مهرجان للفنون العمانية لولايات أدم والحمراء ومنح ابتهاجا بالمقدم الميـــمون

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏20 يناير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    بهلا - أحمد بن ثابت المحروقي :-- شهد ميدان الاحتفالات بالمخيم السلطاني بسيح الشامخات بولاية بهلا بمحافظة الداخلية عصر أمس فعاليات مهرجان الفنون العمانية المغناة والذي أقامته ولايات أدم ومنح والحمراء تواصلا للاحتفالات المستمرة التي يحتفل بها أبناء محافظة الداخلية بالمقدم الميمون لجلالة السلطان في الجولة الكريمة التي يقوم بها جلالته لمحافظة الداخلية . وشهد الاحتفال حضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء المرافقين لجلالة السلطان في جولته السامية .
    شارك في الملحمة الوطنية أكثر من 800 من أبناء ولايات منح والحمراء وأدم من خلال رسم لوحات وطنية تمثلت الاهازيج الشعبية التي قدمتها فرق الفنون العمانية المغناة لفن الرزحة والعازي في إيقاع وطني تراثي جميل إلى جانب فن التعويب و ألقيت خلال المهرجان العديد من القصائد الشعرية التي تغنت في حب الوطن والسلطان ، وامتطى الفرسان والفارسات صهوات جيادهم لتقديم عدد من فنون الفروسية التي تشتهر بها بمحافظة الداخلية .
    استهل المهرجان بدخول عدد من الفارسات يمتطين الخيل حاملات الورود ترحيبا بالحضور, ومن ثم قدم مجموعة من الشعراء قصائد وطنية ابتهاجا بهذه المناسبة , حيث ألقى الشاعر يونس بن مرهون البوسعيدي من ولاية منح قصيدة شعرية بعدها ألقى الشاعر أحمد بن هلال العبري من ولاية الحمراء قصيدة شعرية بعنوان قلعة بهلا وألقت الشاعرة مريم بنت ناصر الدرعية من ولاية أدم قصيدة جسدت من خلالها الحب والولاء لقائد عمان, ,و قدم مجموعة من الأطفال باقات الورد للضيوف لتتواصل الفقرات الفنية للمهرجان بتقديم فن التعويب وهو من الفنون القديمة التي تشتهر بها محافظة الداخلية . تلي ذلك دخول فرق الفنون التقليدية العمانية لولايات أدم والحمراء ومنح لتقدم أهازيجها الشعبية احتفاءا بالمقدم الميمون لجلالة السلطان بمصاحبة الطبول وإيقاعاتها عبر فنون الرزحة والروغ التي تشتهر بها المحافظة وفن همبل الهمبل وفن الطارق والونة.
    وحظيت مشاركة المرأة بمحافظة الداخلية باهتمام كبير تعبيرا عن شكرها لما تحقق من إنجازات نالت فيه المرأة حظها من كافة الخدمات وللتعبير عن الفرحة قدمت فرق الفنون النسائية البدوية فنون المغايض وأبوزلف و قدمت الفنون النسائية الحضرية فني الكيذا الويلية. وفي ختام المهرجان رسم المشاركون اللوحة الختامية التي جسدت الحب والولاء لجلالة السلطان ولهجت الالسن شكرا وتقديرا لهذا القائد .
    فرحة المشاركين وعن الفرحة بالمقدم الميمون لجلالة السلطان وتشريفه لمحافظة الداخلية بالمخيم السلطاني بسيح الشامخات بولاية بهلا قال سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري والي أدم : تشرفت محافظة الداخلية بالمقدم الميمون في هذا العام ولا شك أن لمقدمه حفظه الله قدرا كبيرا وبركات من المولى عز وجل , حيث يعبر المواطنون عن فرحتهم ولا شك أن ولاية أدم من الولايات التي أكدت هذه المشاركة بمجموعة كبيرة المواطنين رجالا ونساء وأطفالا تعبيرا خالصا عن صادق حبهم وولائهم لباني نهضة عمان مولانا جلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه .
    من جانبه عبر الشيخ نبهان بن عبدالله الخروصي نائب والي الحمراء عن الفرحة بالمقدم الميمون فقال : بكل الفرح والسرور نبتهج جميعا بالمقدم الميمون لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لمحافظة الداخلية وقد استبشر الأهالي خيرا بقدوم جلالته , وولاية الحمراء من الولايات التي شاركت اليوم بالعديد من الفنون المغناة التي احتفل بها الجميع تشريفا لمقدم مولانا جلالة السلطان والمواطنون بولاية الحمراء تغمرهم الفرحة الكبيرة بالتشريف السامي لجلالته لمحافظة الداخلية .
    وقال سعادة الشيخ أحمد بن محمد البوسعيدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية منح : إن العامل الأساسي لرقي وتقدم الشعوب إنما يأتي من التكاتف والتلاحم خلف رأي وقيادة حكيمة تنقل الاوطان من حضارة إلى حضارة وهذا المشهد من جموع المواطنين يؤكد على العزم بالسير خلف الخطى الحكيمة لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم , وجاءت مشاركة أبناء ولاية منح مع إخوانهم أبناء ولايتي أدم والحمراء ابتهاجا منهم بالمقدم الميمون وتشريفه لسيح الشامخات بمحافظة الداخلية وتأتي هذه المشاركة كتعبير عفوي من أبناء المحافظة عامة بهذا التشريف السامي .
     

مشاركة هذه الصفحة