دراسة علمية حول أنواع وأماكن تجمع أسماك الهامور في مياه السلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    دراسة علمية حول أنواع وأماكن تجمع أسماك الهامور في مياه السلطنة
    Wed, 26 ديسمبر 2012
    نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة بمركز العلوم البحرية والسمكية دراسة علمية عن الأهمية الاقتصادية لأسماك الهامور ولأهمية هذا النوع في مصايد الأسماك القاعية فقد قام المركز بدراسة أسماك الهامور مع ستة أنواع أخرى من الأسماك القاعية المهمة، شملت الدراسات الجوانب البيولوجية وتقييم المخزون وإدارة المصايد. نفذ هذا المشروع بتمويل من صندوق التنمية الزراعية والسمكية وقد قام بتنفيذ الدكتور جمعة بن محمد بن عبدالله المعمري الخبير بمركز العلوم البحرية والسمكية.
    وأسماك الهامور من الأسماك الواسعة الانتشار في المحيط الهندي وغرب المحيط الهادي، وفي المياه العمانية يوجد على امتداد الساحل الذي يشمل بحر العرب وبحر عمان والخليج العربي. وهو من الأسماك اللاحمة المفترسة، وتوجد الأسماك اليافعة إما في مجموعات صغيرة أو فراداً وفي أعماق كبيرة نسبياً بينما توجد الصغار في مجموعات بالمياه الضحلة والمحميات ذات القيعان الصخرية المغطاة بالأعشاب البحرية.
    تتغذى اسماك الهامور على الأسماك الصغيرة والسرطانات والحبار. ويتم اصطياد الهامور بجميع وسائل الصيد التقليدية العمانية أهمها ألأقفاص (الدوابي) والخيوط بأنواعها والشباك الخيشومية ويستهدف بشباك الجرف في مواقع معينة وأعماق كبيرة في بحر. وقد أفادت الدراسة العلمية أن سمك الهامور يشكل عنصراً مهماً في المصايد العمانية بالنظر إلى وجوده بشكل مستمر في الأسواق وأماكن الإنزال في جميع مناطق السلطنة عدا محافظة مسندم حيث يوجد بشكل أقل، ويحتل نوع آخر من الهامور هذه المكانة في مصايد المحافظة.
    ولحم الهامور مفضل لدى شريحة كبيرة من الناس ولذلك فأسعاره مرتفعة في عمان كما هو في بقية دول العالم.
    وأفادت الدراسة أيضا بأن إدارة المصايد بأن جميع وسائل الصيد الحرفي تستهدف الفئات الكبيرة من هذا النوع من الهامور، ولذلك فتأثيرها على المصايد كان قليلاً خاصة في مصايد بحر العرب وبذلك تعد الوسائل المتاحة للصيد هي اختيارية وايجابية. أفادت الدراسة كذلك بأن الكتلة الحية والإنتاج المستدام في بحر العرب لم يتأثرا بالصيد الجائر ربما لوجود تجمعات سمكية في مناطق محمية تشكل امداداً حيوياً للمخزون السمكي، وحتى مصايد الجرف القاعي لا تشكل في الوقت الراهن خطراً على المصايد كون أنها تصطاد نسبة قليلة جداً.
    ونتيجة للأهمية الاقتصادية لأسماك الهامور في المياه العمانية خاصة بحر العرب ومصايد المنطقة الوسطى على وجه الخصوص فقد قام مركز العلوم البحرية والسمكية وجامعة السلطان قابوس بدراسة بعض الأنواع ذات الأولوية في المصايد. شملت الدراسات الجوانب البيولوجية والمصايد السمكية.
     

مشاركة هذه الصفحة