رمضان .. بين الماضي والحاضر

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة سعود الظاهري, بتاريخ ‏19 سبتمبر 2008.

  1. سعود الظاهري

    سعود الظاهري :: إداري سابق ومؤسس ::

    رمضان .. بين الماضي والحاضر
    لا تغفل الذاكرة التسامر والألعاب الشعبية بعد التراويح
    والتزاور بين الأهل والجيران في مساءات رمضانية رائعة

    الفضائيات ومشاغل الحياة أثرت على بعض العادات والتقاليد
    كالزيارات وصلة الأرحام التي بدأت تتلاشى في رمضان

    بهلاء ـ من مؤمن بن قلم الهنائي:
    صحار- من مريم بنت علي الفارسية :
    تهل الذكريات الرمضانية لتبوح بما سكن في ذاكرتنا من لحظات مثيرة عايشناها وعادات وتقاليد مارسناها ووجوه وأمكنة ارتبطت في الوجدان وزرعت في الأعماق فصولا من الفرح والحزن وبواعث من الأمل والألم .. كل ذلك يأتي في لحظات الصفاء الرمضاني .. الشهر المبارك الغامر بالروحانيات الذي اختصه الله سبحانه وتعالى .. شهر التسامح والمودة والذكريات الجميلة ففي ساحة المدى وهي الامتداد الفسيح الذي يتوسط قرية بلادسيت بولاية بهلاء والمكان الذي يحلو لأهالي البلدة التجمع فيه يفترش عدد من كبار السن حصير على مقربه من دكان الوالد (الحاج بن سالم) يتسامرون ويستدعون من الذاكرة مفردات الزمن الجميل لليالي رمضان مرددين أن العادات الرمضانية تغيرت من الألف إلى الياء ولم يعد لتلك العادات من احتفالية رغم جماليتها وأثرها في النفس فالإفطار الجماعي في المساجد على التمر واللبن وحلقات الذكر والتسامر بعد صلاة التراويح والتزاور بين الجيران والأهالي في المساءات الرمضانية والتجمع في السبلة .. مشهد يومي رمضاني مألوف على أضواء الفوانيس (الفنر) و(سراج بو فتيلة) ولا تغفل الذاكرة الألعاب الشعبية التي تمارس في مساءات وليالي شهر رمضان مثل ( الرم ) و( الزم) وغيرها من الألعاب التي تحتاج إلى القوة والنشاط .
    أما الشباب فيرون أن ذلك كان شيئا من الماضي عايشوا بعضا من فصوله وسمعوا الكثير من الحكايا الجميلة من الآباء والأجداد على مائدة رمضان زمان ، وبالنسبة لممارسة عادات ليالي شهر رمضان فالارتباط الأسري يحتم عليهم قضاء فترات الليل مع الأسرة ، فبعد تناول الإفطار يذهبون لصلاة المغرب ثم يعودون بعدها لتكملة الافطار والاسترخاء قليلا حيث متابعة البرامج الفكاهية الخفيفة ثم الاستعداد لصلاة التراويح وبعد الصلاة يكون للعائلة فرصة للتزاور والاطمئنان على كبار السن وهي سمة لا تزال مترسخة لدى الجميع بفضل الترابط الأسري وللرياضة حيز من الوقت فممارسة رياضة المشي ومتابعة الدورات الرمضانية وزيارة الأندية والفرق الرياضية ومتابعة البرامج الثقافية إلى جانب الحرص على حضور الندوات والمحاضرات كلما سنح الوقت.
    ويؤكد الشباب أن رمضان اليوم أصبح يعج بمظاهر الترف وصخب الأمسيات ولا غرابة إذا شاهدنا سباق الفضائيات في عرض الغث والسمين من المسلسلات وشاهدنا تنافس وإثارة في ملاعب الحواري والدورات الرمضانية ، مؤكدين على أهمية محافظة الأبناء على الموروث الجيد والتقاليد العمانية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف مبادئها ، لأن الرسول الكريم حث على التواد والتكافل الاجتماعي ونبذ العادات الدخيلة وتحدث علي بن عبدالله بن احمد البلوشي عن فضائل شهر رمضان قائلا : إنه مستمد من القرآن الكريم والسنة المطهرة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعاداته وتقاليده حيث إن شهر رمضان له مكارم كثيرة على الإنسان ومن أهمها صلة الرحم والإحسان والتواصل بين الجيران والمتمثل في الجلسات الرمضانية وتكون بعد صلاة المغرب حيث يسودها الود والاحترام والألفة والمحبة بين الأهل في جو عائلي وعلى قلب واحد يتبادلون فيه نفحات الشهر ويرطبون لسانهم بذكر الله والصلاة على نبيه ويسردون أخبارهم اليومية بكل سماحة وصدق ومودة كما يتم التلاقي والتآخي والتصافح بعد صلاة التراويح حيث نذهب لزيارة الأقارب والأرحام حيث كانت حياتنا في رمضان في الماضي بسيطة ومتواضعة .
    وعن رمضان في الوقت الحاضر قال : إن الحال اختلف كثيرا حيث أصبحت الحياة حاضرا ذات أنماط مختلفة فمثلا هناك التجمعات في المقاهي بالنسبة للشباب والمطاعم وشاشات التليفزيون حيث تتنافس القنوات الفضائية في تقديم ما يشتهي المشاهد من البرامج والمسلسلات والأفلام والتي أصبحت الأسرة تتسمر أمامها غير مدركين لسلبياتها مما جعل بعض العادات والتقاليد كالزيارات وصلة الأرحام تتلاشى واكتساب طرق وعادات دخلية والتخلي عن القيم الأصيلة مما يعني ابتعاد الإنسان عن متطلباته الحقيقية وواجباته تجاه نفسه ومجتمعه .
    وأضاف أن الله عز وجل أنعم على عباده المسلمين بشهر رمضان الفضيل لما له من فضائل عديدة حيث تتضاعف الحسنات وتفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار ولابد من استغلال شهر الطاعة والرحمة والمغفرة في العبادة كما يزيد من الروابط الاجتماعية والإنسانية والصدقات على الفقراء والمحتاجين .
    ويرى محمد بن علي البلوشي أنه رغم التطور والتغير في الحياة فمن وجهة نظره يرى بأن المجتمع العماني مجتمع محافظ ومتماسك بالكثير من عاداته وتقاليده الخاصة في هذا الشهر حيث لا تزال بعض العادات من التواصل والتكاتف والتعاطف موجودة وتتأصل بين الأفراد في المجتمع وعلى الجانب الآخر يرى بأن بعضها لا يتلاءم مع ديننا الحنيف وهذا دليل على أن المجتمع المسلم مصبوغ بصبغة دينية وذو صفة اجتماعية وانسانية .
    وأضاف أن خصوصية شهر رمضان في روحانية وصلة أرحامه وما جاء وفق الكتاب والسنة ولكل منطقة عادات وتقاليد رمضانية خاصة وكان رمضان في الماضي يمتاز بروح الألفة والتواصل وتكثر فيه العبادة وتلاوة القرآن الكريم أما في الوقت الحاضر وخاصة في المدن فقد أصبحت مثل هذه العادات والتقاليد قليلة بين أفراد المجتمع , حيث لا نجد الزيارات بين الجيران ربما لكثرة الأعمال ومتطلبات الحياة ولكننا لا نزال نحتفظ بعاداتنا وتقاليدنا المتأصلة في نفوس أبنائنا.
    أما عبدالله بن حمدان بن إبراهيم القاسمي فيقول : إن الكثير من العادات والتقاليد في شهر رمضان تمتاز بروح التواصل والتآلف حيث يكون المجلس الرمضاني الذي يعقد يوميا بعد صلاة التراويح ويتم فيه طرح القضايا والأمور المتعلقة بمصلحة المجتمع كما يتم خلاله إقامة أمسيات شعرية وممارسة رياضة المشي وزيارة الأقارب والجيران .
    أما في هذه الأيام فالحال اختلف والمؤسف أن رمضان تحول عند الكثير من الأسر إلى سهر وترفيه وجلوس أمام الفضائيات غير مدركين لخطورة هذه القنوات على الأبناء مستقبلا وما سيترتب عليه من أن هؤلاء الأبناء سوف يتخلون بهذه الطريقة عن عاداتهم وتقاليدهم الأصيلة وسوف ينجرون بطريقة مباشرة أو غير مباشرة إلى اكتساب تقاليد وعادات غريبة عنهم وعن مجتمعهم وبذلك يضيع الشباب ويتخبط ولا يستطيع أن يميز بين الطالح والصالح ويعيش في دوامة بين ما اكتسبه من عادات وتقاليد حميدة من آبائه وأجداده وبين ما هو جديد وحديث اكتسبه من خلال وسائل الإعلام والوسائل الحديثة التي تبعد بالإنسان عن متطلباته الحقيقية وواجباته التي يجب أن يقوم بها تجاه نفسه ومجتمعه .


    جريدة الوطن
     
  2. دانة غزر

    دانة غزر رئيسة المشرفين إداري

    رمضاااااااااااااااان يااااااااااااااااا رمضااااااااااااااااااان


    خلص رمضان بسرعه ولا حسينا به


    الله يعودنا عليه والكل فصحه وعافيه


    ياااااااااااااااااااااااااااااااارب


    اخوووووووووي الظاهري مشكوووووووور عالتميز
     

مشاركة هذه الصفحة