البحرين تريد استئناف الحوار الوطني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤, بتاريخ ‏22 يناير 2013.

  1. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    [​IMG]

    دعا ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أحزاب المعارضة إلى استئناف الحوار الوطني المتعثر، في أحدث مؤشر على الجهود الرامية لكسر الجمود السياسي في البلاد إثر الاحتجاجات التي شهدتها البحرين خلال العامين المنصرمين.

    ونشرت وزارة الدولة للإعلام في المنامة بيانا تقول فيه إن الملك أصدر مرسوما بدعوة "ممثلي الجمعيات السياسية والمستقلين من مكونات المجتمع السياسي في البحرين لاستكمال حوار التوافق الوطني في المحور السياسي".

    وأضاف البيان أن المشاركين في الحوار "سيبحثون الأمور التي يتم التوافق عليها في جدول الأعمال من الأمور العالقة".

    وتابع أن هذه الدعوة "تأتي تأكيدا لما ورد في الخطابات الرسمية من أن باب الحوار الوطني الهادف والجاد لم ولن يقفل ما دامت فيه مصلحة الوطن والمواطنين".

    وقالت المتحدثة باسم الحكومة سميرة بن رجب إن هذه الدعوة "هي دعوة مباشرة من الملك" للجلوس على طاولة الحوار لكل الأطراف السياسية في البحرين للوصول إلى التوافق النهائي.

    وتحدثت في تصريحات تلفزيونية عن وجود اتصالات متعددة مع أطراف المعارضة، ووسطاء بين مختلف الأطياف للوصول إلى الحوار.

    وأعربت عن أملها بأن تلقى تلك الدعوة قبولا جماعيا، وأن يكون الرد إيجابيا من طرف المعارضة.

    وتأتي هذه الدعوة عقب دعوة مماثلة أطلقها ولي العهد سلمان بن حمد آل خليفة في ديسمبر/كانون الأول، لكنها لم تؤد إلى أي مفاوضات.


    سلمان وصف جلسات الحوار السابقة بأنها حفلة علاقات عامة (الأوروبية-أرشيف)
    ترحيب
    وتعليقا على هذه الدعوة، أبدى المعارض منصور الجمري رئيس تحرير جريدة الوسط البحرينية ترحيبه بالدعوة، وقال إنه يؤيد أي خطوة قد تحرك الأجواء بصورة إيجابية.

    وأعرب في اتصال هاتفي مع الجزيرة عن أمله بوجود آلية لطرح المطالب السياسية والاجتماعية والحقوقية، وقال "نحن بحاجة إلى آلية لمعالجة جوهر المشكلة في البحرين".

    واعتبر أن الدعوة ربما تكون خطوة إلى الأمام تفتح الطريق للخروج من المأزق السياسي في البلاد.

    وكانت المعارضة بقيادة جمعية الوفاق الوطني الإسلامية قد أطلقت قبل أيام مبادرة للحوار مع اقتراب ذكرى اندلاع الاحتجاجات قبل عامين في فبراير/شباط.

    ودعا الأمين العام للجمعية علي سلمان الحكومة إلى الدخول مباشرة في "تفاوض وطني يفضي للتوافق"، أو تشكيل حكومة وحدة وطنية يكون للمعارضة نصف الكراسي فيها مهمتها إقامة حوار وطني وإجراء انتخابات "من أجل الانتقال بعد ذلك إلى صيغة سياسية لإدارة البلاد".

    ووصف سلمان جلسات الحوار الوطني السابقة بأنها عبارة عن "حفلة علاقات عامة لا علاقة لها بالحوار".

     

مشاركة هذه الصفحة