارسون حياتهم بشكل اعتيادي بعد إجراء العملية التي ستتيح لهم سماع الأصوات بوضوح أكبر.
     

مشاركة هذه الصفحة