اليوجا لأول مرّة في السلطنة

الموضوع في 'البُريمِي للِرِياضَة المِحليًة و العَالميّة' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏14 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    كتب – أحمد الكندي:-- للمرة الأولى على مستوى السلطنة وبتنظيم من وزارة الشؤون الرياضية ضمن برنامج تدريب قيادة الشباب تتواصل فعاليات الدورة الدولية لإعداد وتدريب وتأهيل مدربي رياضة اليوجا وينظمها مركز فن الحياة الممثل الرسمي لمنظمة فن الحياة (أرت أو ليفينج ) بالسلطنة على مدى ثمانية أيام وبمشاركة خمسة وثلاثين متدربا من مختلف محافظات السلطنة حيث يخضع المتدربون إلى برنامج خاص يقوده المحاضر الدولي في الأعمال العائلية والمتطوع في المنظمة الدولية (أرت أو ليفينج ) حسن تفتيح الذي يزور السلطنة لأول مرة ويتضمن البرنامج اليومي أربع فترات تدريبية تبدأ من الساعة السادسة والنصف صباحا بتمارين الإحماء والإعداد البدني ومن ثم تمارين الإرخاء والتأمل والتنفس من حيث التعليم على أنواع التنفس وتغذية العقل بالأوكسجين وطرد ثاني أكسيد الكربون من خلال الفترة الثانية كما يتطرق في الفترة الثالثة لحل المشكلات وتهيئة العقل وتصفيته وإقناع العقل بتقبل الحياة كما هي ومن ثم ينتهي البرنامج في التاسعة مساء بفعاليات ترفيهية من أجل ترويح النفس وتعويدها على نمط الترويح والبعد عن ضغوطات الحياة وإيجاد فترة من برنامج الإنسان اليومي لإراحة العقل كما يخضع المتدربون لنظام غذائي خاص وأوقات للراحة والترفيه أقرها مدرب الدورة.
    وشهدت الدورة في بدايتها التعريف بالعقل حيث إن العقل ينقسم إلى جزأين الجزء الأيسر ويختص بالحساب والجزء الأيمن ويختص بالإبداع والأدب، كما تطرقت إلى التعريف بمغذيات العقل من حيث الماء والغذاء والنوم والتنفس التي تعتبر أهمها، حيث عرف المحاضر المتدربين بأنواع التنفس كطريقة جبرت وطريقة باستكا وتمارين أوجيه والتحكم بالعقل عن طريق التنفس فكل شيء مربوط بالتنفس فإذا ذهب التنفس فإن كل شيء يتبعثر وإذا تمرنا على التنفس فإن جميع الروابط تتحسن فالحياة ما بين أول نفس تخرجه عند الولادة وآخر نفس تخرجه عند الموت كما أوضح المحاضر إن الفوبيا تشل أو تضعف الطاقة من الذاكرة التي تخزن كل الصعوبات التي تواجهها في حياتك فانتبه ماذا تخزن في ذاكرتك فدائما انتبه لعقلك وضعه في الوقت الحاضر حيث إن أفضل وظيفة في العالم هي أن تتحكم بعقلك وتجعله يفكر في الحاضر فإن أفضل وقت للسعادة هو الحاضر وليس الماضي أو المستقبل فالسعادة حالة نفسية موجودة في داخلك فلماذا تؤجلها فأنت مسؤول عن سعادتك كما تطرقت الدورة إلى التحديات التي تصادف الإنسان والتي هي جزء من هذه الحياة فالحياة بدون تحديات لا تكون جميلة فسر الطمأنينة هو أن تتقبل الآخرين كما هم فعليك أن تكون في حالة ذهنية هادئة حتى تستطيع أن تتخذ قرارات حكيمة.
    هذا ويشرف على الدورة كل من هاني بن خميس الهوتي وسعود بن حمد المعمري الذي أوضح أن الدورة تقام لأول مرة على مستوى المحافظات حيث إن الهدف من إقامتها هو التعريف برياضة اليوجا وإعداد كوادر ومعلمين لتعليم هذه الرياضة التي تنمي العقل كما عبر المشاركون عن سعادتهم بالدورة كما أضاف هاني الهوتي قائلا : لم أتوقع عدد المشاركين وهذا مؤثر جدا حيث إنه مؤشر جيد بأن هذه الرياضة سوف تنتشر في المحافظات فهؤلاء من الممكن أن ينظموا حصصا تدريبية بالتنسيق مع مركز فن الحياة أو الوزارة أو دائرة الشؤون الرياضية بالمحافظة وهنا يأتي دورهم من أجل ذلك.
    مدرب الكاراتيه سعيد بن علي الذهلي قال : كنت بحاجة ماسة إلى مثل هذه الدورات حيث إنني أبحث عن بعض المهارات في التنمية العقلية لكي تعينني على التدريب وتفتح لي آفاقا جمة من أجل أن نكسب المتدربين المهارات الأساسية لتنمية الروح الرياضية واحترام الآخرين وتقبلهم والهدوء في كل نواحي الحياة وعدم الغضب .
    كما قال أحمد بن علي المرهون: أشكر وزارة الشؤون الرياضية على هذه الدورة فقد تعرفنا على أشياء كثيرة عن هذه الرياضة واستفدنا أشياء يمكن أن نعلمها للغير كما نشكر المدرب الذي أخذنا منه الكثير من المعلومات والتدريبات المفيدة .
    من جانبه قال حامد بن حمود العبادي : لقد أحسسنا خلال 3 أيام بالفرق من خلال ما تعلمناه من تنمية جهاز التنفس والحركات التي نؤديها فحقيقةً إننا لم نكن متقبلين في البداية لخضوعنا لنظام مختلف من ناحية الغذاء وأوقات التدريب وبرنامجه ولكننا شيئا فشيئا أدركنا الأهمية والفرق من راحة الجسم والعقل.
    فايز بن خميس المياحي قال: تعلمت العديد من تمارين التنفس والاسترخاء حيث إنني سأسعى للتدريب عليها دائما كما إنني سأحاول جاهدا البحث عن الجديد من أجل زيادة حصيلة المعلومات التي اكتسبتها كما أتمنى إقامة دورات أخرى متقدمة في هذا المجال.
     

مشاركة هذه الصفحة