الصناعات الحرفية تصدر كتابها الإحصائي السنوي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏29 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الصناعات الحرفية تصدر كتابها الإحصائي السنوي
    Sat, 29 ديسمبر 2012
    مؤشرات إحصائية توضح نمو القطاع الحرفي -
    كتب-عبدالرزاق العبري -
    أصدرت الهيئة العامة للصناعات الحرفية مؤخراً الكتاب الاحصائي السنوي الذي يشتمل على عدد من الفصول التي تبرز النمو السنوي المضطرد للقطاع الحرفي العُماني حيث تضمن الفصل الأول من الكتاب باب تنمية الموارد البشرية والذي أوضح البرامج التدريبية المنفذة في مختلف المجالات الادارية والفنية، فيما تناول الفصل الثاني استعراض نمو القطاع الحرفي بالسلطنة من خلال توضيح عدد المراكز التدريبية الحرفية التي دشنتها الهيئة حتى نهاية عام 2011م بالإضافة الى التوزيع العددي لكمية انتاج مراكز التدريب والإنتاج الحرفي التابعة للهيئة وحجم المبيعات مع الوقوف على حجم التباين بين مبيعات مراكز التدريب والإنتاج الحرفي.
    كما تضمن الكتاب إبراز كافة مشاركات الهيئة في المعارض الحرفية المنفذة على الصعيد الدولي والإقليمي والمحلي مع توضيح التوزيع العددي للمعارض والحرفيين المشاركين، ويعد الدعم الحرفي إحدى المبادرات التي تتبناها الهيئة لتشجيع الحرفيين على الاستمرار في ممارسة حرفهم سواء كان ذلك عن طريق الدعم المالي أم المواد الخام أو التأهيل أو ترميم مواقع الحرفين وفي هذا المجال أوضح الكتاب السنوي للهيئة في الفصل الثالث منه التوزيع العددي للدعم المادي والحرفي للحرفيين والذي تم توزيعه حسب محافظات السلطنة، كما اشتمل الكتاب على عدد البطاقات الحرفية التي أصدرتها الهيئة للحرفين والتي يستطيع الحرفي بموجبها الحصول على كافة الحوافز والامتيازات التي تقدمها الهيئة للحرفيين كما تضمن الكتاب على حجم المشتريات الحرفية موضحة حسب نوع الحرفة بالإضافة الى حجم إيرادات الهيئة.
    ويأتي إصدار الكتاب الإحصائي في اطار التأكيد على أهمية البيانات والمؤشرات الإحصائية الحديثة في اتخاذ القرارات ورسم استراتيجيات ورؤى العمل الحرفي، حيث يتضمن الإصدار مؤشرات إحصائية وجداول ومعلومات تمت إضافتها في سياق الجهود المتواصلة نحو تطوير الصناعات الحرفية بالإضافة الى الوقوف على أحدث التطورات النوعية و المرحلية التي شهدها القطاع الحرفي في السلطنة إلى جانب استشراف ورسم الخطط والبرامج الحرفية المستقبلية، وتحرص الهيئة على تأسيس بنية فاعلة ومنتجة تدعم رؤية النهوض بالقطاع الحرفي والحفاظ على الموروثات الحرفية الى جانب ذلك تعمل المراكز الحرفية وفق منظومة جغرافية متباينة على إرفاد القطاع الحرفية بطاقات وكفاءات وطنية مؤهلة ومدربة على إنتاج صناعات حرفية مطورة.
     

مشاركة هذه الصفحة