1. انصر نبيك

    انصر نبيك ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    لماذا لا نحتفل نحن المسلمين بعيد الحب ؟!


    و للإجابة على ذلك أوجه عدة منها :



    الوجه الأول : أن الأعياد في الإسلام محددة و ثابتة لا تقبل الزيادة ولا النقصان ، و هي كذلك من صلب عباداتنا يعني ذلك أنها توقيفية ، شرعها لنا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم . قال ابن تيمية رحمه الله : " الأعياد من جملة الشرع والمناهج والمناسك التي قال الله سبحانه : { لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا } و قال : { لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه } ..... ". [ الاقتضاء (1/471-472) ]

    وبما أن عيد الحب يرجع إلى العهد الرومي ، وليس الإسلامي فإن هذا يعني أنه من خصوصيات النصارى وليس للإسلام والمسلمين فيه حظ ولا نصيب ، فإذا كان لكل قوم عيد كما قال صلى الله عليه وسلم : " إن لكل قوم عيداً " رواه البخاري ومسلم ، فهذا القول منه صلى الله عليه وسلم يوجب اختصاص كل قوم بعيدهم ، فإذا كان للنصارى عيد ولليهود عيد كانوا مختصين به فلا يشاركهم فيه مسلم كما لا يشاركهم في شرعتهم و لا قبلتهم .



    الوجه الثاني : أن الاحتفال بعيد الحب فيه تشبه بالرومان الوثنيين ثم بالنصارى الكتابيين فيما قلدوا فيه الرومان وليس هو من دينهم . وإذا كان يمنع من التشبه بالنصارى فيما هو من دينهم حقيقة - إذا لم يكن من ديننا - فكيف بما أحدثوه في دينهم وقلدوا فيه عباد الأوثان!!

    وعموم التشبه بالكفار - وثنيين أو كتابيين - محرم ، سواء كان التشبه في عباداتهم - وهي الأخطر - أو في عاداتهم وسلوكياتهم ، دل على ذلك الكتاب والسنة والإجماع :

    1- فمن القرآن قول الله تعالى : { ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم } . آل عمران / 105

    2- ومن السنة قول النبي صلى الله عليه وسلم : " من تشبه بقوم فهو منهم " . أخرجه أحمد 2/50 وأبو داود 4021


    3- و أما الإجماع فقد نقل ابن تيمية أنه منعقد على حرمة التشبه بالكفار في أعيادهم في وقت الصحابة رضي الله عنهم ، كما نقل ابن القيم إجماع العلماء على ذلك . ( انظر الاقتضاء 1/454 ) وأحكام أهل الذمة ( 2/722 - 725 ) .



    والتقليد يحدث خللاً في شخصية المسلم ، من الشعور بالنقص والصغار، والضعف والانهزامية ، ثم البعد والعزوف عن منهج الله وشرعه .



    الوجه الثالث : أن المقصود من عيد الحب في هذا الزمن إشاعة المحبة بين الناس كلهم مؤمنهم وكافرهم ، ولا شك في حرمة محبة الكفار ومودتهم ، قال تعالى : { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم } ( المجادلة : 22 ) ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : " فأخبر سبحانه أنه لا يوجد مؤمن يواد كافرًا ، فمن واد الكفار فليس بمؤمن ، والمشابهة الظاهرة مظنة المودة فتكون محرمة " . الاقتضاء 1/490


    الوجه الرابع : أن المحبة المقصودة في هذا العيد منذ أن أحياه النصارى هي محبة العشق والغرام خارج إطار الزوجية ، ونتيجة ذلك : انتشار الزنى والفواحش ، ولذلك حاربه رجال الدين النصراني في وقت من الأوقات وأبطلوه ثم أعيد مرة أخرى .









    و قد يتساءل البعض فيقولون : أنتم بهذا تريدون حرماننا من الحب ،

    و نحن في هذا اليوم إنما نعبر عن مشاعرنا وعواطفنا ، فما المحذور في ذلك ؟


    فنقول :


    أولاً : من الخطأ الخلط بين ظاهر مسمى اليوم وحقيقة ما يريدون من ورائه ، فالحب المقصود في هذا اليوم هو العشق والهيام واتخاذ الأخدان و المعروف عنه أنه يوم الإباحية والجنس عندهم بلا قيود أو حدود ... وهؤلاء لا يتحدثون عن الحب الطاهر بين الرجل وزوجته والمرأة وزوجها ، أو على الأقلّ لا يفرّقون بين الحبّ الشّرعي في علاقة الزوجين وبين الحبّ المحرّم للعشيقات والأخدان فالعيد عندهم وسيلة لتعبير الجميع عن الحبّ .



    ثانياً : إنّ التعبير عن المشاعر و العواطف لا يسوِّغ للمسلم إحداث يوم يعظمه و يخصه من تلقاء نفسه بذلك ، و يسميه عيداً أو يجعله كالعيد ، فكيف و هو من أعياد الكفار ؟



    ثالثاً : لا يوجد دين يحث أبناءه على التحابب والمودة و التآلف كدين الإسلام ، وهذا في كل وقت وحين لا في يوم بعينه بل حث على إظهار العاطفة و الحب في كل وقت كما قال عليه الصلاة و السلام : " إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه " . صحيح ، رواه أبو داوود / 5124


    رابعاً : إن الحب في الإسلام أعم وأشمل وأسمى من قصره على صورة واحدة وهي الحب بين الرجل والمرأة ، بل هناك مجالات أشمل و أرحب و أسمى ، فهناك حب الله تعالى و حب رسوله صلى الله عليه وسلم و صحابته رضوان الله عليهم ، و هناك محاب كثيرة ، فمن الخطأ قصر هذا المعنى الواسع على هذا النوع من الحب .




    [ المصدر : الاحتفال بعيد الحب ... موقع الإسلام سؤال و جواب ]




    مقطع جميل مدة 4 دقائق للشيخ نبيل العوضي
     
  2. أمير ورد

    أمير ورد ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    الله يعطيك العافية .... موضوع رائع

    وهذه الأعياد من صنع الكفار ... فيجب علينا أن نبتعد عن الشبهات ... والأعمال بالنيات ولكل أمرء مانوى ....

    تسلم على الطرح الجميل
     
  3. لـشٌمٍوْخيے رواْيـٌہ » ♔

    لـشٌمٍوْخيے رواْيـٌہ » ♔ ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    جزآك الله خيرآ آخي ..
    وفعلآ آصبحت النــآس تستعد لهاليوم وكـآنه آحد آعياد المسلمين..
    الله يهدي الجميع ,, وبركت الطرح
     
  4. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    نعم ان فيه تشبه بالوثنية و النصرانيه
    جزيت خيراً على طرحك القيم
    بارك الله فيگ اخي
    احترامي
    ،
     

مشاركة هذه الصفحة