المصنـعة وفنـــجاء«حــبايـب» بتعادلهما الإيجــابي

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏22 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    المصنـعة وفنـــجاء«حــبايـب» بتعادلهما الإيجــابي
    Sat, 22 ديسمبر 2012

    حامل اللقب يواصل نزيف النقاط - كتب - عبدالله الوهيبي - خطف البديل يحيى سعيد الرشيدي هدف التعادل الايجابي الثمين لفريقه بالهدف الجميل الذي احرزه في الدقيقة 90 من زمن المباراة التي جمعت فريقه بضيفه فريق فنجاء لتنتهي المباراة بنتيجة التعادل الايجابي بينهما في اللقاء المثير الذي جرت احداثه على ملعب استاد السيب الرياضي وذلك ضمن لقاءات الجولة التاسعة من منافسات دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الحالي، وجاء هدفا اللقاء في الشوط الثاني بعد ان انتهى الشوط الاول بنتيجة التعادل السلبي بينهما وبادر فنجاء بإحراز هدف السبق عن طريق مهاجمه المتألق يونس المشيفري في الدقيقة 65 وادرك البديل يحيى الرشيدي هدف التعادل لفريقه عند الدقيقة 90 بينما كانت المباراة الجماهيرية تلفظ انفاسها الاخيرة لتقاسم الفريقين نقاط المواجهة الثلاث بينهما ليرفع المصنعة المتحفز رصيده الى 12 نقطة ويسير بخطى ثابتة في بطولة الدوري، بينما واصل فنجاء (حامل اللقب) نزيف النقاط في الجولات الاخيرة ليرفع رصيده الى 17 نقطة، لتخرج جماهير فنجاء حزينة على ضياع نتيجة الفوز وعلى ادارة النادي التحرك السريع من اجل عودة حامل اللقب الى سابق عهده خاصة خلال فترة الانتقالات القادمة بينما بالتعادل الايجابي خرجت جماهير المصنعة القليلة سعيدة جدا بالنتيجة التي خرج عليها الفريق والتي كانت هي بطعم الفوز في النهاية والفريق استحق الخروج بتلك النتيجة لأنه كافح حتى نهاية المباراة.
    الشوط الأول
    بداية المباراة في الدقائق العشر الأولى من انطلاقتها جاءت متوسطة فنيا من الجانبين مع وجود أفضلية نسبيا للفريق الضيف الذي كانت تحركات لاعبيه جيدة في وسط الميدان ومن ناحية تناقل الكرات بشكل أفضل بين أقدام لاعبي خط الوسط المكون من صلاح السيابي وحمد حمدان والمخضرم بدر الميمني والبرازيلي المتقدم جوستافو الذي لعب دورا كبيرا في ربط الوسط بخط المقدمة وكانت لتحركاته المزعجة الاثر في ذلك، في المقابل ظهر خط دفاع المستضيف المصنعة بشكل متماسك واستطاع أن يوقف خطورة مهاجمي فنجاء المتمثلة في السنغالي سيسيه ويونس المشيفري بقيادة خالد البريكي وخالد اليحيائي ونبيل العفاري اللذين تألقوا في ابعاد معظم محاولات أصفر الداخلية التي كان اخطرها كرتين للمتألق يونس المشيفري في الدقيقة 23 وفرصة ثانية من كرة لعبها خلفية جيدة كادت تخادع حارس المرمى حارس المصنعة سليمان الجديدي لكنها بسنتميترات وذلك عند الدقيقة 27 ، بعد تلك الفرصة الخطيرة لفنجاء أحس لاعبو فريق المصنعة بخطورة الموقف وقاموا بتنظيم صفوفهم بشكل جيد و مبادلتهم للهجمات السريعة التي شكلت في جانب من فتراتها خطورة حقيقية على مرمى حارس فنجاء احمد الهطالي ابرزها فرصتان مؤكدتان الاولى عن طريق المهاجم خليل العلوي اطاح بها خارج المرمى في الدقيقة 35 والثانية من تسديدة ضعيفة لمهاجمه سعيد الضبعوني امسكها الحارس احمد الهطالي عند الدقيقة 40، وكادت الدقيقة 42 أن تحمل الهدف الاول لفنجاء من كرة قوية مباغته سددها البرازيلي جوستافو لخارج المرمى, وكل من كان متواجدا على أرض الملعب شاهد ان الكرة خرجت الى ضربة ركنية لكن حكم اللقاء مهنا الوكيش كان له رأي آخر ليحتسبها ضربة مرمى وسط احتجاج واضح من الجهاز الفني لفريق فنجاء على أن الكرة خرجت لضربة ركنية ، ليستمر اللعب سجالا بين الطرفين في الدقائق الخمس الاخيرة من عمر الشوط الأول اذ استمرت نتيجة التعادل السلبي بينهما حتى مع احتساب الحكم للوقت المحتسب بدل الضائع وحتى مع اطلاق صافرة النهاية ليكون الشوط الثاني هو الفيصل لفك نتيجة التعادل بين الفريقين اللذين كانا يتطلعان للظفر بالنقاط الثلاث في المقام الاول والاخير.
    الشوط الثاني
    نزل لاعبو الفريقين ارضية ملعب المباراة والطموح قائم ليظفر كل منهما بالنقاط الثلاث خاصة بالنسبة لحامل اللقب فنجاء ولكن لاعبي المصنعة بقيادة مدربهم القدير الكابتن سهيل الرشيدي لم يمنح لهم الفرصة لتحقيق ذلك الهدف المنتظر ، حيث نزل فريق المصنعة بكل ثقله بفضل العناصر الشابة بقيادة خليل العلوي قبل خروجه والمحترف الاجنبي فوكس شيكو ومحمد العجمي ولكن جميع تلك المحاولات الهجومية التي قام بها مهاجمو المصنعة تصدى لها مدافعو فنجاء بقيادة يوسف البرامي وعادل الشبلي ومحمد عياد المعشري ومن خلفهم تألق الحارس أحمد الهطالي في ابطال معظم تلك المحاولات الهجومية للفريق المصنعة المكافح في لقاء الامس ، وشهدت الدقيقة 65 افتتاح باب التسجيل عن طريق المهاجم المتألق يونس المشيفري بعد حصوله على كرة جيدة داخل منطقة العمليات احسن استغلالها بشكل مثالي ليلعبها قوية لتمر من بين اقدام احد المدافعين وتخادع الحارس في الزاوية الصعبة لمرمى حارس المصنعة سليمان الجديدي الذي لا يتحمل مسؤولية دخول الهدف في مرماه ، بعد الهدف حاولو لاعب المصنعة العودة للمباراة من جديد وقام مدربه الكابتن سهيل الرشيدي بإجراء عدد من التغييرات الهجومية في الصفوف وذلك من خلال الدفع باللاعبين فايز الجرادي والمحترف المغربي محمد الفكاك ويحيي الرشيدي واللذين اضافوا الشي الكثير للفريق ، فيما قام مدرب فنجاء العراقي مظفر جبار بالدفع باللاعبين محمد مبارك والعائد للفريق محمد الشامسي وبسام الرواحي كورقة اخيرة لتعزيز خط المقدمة بعد أن أدرك فريق المصنعة نتيجة التعادل الايجابي بالهدف الجميل الذي احرزه البديل الناجح يحيي سعيد الرشيدي من خارج منطقة الجزاء اسكنها شباك الحارس احمد الهطالي الذي يراها الا وهي تعانق الشبكة وسط فرحة عارمة من لاعبي فريق المصنعة والجهازين الفني والاداري للفريق والهدف جاء عند الدقيقة 90 ليحتسب بعدها حكم اللقاء 6 دقائق كوقت اضافي حاول فيه لاعبو فريق فنجاء التقدم للأمام بهدف تسجيل هدف ثاني يريح به اعصاب جماهيره التي ساندت اللاعبين منذ بداية المباراة وحتى نهايتها لكنها خرجت حزينة بسبب ضياع نتيجة الفوز في الدقائق الاخيرة من عمر اللقاء المثيرة الذي بعد ان كان فنجاء يبحث عن هدف التعزيز حدث العكس بل كان فريق المصنعة هو المبادر في الضغط على مرمى اصفر الداخلية فنجاء الذي تأثر يوم أمس بغياب 4 من عناصره الاساسية وهم محمد المسلمي للإصابة وعبدالله القصابي ومحمد المعشري وناصر العلي بسبب الايقاف لتسنح لفريق المصنعة عدد من الفرص كانت كفيله بتعزيز النتيجة عن طريق اللاعبين المغربي محمد الفكاك وفايز الجرادي ولكن لم يستثمرها بشكل ايجابي لتمضي الدقائق بعد ذلك سريعة على لاعبي الفريقين وليعلن معها حكم اللقاء عن انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل الايجابي 1/1 ليتقاسم لاعبو الفريقين اللعب والنتيجة في الشوط الثاني الذي كان جميلا جدا في معطياته من ضربة البداية وحتى نهايته ليتقاسما نقاط المباراة الثلاث ليضيف كل فريق نقطه الى رصيده. أدار المباراة الحكم مهنا الوكيش وساعده الدولي ابوبكر العمري وسالم العبري وبدر سالم الشاعر حكما رابعا وعلي مبارك الحوسني مقيما للحكام وناصر حمدان الريامي مراقبا للمباراة.
     

مشاركة هذه الصفحة