%55 نسبة الانجاز في مطار صلالة والتكلفة بلغت 294 مليون ريال

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏18 مارس 2013.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    %55 نسبة الانجاز في مطار صلالة والتكلفة بلغت 294 مليون ريال
    بتاريخ 18 مارس, 2013 في 07:00 صباح

    [​IMG]مسقط – العمانية: قام الدكتور احمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات أمس بجولة تفقدية الى موقع توسعة مشروعي مطار صلالة وميناء صلالة بحضور عدد من المسؤولين بالجهات المعنية وقد اطلع خلال الجولة التي رافقه فيها المهندس سالم بن ناصر العوفي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني على ما تم انجازه في مشروع توسعة مطار صلالة الذي وصلت نسبة الانجاز فيه نحو55 % والذي تتوقع وزارة النقل والاتصالات افتتاحه في منتصف العام القادم وقد استمع والحضور من الشركات المشرفة على المشروع والشركة الاستشارية والشركات المنفذة للمشروع الى شرح مفصل عن المراحل المتعلقة بالمشروع حيث تبلغ مساحة مبنى المسافرين الجديد 66 الف متر مربع بطاقة استيعابية تبلغ مليون مسافر سنويا في المرحلة الأولى ومليوني مسافر في المرحلة الثانية مع امكانية التوسع مستقبلا لتصل الى 6 ملايين مسافر سنويا بالمرحلة النهائية كما وقف خلال جولته على مبنى المسافرين والمدرج الذي يبلغ طوله اكثر من 4 الاف متر وبرج المراقبة الذي يبلغ ارتفاعه 57 مترا وهو مزود بأحدث نظم المراقبة الجوية وقد تم الانتهاء من الاعمال الخرسانية ويجري حاليا تركيب غرفة المراقبة الجوية في اعلى ارتفاع له ..​
    كما سيزود المطار بمبنى للشحن بطاقة استيعابية قدرها 000ر100 مائة ألف طن سنويا وذلك لمواكبة التطور المتزايد في حركة النقل الجوي وقال وزير النقل في تصريح صحفي عقب متابعة ميدانية للمشروع أن تكلفة مشروع مطار صلالة بلغت نحو 294 مليون ريال عماني والذي يعد الحزمة الخامسة لمشاريع توسعة مطاري مسقط وصلالة موضحا أن الأعمال في المشروع لم تتجاوز الميزانية المخصصة لها كما أن الوفورات المالية لن تتضح إلا بعد الانتهاء من المشروع وأضاف أنه تم الانتهاء من جميع الأعمال الخرسانية، حيث يجري العمل حاليا في الأعمال الفنية المتخصصة كتركيب الزجاج والسقف الداخلي للمباني كما أن المدرج يسير وفق الخطة الزمنية المخصصة له وحول العائد الاقتصادي الذي سيوفره المطار بعد افتتاحه و أوضح الفطيسي أن المطار قد صمم بمعايير عالمية ممتازة ويرتقي إلى أن يكون بوابة المحافظة كما سيحدث نقلة نوعية كبيرة في قطاع الطيران في السلطنة عامة، وفي المحافظة بشكل خاص. وأضاف الفطيسي ان الحجم الكبير للمطار يزيد من توقعات أن تزيد حركة الطيران وتزايد عدد المسافرين من داخل وخارج السلطنة خصوصا وأن خطوط طيران إقليمية بدأت من الآن بتحريك طائراتها نحو مبنى مطار صلالة الحالي ..​
    مضيفا بأن حركة الطيران ستصاحبه زياده قوية في مجال السياحة كما أن ربط مبنى الشحن في المطار بالمنطقة الحرة في المحافظة من شأنه أن يوجد منفذ جوي آخر للبضائع في السلطنة واوضح وزير النقل والاتصالات أن الأعمال تسير بوتيرة متسارعة في مشاريع المطارات حيث عينت الوزارة فريق فني يعمل بشكل متواصل ويومي في متابعة مشاريع المطار وإبداء أية ملاحظة فنية في المشاريع كما أن تدريب العاملين لتشغيل المطارات الجديدة مستمر مع تخصيص حزمة كاملة لذلك حيث أن الشركة العمانية لإدارة المطارات تعمل بشكل كبير في توظيف وتدريب مزودي الخدمة الحالية، بجانب الطيران العماني والجهات الأمنية والخدمية الأخرى والتي اهتمت بشكل كبير بالاستعداد لإدارة المطارات الجديدة وفي ذات الجولة قام أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات بجولة تفقدية الى ميناء صلالة للوقوف على الاعمال المستمرة في مناقصة رصيف المواد السائلة والبضائع العامة حيث تم استكمال ما يقارب من 28% من المشروع والتي من المتوقع مع نهاية هذا العام ان تكون الأعمال الرئيسية قد استكملت.​
    وفي هدا الصدد قال الفطيسي انه مع وجود هذا الرصيف الجديد سوف يكون إضافة جيدة للشركات التي تنتج المواد السائلة سواء كانت القريبة من الميناء أو في المنطقة الحرة وسيكون تصدير منتجاتهم السائلة كلها عن طريق هذا الرصيف الذي يبلع طوله 500 متر والرصيف بالكامل يبلغ طوله تقريبا 1200 متر مع باقي الأجزاء من الرصيف كما بين ان هذا الرصيف سوف يستخدم للبضائع العامة وبدون أدنى شك سيخدم السوق المحلي وسوف يستغل في الاستيراد والتصدير للمناطق الصناعية والمواطنين أيضا مشيرا إلى أن المشروع جزء من منظومة أكبر لمشاريع أخرى قادمة للميناء مثل عمل كاسر الأمواج الجديد وإضافة أرصفة جديدة وإعادة تأهيل المنطقة الخاصة للبضائع العامة والشحن التي هي المنطقة القديمة وأضاف ان هذه المشاريع تعد منظومة من تطلع أكبر لربط مشروع القطار القادم بالميناء وربط حركة الشحن الجوي في مطار صلالة بالميناء وربط المنطقة الحرة كذلك بالميناء وهذه كلها منظومة متكاملة متى ما تناسقت مع بعضها البعض.​
    واوضح ان ثمة نقلة نوعية ستكون في الاستخدام والاستفادة القصوى من الموقع الاستراتيجي للميناء ، وان حركة الميناء في تصاعد وتزايد سواء كان عن طريق الحاويات أو عن طريق استيراد وتصدير البضائع العامة وفال ان ميناء صلالة سيكون له مكانة مرموقة اكبر بعد اكتمال الإضافات الجاري تنفيذها وسيكون من الموانئ الرئيسية في العالم لخدمة السلطنة وخدمة المنطقة والدول المجاورة .​
     

مشاركة هذه الصفحة