أنثى أخـــــرى

الموضوع في ',, البُريمِي لِـلخَواطِر ,,' بواسطة ألمـــاس, بتاريخ ‏27 فبراير 2013.

  1. ألمـــاس

    ألمـــاس ¬°•|عضو مهم|•°¬


    أنـــا
    ت أنثى شرقيـــــــة

    أنثى أخـــــرى

    ترحل .. فتلعو حرارة يأسي ويبكيني الحنين بلا دمع .. وأنزف حلمي معك بصمت .. بكبرياء .. بشموخ أنثى .. فيقذفني الشوق إلى أقاصي الوجع .. ترحل .. فأمثل دور الأنثى الوحيدة في حياتك وأستحضر كل خيالاتي .. فأودعك بحب وأبكيك بحب .. وأدون كل عبارات الحب لأضعها في ملابسك لتقرأ في كل يوم ورقة فيأخذك الحنين إليّ وحدي .. ويأتيني صوتك من بعيد هامساً رائعاً .. صادقاً .. حاملاً أشواقاً بعمر حبنا .. فأنتشي فرحاً وكأني ملكة لهذا العالم .. فتصعقني وحدتي وأغفو دامعة العينين على واقع آخر .. لأني أعلم أن أنثى أخرى تلعب نفس الدور !!!

    ترحل .. فيتعلق قلبي بين الأماكن .. ويضيع مع اختلاف الزمن .. فلا أجد للحياة ملامح بدونك فأعيش اليتم بكل أوجاعه والوحدة بكل مرارتها .. فأمثل دور الأنثى الوحيدة في حياتك وأستحضر كل خيالاتي .. وأراك حيث أنت تحتسي قهوتك وتقرأ الجريدة .. وتمارس عادة الاستكشاف والتقاط الصور .. فأهمس لقلبي بأنك حين تعود ستخبرني بتفاصيل الأماكن .. وتروي لي حكايات الصور .. وبأني سأظل أستمع إليك متلهفة لقراءة عينيك .. فيأتي المساء وأجثو على وسادتي مذبوحة القلب .. لأني أعلم أن أنثى أخرى تلعب نفس الدور !!!

    ترحل .. فيسكنني الخوف ويهجر قلبي الفرح في غيابك .. فأجوب طرقات الذكرى .. جيئة وذهاباً .. لأعيش تفاصيل الأمس .. وأمثل دور الأنثى الوحيدة في حياتك واستحضر كل خيالاتي فأراني معك .. يتوسد رأسي دفء صدرك .. ويُسكرني أريج عطرك .. وأهمس بدلال الأنثى أحبك .. فيكون ردك أشعارا تذيب كل خلايا الغربة في غيابك .. فيأتيني الفرح من ضياء عينيك ويسكنني الأمان من دفء صوتك .. فأتمنى أن يقف الزمان .. وتتعطل مجريات الكون إلا من وجودنا معاً .. فتخالفني الطبيعة .. وأستيقظ على نداء الفجر لأجد خيالاتي متساقطة على أرضية الوجع .. لأني أعلم أن أنثى أخرى تلعب نفس الدور !!!

    ترحل .. فلا ينفعني دمع .. ولا يرحمني صبر .. ولا تُجديني خيالات .. وحدها هذه الروح من ترحل خلفك .. تتلمس طرقات الشوق بحثاً عنك .. وتزور أطلالك كغريب مغرم تسلق أسوار الزمن وتخطى مسافات العمر .. ترحل ووحده هذا القلب المتدثر بحبك .. المستدفأ بوجود .. المتشبث بك حد الموت .. العاشق لك حد الفناء .. من لا يفنيه سوى أنثى أخرى لن تلعب نفس الدور .
     
  2. عتيق بن راشد الفلاسي

    عتيق بن راشد الفلاسي ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    تناسب شكوى البعد مع مقدار الحب يبعثر كثيرا من خطوط الفكر وينسف بل يعصف بالنظم المنطقية والتي لا يخلومنها وسط ما مهما أثبت عليه الحب سلطانه ،ومهما ذابت رسوم الصور الحسية.. حكم الحب وأتمر الحبيب!.يا لله ما أقسى عصيان منادي الحب هنا مجاملة مع سياط المنطق والعقل!!فلو سألنا عاشقا أين يضع قدمه حالة رحيل محبوبه عنه لقال لاموضع لها البتة حتى ينعم علي حبيبي بقربه..

    الأديبة الوافية بمعاني النبل ألماس..
    صدقت فيما قلت، وأبدعت فيما على متصفح هذا النزف أثبتِ،،لكنه قلب المحب يا ألماس الحرف الجميل لا يهنأ بالماء فيرتوي من محبوبه ، ولا يستمري نار بعده فيستريح من تأججها.صدقيني حرت كثيرا في معسكر المحبين لم أجد من يستقر على ظهر يريحه فوق هذه البسيطة..بالله عليك _أديبتي_لو علم هؤلاء شتات أمرهم في النهاية هل سيذوب الواحد منهم تنعما في عذاب انتظار أو شكوى قرب!!!.
    لك ودي الخالص، وشكري العميق..
     
  3. ألمـــاس

    ألمـــاس ¬°•|عضو مهم|•°¬

    هي مشاعر المرء كموجة رغم عشقها للبحر إلا أنها تشتاق معانقة الشاطيء
    وهنا ذكرتني أستاذنا الفاضل بقصيدة الأطلال لإبراهيم ناجي عندما قال

    قَدَم تَخطُو وقلبي مُشبه ... موجَةً تخطو إلى شاطِئِها
    أيها الظـالمُ بالله إلى كم ... أسفَحُ الدمعَ على موطئها
    رَحمة أنتَ فهل من رحمةٍ ... لغريبِ الـــروحِ أو ظامِئها
    يا شفاءَ الروح روحي تشتكي ... ظُلم آسيها إلى بارِئها

    كلي امتنان لجميل مرورك وروعة حروفك العابقة بالود
    لك شكري ساطعاً كبريق الألمـــاس
     
  4. أزهار الكرز

    أزهار الكرز ¬°•| مشرفة الخواطر |•°¬

    ترحل .. فلا ينفعني دمع .. ولا يرحمني صبر ..
    ولا تُجديني خيالات ..
    وحدها هذه الروح من ترحل خلفك



    ترحل ..

    وحدهُ الرحيل من يرسمُ الكآبة
    على الروح
    وحدهُ من يجعلها مبعثرة ومبعدة ..
    ومتعبة..
    بين ذكرياتِ الحُب..
    وأمنيات اللقاء..

    ترتسمُ آلالآفُ الحكايات العاشقة..



    أميرة الماس
    شكراً لقلبك ولذاك الاحساس


    دُمتِ
     
  5. ألمـــاس

    ألمـــاس ¬°•|عضو مهم|•°¬

    وربما الرحيل يعيـــد للنفس استقرارها وثباتها
    ويلملم تبعثر شتاتها فتزهر بالحياة من جديد

    أزهار الكرز المبدعة دوماً .. شاكرة مرورك المزهر بالحب
    ولك تقديري ساطعاً كبريق الألماس
     

مشاركة هذه الصفحة