أجهزة لوحية للرقابة الصحية ببلديات البريمي

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏5 يناير 2013.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    أجهزة لوحية للرقابة الصحية ببلديات البريمي
    Sat, 05 يناير 2013
    بهدف تطوير آليات العمل البلدي -
    إعداد-حميد بن سالم البادي -
    ضمن الجهود التي تبذلها وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لتحديث وتطوير أنظمة العمل واستخدام التقنيات الحديثة للنهوض بمستوى الخدمات البلدية المقدمة وتطوير آليات العمل البلدي وتماشياً مع نظام الجودة الذي تسعى الوزارة لتطبيقه تمهيداً للحصول على شهادة الأيزو 9001، بدأت أقسام رقابة الأغذية والبيطرة ببلديات محافظة البريمي في استخدام أجهزة الحاسب الآلي اللوحية أثناء زياراتهم التفتيشية للمنشآت التجارية بمختلف أنواعها المهنية والصحية، وباستخدام هذه الأجهزة يتمكن المفتش الصحي من الاطلاع على كافة البيانات التي تتعلق بالمنشأة التي يزورها من خلال برنامج خاص، وتم تصميم استمارات جديدة تتوافق مع النظام، وبذلك تتمكن البلدية من رقابة الأسواق وتقديم خدمات بلدية متميزة ذات جودة عالية وبأسرع وقت إضافة لتسهيل الإجراءات على متلقي الخدمة.
    استخدام التقنية
    الحديثة ضرورة ملحة
    وحول تطبيق هذا النظام تحدث المهندس راشد بن سعيد الكندي مدير عام البلديات الاقليمية وموارد المياه لمحافظة البريمي قائلاً: في ظل التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لإيجاد دولة عصرية تعتمد مؤسساتها الحكومية على تطوير أدائها على استراتيجيات حديثة لتقديم خدمة أفضل للجمهور بأقل وقت وجهد وتكلفة وفق آليات ومنهجيات ومعايير محددة باعتبارها هدفاً رئيسياً في العمل الحكومي فان التحول إلى استخدام التقنيات الحديثة أصبح ضرورة ملحة لتطوير الأداء الحكومي من خلال قيام الجهات الحكومية بتحديد الخدمات التي تقدمها والعمل على توعية الموظفين وتدريبهم على أحدث الآليات والأدوات والإجراءات ومعايير تقديم الخدمة.
    رفع مستوى الجودة
    وأضاف المهندس راشد الكندي: إن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه تحرص على ترجمة لتلك التوجيهات السامية على أرض الواقع آخذة على عاتقها مهمة رفع مستوى الجودة وتطبيق أساليب وطرق حديثة ومبتكرة في العمل وذلك سعيًا منها لتقديم أفضل الخدمات لمتلقي الخدمة من المواطنين والمقيمين بأفضل السبل وأحدث التجهيزات التقنية التي تسعى في إدخالها من وقت لآخر حسب متطلبات منظومة العمل.
    وأشار الكندي إلى أن الانتقال إلى العمل بالأنظمة الالكترونية أصبح أمرًا بالغ الأهمية في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية وانتشار التقنيات والأجهزة المتطورة في عالمنا المعاصر يحتم علينا اختيار الأنسب منها لأغراض العمل المختلفة، ومن هنا جاءت فكرة استخدام الأجهزة اللوحية في الرقابة الصحية في بلديات محافظة البريمي مواكبة للتطور التكنولوجي والانفتاح العالمي المتسارع حيث تعتبر الأجهزة اللوحية أكثر مرونة عن باقي الأجهزة لسهولة حملها والتعامل معها، وهي ذات اعتمادية عالية نظرًا لقلة تعرضها للأعطال وذلك يهدف الى تمكين المفتش الصحي من أداء مهمته بكل يسر وتخفيف أعباء حمل الأوراق واختصار الحاجة لاستخدام مجموعة من الأجهزة بحيث يمكن استخدام الجهاز اللوحي كجهاز لإدخال وتخزين البيانات وفي نفس الوقت يستخدم كآلة تصوير ولتحديد المواقع من خلال نظام تحديد المواقع واستخدام الخرائط المدمجة للاستدلال على مواقع الأنشطة المختلفة.
    التقليل من حدوث أخطاء
    وأضاف مدير عام البلديات الإقليمية موارد المياه بمحافظة البريمي: إن الانتقال بالعمل من الطريقة اليدوية إلى الطريقة الالكترونية تقلل من حدوث الأخطاء وبالتالي الحصول على دقة أعلى وتوفر بيئة عمل أفضل تتيح الحصول على قواعد بيانات متنقلة وإحصاءات دقيقة وآنية يحصل عليها المفتش الصحي مباشرة في الميدان وهذا يجعل الحصول على تقارير دورية أمرًا في غاية السهولة، كما أن الجهاز يمكَن المفتش من استلام الشكاوي الطارئة ويجعل من عملية التفتيش أيسر ومتابعة أعمال المفتشين أسهل.
    تصميم استمارات جديدة
    وحول آلية تطبيق هذا النظام قال المهندس راشد الكندي: ولضمان قيام المفتش بجميع مهامه التفتيشية أثناء زيارته للمنشأة التجارية تم تصميم الاستمارات المرتبطة بأعمال التفتيش بواسطة أحد التطبيقات وهي: استمارة التقرير اليومي التي يسجل من خلالها أرقام تراخيص المنشآت التجارية التي جرى تفتيشها مع بنود المخالفات، واستمارة بنود المخالفات وهي تحتوي على بنود المخالفات مع قيمة المخالفات المالية، واستمارة التقييم الخاصة بتقييم المطاعم والمقاهي وبعد الانتهاء من عملية التفتيش يتم نقل البيانات من الأجهزة اللوحية إلى أجهزة الحاسوب المكتبية لتضمينها قواعد البيانات المستخدمة في العمل البلدي.
    استخدامات أخرى للجهاز
    وأشار المهندس راشد الكندي إلى الاستخدامات الأخرى لهذه الأجهزة التي يمكن أن يستفيد منها المفتش الصحي أثناء زياراته التفتيشية قائلاً: تتعدد فوائد الأجهزة اللوحية فبالإضافة إلى ما ذكر سلفًا فهي تساهم في تخفيف العبء على المفتش في حمل أكثر من جهاز حيث يمكن استخدامه كآلة تصوير لتوثيق المخالفات بالموقع وجهاز لتحديد المواقع يمكن بواسطته تحديد المواقع بالإحداثيات للمنشآت المختلفة مما يسمح مستقبلا بإذن الله تعالى بإيجاد نظام عنونة لهذه المنشآت ووضعها على خريطة جغرافية تمكن المختصين من الوصول بسهولة إلى أي منها.
     

مشاركة هذه الصفحة