الصناعات الحرفية تصدر 3838 ترخيصا العام الماضي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏20 يناير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الصناعات الحرفية تصدر 3838 ترخيصا العام الماضي
    Sun, 20 يناير 2013
    محافظة ظفار تسجل أعلى معدل -
    كتب ـ عبدالرزاق العبري:-- بلغ عدد التراخيص الحرفية الممنوحة للحرفيين العمانيين من قبل الهيئة العامة للصناعات الحرفية خلال عام 2012 م 3838 ترخيصا حرفيا، بنسبة زيادة بلغت حوالي 21% مقارنة بنفس الفترة من عام 2011م، وتتمثل أهمية التراخيص الحرفية الممنوحة للحرفيين في تعزيز القدرة على مزاولة العمل الحرفي مع الالتزام بكافة الضوابط المعمول بها في تطوير الموروثات الحرفية وفق اللوائح والتشريعات الحرفية المعتمدة.
    وتصدرت حرفة صناعة البخور ومستحضرات التجميل أعلى معدلات إقبال من الحرفيين العمانيين المسجلين ضمن قاعدة بيانات السجل الحرفي في حين أتت حرفة صناعة السعفيات في المرتبة الثانية فيما جاءت حرفة صناعة النسيج القطني ثالثا، وعلى مستوى محافظات السلطنة استحوذت محافظة ظفار على المرتبة الأولى في حجم استصدار التراخيص الحرفية فيما تبوأت محافظة شمال الشرقية المرتبة الثانية وجاءت محافظة جنوب الباطنة في المرتبة الثالثة.
    وتعمل التراخيص الحرفية على توفير الدعم الحرفي المتكامل للحرفيين في السلطنة من خلال معرفة المستحقين لبرامج الرعاية الحرفية، كما تسهم في تصنيف الحرف والحرفيين ضمن بيانات ومعلومات إحصائية متكاملة إلى جانب توفير قاعدة بيانات شاملة عن كافة الجوانب المتعلقة بالحرفة والحرفيين إلى جانب تصميم برامج تأهيلية وتدريبية لتصميم وإنتاج الحرف المطورة وفق بيانات السجل الحرفي.
    وتتلخص آليات التسجيل الحرفي للحرفيين في التقدم بطلب الحصول على بطاقة حرفية بالنسبة للحرفيين فيما يتم تخصيص طلب مشروع حرفي للمؤسسات الحرفية الصغيرة والمتوسطة عبر مختلف دوائر الصناعات الحرفية في مختلف محافظات السلطنة حيث يتم تعبئة نموذج الطلب المعد لذلك إلى جانب إرفاق جميع المستندات الرسمية المكملة لعملية التسجيل الحرفي.
    ويؤكد تنامي الارتفاع الملحوظ في نسب الحرفيين العمانيين المسجلين ضمن قاعدة بيانات السجل الحرفي مدى جاهزية الهيئة لاستقطاب الطاقات العُمانية المنتجة إلى جانب إبرازها للجهود المبذولة نحو تأمين برامج التأهيل والتدريب الحرفي متلائمة مع فرص الالتحاق بمجالات تصميم وإنتاج الحرف العُمانية إضافة إلى مبادرات الدعم والرعاية الحرفية حيث يشهد القطاع الحرفي جهودا متواصلة للنهوض بالحرف العمانية وتطويرها وفق آليات حديثة تعمل على ترويج المنتج الحرفي العماني.
    تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للصناعات الحرفية تحرص على تسهيل إجراءات عملية التسجيل الحرفي بهدف رفد القطاع الحرفي بطاقات وكوادر مؤهلة مدربة حيث يتم تصميم برامج تاهيلية وتدريبية سواء للمنتسبين لمراكز التدريب والإنتاج الحرفي أو للحرفيين في مختلف ولايات السلطنة ليشكلوا نواة إنتاجية تقوم بتطوير المنتجات الحرفية بما يتناسب مع الحداثة ووفق ضوابط الأصالة والهوية للموروث الحرفي العُماني.
     

مشاركة هذه الصفحة