مشاركة كبيرة لكافة فئات المجتمع في انتخابات المجالس البلدية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏23 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    مشاركة كبيرة لكافة فئات المجتمع في انتخابات المجالس البلدية
    Sun, 23 ديسمبر 2012

    وزير الداخلية: نجاح الانتخابات عكس ثراء التـــجربة العمانية -
    الاقتراع تم بأريحية وبدون صعوبات ولا تجاوزات -
    انتخبت ولايات السلطنة أمس 192 عضوا للمجالس البلدية (الفترة الأولى) وأكد منظمون ومراقبون وناخبون أن العملية الانتخابية اتسمت بالشفافية وفي أجواء ديمقراطية ساهم في تجسيدها الناخب والناخبة الذين انحازوا إلى مصلحة ولاياتهم ومحافظاتهم على المصالح الفردية والفئوية.
    وجرت الانتخابات بأريحية وبدون صعوبات أو تعقيدات حيث ساهمت الإجراءات المبسطة والتقنية الحديثة في تسهيل مهمة الناخبين الذي لم يشتكوا من أي صعوبات مؤثرة على ممارسة حقهم الانتخابي.
    وحسب المعلومات والمتابعات التي رصدها مراسلو ($) فقد كان الإقبال كبيرا وشاركت المرأة الناخبة بكثافة إلى جانب كافة فئات المجتمع حيث كان لكبار السن حضورهم اللافت بجانب الشباب. ولم يرصد مراسلو ($) مخالفات أو تجاوزات في المراكز الانتخابية التي وجدوا فيها.
    أكد معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية أن التجهيزات والاستعدادات المتكاملة لانتخابات المجالس ساهمت بدورها في تسيير هذه الانتخابات حسب ما تم التخطيط لها موضحا معاليه انه لمس ذلك من خلال الزيارة التي قام بها إلى عدد من محافظات السلطنة واطلاعه عن قرب على التجهيزات وسير العملية الانتخابية.
    وأوضح معالي السيد وزير الداخلية أن كل الجهات المعنية بالعملية الانتخابية تكاتفت وعملت بشكل متواصل من أجل إنجاح الانتخابات بالمستوى التنظيمي والفني الذي عكس ثراء التجربة العمانية في تنظيم وإدارة الانتخابات التي حققت نجاحات رائعة من خلال انتخابات مجلس الشورى وأعرب معاليه عن تقديره لجهود كافة العاملين على إظهار هذا اليوم الوطني بالصورة المشرف جدا للوطن.
    وكان معالي السيد وزير الداخلية قد اطمأن خلال زياراته أمس لمراكز وقاعات التصويت في محافظتي البريمي والظاهرة على تكامل العمل وكفاءة التجهيزات وتبسيط الإجراءات التي لمسها الناخبون والناخبات أثناء الاقتراع وعبّروا عنها بأريحية.
    من جانبه قال سعادة المهندس خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وكيل وزارة الداخلية رئيس اللجنة الرئيسية لانتخابات المجالس البلدية للفترة الأولى: (إن عملية التصويت جرت بانسيابية تامة ودون أية عوائق تذكر، منذ بداية فتح المراكز الـ104 الساعة السابعة صباحا) وحتى السابعة مساء مؤكدا سعادته أن هذه الفترة الانتخابية شهدت إدخال أحدث التقنيات ومنها نظام التصويت الآلي الذي استخدم أيضا يوم السبت الماضي في تصويت الناخبين في سفارات السلطنة بعواصم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والعاملون في اللجان الانتخابية، وكذلك في التصويت بالمركز الانتخابي الذي تم إنشاؤه في محافظة مسقط لناخبي محافظتي ظفار ومسندم والذي أدلى فيه ناخبو المحافظتين بأصواتهم لاختيار مرشحيهم، مؤكداً أن التصويت الإلكتروني أثبت فاعليته ودقته، وبأن هناك آفاقا أوسع في المستقبل لاستخدام هذا النظام في العملية الانتخابية مؤكدا سعادته أن كل الظروف هُيئت لإنجاح الانتخابات حيث كانت جميع اللجان الانتخابية في مختلف ولايات السلطنة على استعداد تام لهذا الحدث، وأن الوحدات الإلكترونية المتنقلة ت واجدت في المقار الانتخابية أثناء فترة التصويت، ولتثبيت النظام الإلكتروني في البطاقات الشخصية لكل الذين لم يثبتوا النظام قبل يوم التصويت، حيث تمكن هؤلاء من ممارسة الانتخاب.
    وأوضح سعادة وكيل وزارة الداخلية انه لأول مرة يتم بث المؤشرات الأولية لعملية الفرز مباشرة على موقع انتخابات المجالس البلدية بشبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) وتمكن المتابعون من التعرف على الفائزين، وتمكن مستخدمو الهواتف الذكية كذلك من الإطلاع على هذه المؤشرات من خلال الرابط المباشر (voting.election.gov.om) على الإنترنت، وعن طريق الرابط على موقع اليوتيوب.
    هذا وقد اغلقت المراكز الانتخابية في وقتها الساعة السابعة مساء دون الحاجة الى تمديد الوقت.
     

مشاركة هذه الصفحة