مواعظ ابن الجوزي رحمه الله.

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة أبومحمد, بتاريخ ‏6 يناير 2013.

  1. أبومحمد

    أبومحمد ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    الفصل الحادي عشر
    احذر النار
    إخواني: لقد خاب من آثر شهوة من حرام، فإن عقباها تجرع حميم آن، وخسر - والله - من أطلق نفسه فيما تريد، بعد أن سمع الزبانية وأغلال الحديد، وهلك كل الهلك وبار كل البوار؛ من اشترى لذة ساعة بعذاب النار0 قال أبو هريرة رضي الله عنه: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أوقد على النار ألف سنة حتى احمرت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى ابيضت، ثم أوقد عليها ألف سنة حتى اسودت، فهي سوداء مظلمة)0 وروى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ناركم هذه مما يوقد بنو آدم جزء واحد من سبعين جزءاً من جهنم)0 وروى ابن مسعود رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يؤتى بجهنم يومئذٍ لها سبعون ألف زمام، مع كل زمام سبعون ألف ملك، يجرونها)0 وقال وهب بن منبه: إذا سيرات الجبال، فسمعت حسيس النار، نقيضها وزفيرها وشهيقها، صرخت الجبال كما تصرخ النساء، ثم يرجع أوائلها على أواخرها يدق بعضها بعضاً0 وفي المسند عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يعظم أهل النار حتى إن بين شحمة أُذن أحدهم وعاتقه سبعمائة عام، وإن غلظ جلده سبعون ذراعاً، وإن ضرسه مثل أحُد)0 وروى الزهري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الحميم ليصب على رءوسهم فينفذ الحميم حتى يخلص إلى جوفه فيلهب ما في جوفه، حتى يمرق من قدميه، وهو الصهر ثم يعاد كما كان)0 وقال أبو موسى: أهل النار يبكون الدموع حتى تنقطع ثم يبكون الدماء حتى لو أرسلت فيها السفن لجرت0 لله در أقوام أذهبوا أعمارهم في طلبي وأتعبوا أعضاءهم في فرضي وواجبي وقطعوا قواطعهم لأجلِ التعلق بي، وحلموا عن الجهال خوفاً من غضبي، فإذا مروا على النار، قالت: جرياً يا مؤمن قد أطفأ نورك لهبي0 إذا رأت النار من جاهد بالخير، وما خافت خافت، وإذا شاهدت نفوساً طال ما صافت صافت، وإذا عاينت أجساماً ما نبتت من الحرام وعافت عافت0 هلا تشبهت يا هذا بهؤلاء القوم، هلا تنبهت من هذا الرقاد والنوم، وأنت وقت العشاء نائم، وقلبك في حب شهوات البهائم هائم، قل للذي ألجأه عاجل لهوه عن حظه، يحكى البهائم هائماً: أمسنا الفنا، خذ حكمة تخصنا بها؛ فانظر ولا تبغ الفنا يا نائم، يا هذا: المحب يُطرَدُ فلا يزول وأنت تُدعى فلا تجب0 كم ليلة ينادى - وأنت غائب - : هل من سائل؟ هل من تائب؟
    فَإِن تَمَنَعوا منِّي السَّلامُ فإِنَني ... لَغَادٍ عَلى حِيطَانِكُم فُمُسَلِّمُ
    رحم الله عظماً طالما نصبت وانتصبت، فإذا جن الليل عليهم فتمكن وثبت وثبت، إن ذكرت عدله رهبت وهربت، وإن تفكرت فضله فرحت وطربت، اعترف عن طاعته أنها قد أذنبت، وقامت شاكرة لمن جمعها على إحسانه فنبت، لاحت لها ذنوبها فبكت عليها وندبت وصاحت بها ألسن الغفران؛ فاهتزت وربت:
    قِف بالدِيار فَهَذهِ آثارُهُم ... تَبكي الأَحِبَّةَ حَسرَةً وتشوُّقاً
    كَم قَد وقَفتُ بِها أُسائلُ مُخبِراً ... عَن أَهلِها أَو صادِقاً أَو مُشفِقاً
    من كتاب مواعظ ابن الجوزي.
     
  2. شاعرة الليل

    شاعرة الليل ¬°•| عضو مميز |•°¬

    حياك ﷲ أخي الكريم
    يــــــــــــارب أبعدنا عن النار وآجعلنا منالمتقين الأبرار..⍣ٱللَّہـُ۞ــمَّ‏آمْيِـ۞ـٌن⍣..
    أخي بومحمد جزاك ﷲ خيرا
    لعل القلوب تهدي بتذكيرك لنآ!
    دمت بخير
     
  3. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    وعليك السلام أبو محمد ورحمة الله وبركاته
    عسى أن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    تسلم أستاذي ​
     
  4. humod2020

    humod2020 ¬°•| عضــو مــهــم|•°¬

    بوركت أناملك أخي الحبيب :

    أبو محمد


    على ما انتقت من جميل المواعظ ... كم هو مأسف أن ينجر الإنسان ... وراء شهواته و ملذاته ... يرضي نفسه ... ليغضب ربه ... اللذة ساعة ... و الندم سنوات ... جعلنا الله و إياك ... ممن ينتفعون بمواعظ الصالحين ...


    (دمت في حفظ الله و رعايته)
     

مشاركة هذه الصفحة