شرطية أفغانية من أصول إيرانية قتلت مستشاراً أمريكياً

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏25 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    دبي - سعود الزاهد، إيليا الجزائري
    كشف المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية صديق صديقي، الثلاثاء، أن الشرطية الأفغانية التي قتلت مستشاراً مدنياً أمريكياً متعاقداً مع حلف الشمال الأطلسي، أمس الاثنين في مقرّ الشرطة بالعاصمة كابل، تحمل جواز سفر إيرانياً.

    وذكرت الوكالات نقلاً عن قوات حلف الشمال الأطلسي أن امرأة أفغانية ترتدي زيّ الشرطة أطلقت الرصاص على المستشار الأمريكي الذي كان يعمل لحساب القوات الغربية في مجمع قائد الشرطة بكابول يوم الاثنين فأردته قتيلاً.

    ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء نقلاً عن صديقي الذي كان يتحدث اليوم في مؤتمر صحافي أن الشرطية تدعى "نرجس"، وتبين من جواز سفرها أنها مواطنة إيرانية.

    واستطرد صديقي قائلاً: "كانت نرجس تزوّجت مع مواطن أفغاني قبل أعوام والتحقت بشرطة كابول في عام 2008 بضمان زوجها.. وبدأت عملها في المجال الأمني في جهاز الشرطة لتنتقل لاحقاً بفرع "الدفاع عن المساواة الجنسية والأطفال" في مركز قيادة الشرطة الأفغانية بكابول.

    وفي الوقت الذي أكد صديق صديقي أنه لا توجد نقاط مثيرة للشكوك في ملف هذه المرأة الإيرانية لتبرر قيامها بقتل المستشار الأمريكي، أضاف "أنها كانت تعاني من مشاكل نفسية"، لم يحددها، واصفاً قتلها للمواطن الأمريكي بـ"العمل الفردي" مستبعداً ارتباطها بالمتمردين.

    ولكن رداً على سؤال حول احتمال ارتباطها بالمجموعات الإرهابية والأجهزة الأمنية الإقليمية، ومن ضمنها إيران، قال المتحدث باسم الداخلية الأفغانية: "من المحتمل جداً، وأي احتمال وارد".

    وقدم صديقي المزيد من التفاصيل بخصوص الحادث قائلاً: "إن الشرطية هرّبت السلاح الذي استخدمته إلى داخل مقر قيادة الشرطة، وكانت تنوي أن تدخل إلى مكتب القائد العام أو مكتب الوالي، ولكن بعد فشلها في تحقيق ذلك أطلقت النار على المستشار الأمريكي في مقر قيادة الشرطة".

    ولم يستبعد صديق صديقي كشف المزيد من المعلومات من خلال استجواب الشرطية المستمر، حسب المتحدث.

    وكانت "رويترز" رجّحت في تقرير لها يوم أمس أن تثير هذه الواقعة تساؤلات مثيرة للقلق بشأن مسار الحرب في أفغانستان والتي لا تحظى بالشعبية.

    وفيما يبدو هذه أول مرة تقوم فيها امرأة ترتدي زيّ الشرطة الأفغانية بتنفيذ هجوم من هذا النوع في أفغانستان.

    المصدر: العربية.نت
     

مشاركة هذه الصفحة