السلطنة الوجهة السياحية العربية المفضلة لدى السياح الناطقين باللغة الألمانية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏10 مارس 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    حصدت ثلاث جوائز ضمن فعاليات معرض بورصة السفر العالمي ببرلين - استطاعت السلطنة تتويج مشاركتها السنوية المتواصلة حاليا في معرض بورصة السفر العالمي ببرلين بحصدها ثلاث جوائز دولية حيث نجحت الجهود الترويجية السياحية لوزارة السياحة في أن تحرز السلطنة جائزة المركز الأول للوجهة السياحية الأكثر تفضيلا في منطقة الدول العربية من قبل السياح الناطقين باللغة الألمانية (ألمانيا والنمسا وسويسرا). وحصل الطيران العماني على جائزة ثاني أفضل شركة طيران لتشغيل الرحلات بين منطقة الدول العربية وألمانيا فيما نال مكتب وزارة السياحة للتمثيل الخارجي في برلين وللعام الثاني على التوالي جائزة ثالث أفضل مكتب تمثيل سياحي خارجي في السوق السياحي الناطق باللغة الألمانية.
    وتسلمت سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية وكيلة وزارة السياحة رئيسة وفد السلطنة المشارك في المعرض جائزة المركز الأول للوجهة السياحية الأكثر تفضيلا في منطقة الدول العربية من قبل السياح الناطقين باللغة الألمانية والتي تمنحها مجموعة (جو آسيا/جو آرابيا) المتخصصة في إحصاءات السفر والسياحة في القارة الآسيوية ومنطقة الدول العربية والتي يتم منحها سنويا على هامش إقامة فعاليات معرض بورصة السفر العالمي ببرلين حيث أكدت سعادة ميثاء المحروقية على أن فوز السلطنة بهذه الجائزة هو تأكيد للمقومات السياحية الثرية والمتنوعة التي تعبر عنها السلطنة والتي تستقطب سياح النخبة إليها فعندما يبحث السائح عن السياحة التي تمثل روح الأصالة والبيئة العربية بالمقومات المتنوعة التي هي مزيج من البيئة الطبيعية بما تحويه من صحاري وجبال وسهول وشواطئ مع الحضارة والتاريخ والعادات والتقاليد والفنون والثقافة والضيافة والمجتمع مضافة إليها البنى الأساسية للدولة الحديثة مع الخدمات السياحية والمنشآت الإيوائية ذات الجودة العالية فإن كل هذا وأكثر تشكل منتجا سياحيا يستقطب العالم إليه ولهذا يحق لنا أن نفتخر بالحصول على ثقة السائح الألماني باختياره السلطنة كوجهته الأكثر تفضيلا على مستوى دول المنطقة العربية.
    جدير بالذكر أن جوائز مجموعة (جو آسيا/جو آرابيا) المتخصصة في إحصاءات السفر والسياحة في القارة الآسيوية ومنطقة الدول العربية يتم منحها سنويا على هامش إقامة فعاليات معرض بورصة السفر العالمي ببرلين وفق استفتاء يشارك فيه أكثر من 2600 خبير وعضو وممثل لشركات السفر والسياحة في جمهورية ألمانيا الاتحادية والدول الناطقة باللغة الألمانية (النمسا وسويسرا) حيث يتم تصنيف الوجهات السياحية والمنشآت وخطوط الطيران والفئات التنافسية الأخرى وتكريمها بحسب الخدمات والتسهيلات والمقومات السياحية المتنوعة والفعاليات والأنشطة والمنشآت والبنى الأساسية وغيرها من المعايير الرئيسية ومعايير الجودة والاستدامة التي يتضمنها الاستفتاء السنوي لمجموعة (جو آسيا/جو آرابيا) المتخصصة في إحصاءات السفر والسياحة والتي تم إنشاؤها وتدشين جوائزها ابتداء من العام 2003.
    جناح السلطنة ضمن أفضل 15 جناحا في معرض برلين
    تاهل جناح السلطنة المشارك في معرض بورصة السفر العالمي ببرلين والذي تشرف عليه وزارة السياحة إلى التصفيات النهائية ضمن مجموعة لأفضل 15 جناحا تتنافس على جائزة أفضل جناح عارض في دورة هذا العام من المعرض والتي يتم منحها في اليوم الأخير للمعرض حيث نال الجناح الجديد إعجاب لجنة التحكيم على الجائزة التي ترعاها كلية كولون لإدارة الأعمال (سي بي أس) نظرا للعديد من المميزات التي تتطابق مع شروط الجائزة والتي من أهمها أن يكون صديقا للبيئة بحيث يسهل فكه وتركيبه والمشاركة به أكثر من مرة بالإضافة إلى شروط أخرى كتصميم البناء الذي يوثق للطابع المعماري المميز للبلد المشارك وجمالية الألوان والمقتنيات الأثرية واستغلال المساحات والتقنيات الحديثة وكيفية الترويج الثقافي للبلد المشارك كتقديم واجب الضيافة التقليدية والفنون الموسيقية الراقصة والنقش بالحناء وغير ذلك.
    تجدر الإشارة إلى أن جناح السلطنة الجديد تم تدشينه في معرض سوق السفر العالمي بلندن في شهر نوفمبر من العام الماضي حيث لفت الأنظار بتصميمه الرائع الذي يجمع العديد من المقومات ومزايا الجذب التي تشترك فيها عناصر الحداثة مع الطابع المعماري الأصيل واستخدام التقنيات الحديثة التي تساهم في تسهيل وتحديث وتطوير عروض وخدمات الترويج السياحي للسلطنة وذلك كله بلون أبيض للجناح يرمز لمدينة مسقط عاصمة السياحة العربية للعام الماضي واللون الأبيض المميز لمبانيها مع توزع لصور المقومات السياحية وشعار وألوان الهوية التسويقية للسلطنة (براند عمان) على أقسام وأركان الجناح بحيث تقدم لزائر الجناح لمحة بسيطة تدفعه لطلب المزيد من المعلومات حول سلطنة عمان ولماذا هي للجمال عنوان. علما بأنه تمت إضافة بعض التعديلات على الجناح مراعاة لنوعية المشاركة في معرض بورصة السفر العالمي ببرلين وارتفاع عدد المشاركين من مؤسسات القطاع السياحي العماني ومنحهم أريحية أفضل وسهولة اكبر في العمل من خلال دمج الأبراج الثلاثة في منتصف الجناح وتعديل ارتفاعات أقسام المؤسسات السياحية وإضافة أربع شاشات عرض رقمية بطول البرج الرئيسي الذي يتوسط الجناح وغيرها من التعديلات والإضافات البسيطة التي تتناسب وطبيعة كل مشاركة وتلبية وتوفير احتياجات المشاركين فيها.
    الطيران العماني يحصد
    واصل الطيران العماني حصده للجوائز العالمية واستحق وبجدارة جائزة ثاني أفضل شركة طيران لتشغيل الرحلات بين منطقة الدول العربية وألمانيا والتي تمنحها مجموعة (جو آسيا/جو آرابيا) المتخصصة في إحصاءات السفر والسياحة في القارة الآسيوية ومنطقة الدول العربية والتي يتم منحها سنويا على هامش إقامة فعاليات معرض بورصة السفر العالمي ببرلين حيث نالت الرحلات الأسبوعية العشر المباشرة من مسقط إلى فرانكفورت وميونيخ إعجاب وإشادة السياح الألمان بما تتمتع بها هذه الرحلات من دقة في المواعيد وجودة في خدمات الضيافة والأطعمة والوسائل الترفيهية لجميع المقاعد في جميع الدرجات وغيرها من الخدمات والتسهيلات التي يمنحها الطيران العماني للمسافرين عبر خطوطه.
    عبدالرزاق بن جمعة الرئيسي رئيس الشؤون التجارية بالطيران العماني وعلى هامش مشاركة الطيران العماني في معرض بورصة السفر العالمي ببرلين أكد سعادة واعتزاز جميع العاملين والمنتمين للطيران العماني بحصولهم على ثقة وإعجاب واختيار السياح الألمان للطيران العماني كثاني أفضل طيران مشغل للرحلات بين منطقة الدول العربية وألمانيا وهو ما يؤكد نجاح الجهود المبذولة من العاملين بالشركة ومستوى الخدمات الراقية التي يقدمها الطيران العماني والتي نال على إثرها هذه الجوائز العالمية في خلال هذه المدة القصيرة بجانب استراتيجية الترويج السياحي والعمل المشترك مع وزارة السياحة لاستقطاب الأسواق السياحية التي نسعى إليها والتي تحقق الأهداف المرجوة منها.
    وأضاف رئيس الشؤون التجارية بالطيران العماني: معرفتنا بطبيعة السائح الألماني واحتياجاته والعمل على توفير خدمات راقية ومناسبة لذوقه هو ما يميز الطيران العماني بجانب الخدمات والتسهيلات الأخرى التي نقدمها على رحلاتنا فمثلا سنقوم في القريب العاجل بإضافة خدمة اللغة الألمانية في الموقع الإلكتروني للطيران العماني وبالتالي نحقق أكثر من هدف في هذا الخصوص فنحن أولا نكون قد لبينا طلب وثقافة السائح الألماني الراغب في حجز تذكرته ومعرفة تفاصيل الرحلات والعطلات التي يقوم بها بلغته الأم وفي نفس الوقت قمنا بالترويج للخطوط والخدمات الأخرى مع تنمية المبيعات عبر الموقع والذي بدوره له الأثر الكبير في تخفيض المصروفات وهكذا نقوم بتقديم الخدمة التي يرضى عنها المسافرون عبر خطوطنا الجوية ونراعي رغبته وثقافته وفي نفس الوقت نقوم بتنمية وتطوير أعمال الشركة.
    وحول المشاركة في معرض بورصة السفر العالمي ببرلين قال الرئيسي: بالتأكيد هي مشاركة سنوية نحرص عليها أشد الحرص أولا الوجود في أكبر تجمع لصناعة السفر والسياحة العالمية بما في ذلك من فرص ترويجية ومتابعة لأحدث ما وصلت إليه هذه الصناعة العالمية وثانيا لأننا نجتمع بممثلي شركات الطيران والمؤسسات السياحية العالمية من جهة وبممثلي مكاتب السفر والسياحة في ألمانيا والدول الناطقة باللغة الألمانية من جهة اخرى وهي كلها أمور تصب في مصلحة الطيران العماني ومتابعة النهج الذي رسمناه للتوسع والتقدم في اعمال الشركة دون إغفال الجوانب الأخرى ذات الصلة.
    واختتم الرئيسي حديثه عن المشاركة في معرض بورصة السفر العالمي بأنها حققت أهدافها وبإن الانطباع الرائع والاعجاب الذي لمسناه من زوار جناح الطيران العماني من خلال اجتماعهم بموظفينا وتعرفهم على العروض المقدمة من الطيران العماني وحملاته الترويجية والتقائهم بثيمة تمثل شخصية السندباد العماني التي هي في نفس الوقت تعريف ببرنامج المسافر المتميز إلى جانب تجربتهم لمقعد درجة رجال الأعمال الحائز على جائزة أفضل مقعد درجة رجال أعمال في آخر سنتين من منظمة سكاي تراكس العالمية لإحصاءات الطيران المتخصصة ومن ثم فوزنا بجائزة ثاني أفضل شركة طيران مشغلة للرحلات بين الدول العربية وألمانيا، كل هذه الأمور تؤكد نجاح المشاركة وتطورها عاما بعد عام.
    وزارة السياحة ثالثا
    حققت وزارة السياحة انجازا جديدا لها من خلال مكتبها للتمثيل الخارجي في برلين والذي حل في المركز الثالث وللعام الثاني على التوالي كأفضل مكتب تمثيل سياحي في العاصمة الألمانية برلين وفق احصاءات مجموعة (جو آسيا/جو آرابيا) المتخصصة في إحصاءات السفر والسياحة في السوق السياحي الألماني وذلك وسط منافسة بين أكثر من 180 مكتبا للتمثيل السياحي في جمهورية ألمانيا الاتحادية حيث تسلمت سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية وكيلة وزارة السياحة الجائزة بحضور كل من كارين زواير المديرة العامة ورالف تشيبر مدير العلاقات العامة والتسويق بمكتب التمثيل الخارجي للوزارة في برلين.
    ومن خلال نظرة قريبة حول اختصاصات ومهام مكتب التمثيل الخارجي لوزارة السياحة في برلين التي ساهمت في منحه هذه الجائزة نجده يخدم السوق السياحي في الدول الناطقة باللغة الألمانية وهي المانيا والنمسا وسويسرا بالإضافة إلى الدول الاسكندنافية وهي السويد والنرويج والدانمارك وفنلندا حيث يقوم المكتب بالتمثيل والترويج السياحي للسلطنة في هذه الدول من خلال شبكة من منظمي مكاتب السفر والسياحة الذين يبلغ عددهم 120 في ألمانيا و30 في النمسا و30 أيضا في سويسرا بالإضافة إلى 50 مثلهم في الدول الاسكندنافية.
    وفي الجانب الذي يتعلق بالترويج السياحي الإعلامي والإعلاني والدعائي يقوم المكتب بعمل حملات ترويجية إعلانية في الصحف والمطبوعات ولوحات الشوارع الرئيسية في الدول الناطقة بالألمانية والدول الاسكندنافية ولعل أبرز هذه الحملات الدعائية هي الحملة المتزامنة مع إقامة معرض بورصة السفر العالمية والتي تشمل إعلانات في مطار برلين وفي سيارات الأجرة التي تجوب شوارع العاصمة الألمانية خلال الشهر الجاري.
    وبخلاف الترويج السياحي الإعلامي والإعلاني والدعائي للسلطنة فإن المكتب يمثل حلقة التواصل بين ممثلي مكاتب ومؤسسات السفر والسياحة في السلطنة ونظرائها في الدول الناطقة بالألمانية واسكندنافيا حيث يتم عقد زيارات متبادلة بين الجانبين وعقد لقاءات وحلقات عمل مشتركة بصفة دورية وخاصة خلال جولة المدن السنوية التي تستهدف عقد هذه الحلقات والاجتماعات وأوراق العمل في أربع من المدن الرئيسية التي تغطيها أنشطة المكتب في الدول المذكورة أعلاه حيث ان للمكتب دورا كبيرا في التنسيق لما نسبته تبلغ بين 60 إلى 70% من حجم الأعمال المتبادلة بين مكاتب السفر والسياحة بين الجانبين.
    كما أن للمكتب أدواره التكاملية الأخرى مع الجهات والقطاعات والمؤسسات العمانية ذات الصلة والتي تهدف إلى تقوية العلاقات العمانية - الألمانية والترويج الحضاري والسياحي للسلطنة كسفارة السلطنة في جمهورية ألمانيا الاتحادية والطيران العماني وغيرها.
    حملات ترويجية جديدة
    يعتبر معرض بورصة السفر العالمي ببرلين منصة رئيسية مهمة لإطلاق الحملات الترويجية الجديدة والمغرية التي تستهدف فترتها الزمنية العام بأكمله أو الموسم الصيفي فقط وذلك لوجود أهم وأكبر مؤسسات السياحة العالمية تحت سقف واحد بالإضافة للتغطية الإعلامية المتخصصة والمكثفة التي يصاحبها هذا المعرض. ولهذا تحرص وزارة السياحة على إطلاق حملاتها الترويجية بالتعاون مع مؤسسات القطاع السياحي ذات الصلة على هامش إقامة فعاليات هذا المعرض حيث دشنت سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية حملة "توقف في مسقط" بالتعاون مع مؤسسة توماس كوك العالمية في الهند ومكتب الزهراء للسفر والسياحة في مسقط وهي تستهدف حوالي ألف سائح من الركاب المسافرين للسياحة عبر الرحلات المتواصلة بين الهند والقارة الأوروبية بحيث يتوقف المسافر لمدة يومين خلال فترة الموسم الصيفي من مايو إلى سبتمبر القادمين. يقول غوتام بروتا الرئيس التنفيذي لمكتب الزهراء للسفر والسياحة: "السوق السياحي الهندي سوق واعد بالنسبة للسلطنة وذلك بالنظر لحجم المسافرين القادمين للسلطنة أو الذين يستخدمون مطار مسقط الدولي كمحطة توقف لرحلاتهم المتواصلة وبالتالي نسعى من خلال شراكتنا مع وزارة السياحة ومؤسسة توماس كوك الهند إلى مواصلة جهودنا في دعم تنمية وتطوير صناعة السياحة في السلطنة".
    كما شهد معرض بورصة السفر العالمي ببرلين والذي تختتم فعالياته اليوم الأحد إطلاق حملتين ترويجيتين تستهدفان سياحة رياضة الغولف وسياحة جولات الدراجات النارية. فمن منطلق حرص وزارة السياحة على تنويع عروض المنتج السياحي العماني وإضافة أنشطة اخرى تعزز وتدعم جهود الجهات والقطاعات الأخرى ذات الصلة فقد تم إطلاق حملتين ترويجيتين لسياحة رياضة وسياحة جولات الدراجات النارية. سياحة رياضة الجولف مثلا تعزز وتدعم حملة "توقف في عمان" حيث يمكن للمسافرين القادمين للسلطنة في إجازة قصيرة ان يمارس هذه الرياضة النخبوية مثلما يمكنه زيارة مهرجان مسقط او حضور إحدى حفلات دار الأوبرا السلطانية وغيرها من الفعاليات أو الأحداث المتزامنة دون إغفال الهدف الرئيسي من الحملة وهو إطلاق هذه النوعية من السياحة الرياضية التي تستقطب فئات كبرى من شرائح المستثمرين ورجال المال والأعمال وتنمي المشاريع المرتبطة بها. علما أنه خلال العام الجاري سيكون في السلطنة 6 ملاعب رئيسية جاهزة ستدعم هذه الجهود الترويجية.
    بالنسبة لجولات الدراجات النارية فهي سياحة مغامرات تستهدف اكتشاف مواقع سياحية وبيئية جديدة لا تصلها سيارات الدفع الرباعي وذلك ضمن إطار برنامج سياحي متكامل لمدة 5 إلى 10 أيام. وحيث إن وزارة السياحة تتبنى استراتيجية السياحة المستدامة فإنها ستلزم القائمين على برامج سياحة المغامرات بجميع أنواعها باعتماد مرشد سياحي مؤهل لمرافقة هذه المجموعات في برامجها السياحية وذلك حفظا للجوانب البيئية ومراعاة لطبيعة خصوصية المجتمعات السكانية المحيطة بها.
     

مشاركة هذه الصفحة