معرض لمنتجات نزلاء السجن المركزي بسيتي سنتر القرم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏10 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    معرض لمنتجات نزلاء السجن المركزي بسيتي سنتر القرم
    الاثنين, 10 ديسمبر 2012
    انطلاق فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد -
    تحت شعار «أسرتي بين أيديكم» بدأت صباح امس فعاليات ومناشط أسبوع النزيل الخليجي الموحد الأول، بمشاركة عدد من الضباط من دول مجلس التعاون الخليجي من العاملين في مجال المؤسسات العقابية والإصلاحية بهدف تبادل الخبرات بين العاملين في هذا المجال.
    وفي إطار فعاليات الأسبوع رعى سعادة الدكتور يحيى بن بدر بن مالك المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بمركز القرم التجاري (سيتي سنتر) افتتاح معرض منتجات نزلاء السجن المركزي الذي تنظمه الإدارة العامة للسجون بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية.
    ويشتمل المعرض على عدة أركان منها ركن التأهيل الحرفي الذي يضم مجموعة من الصناعات الحرفية مثل السفن بأنواعها الثلاث الغنجة والبوم والسمبوق، بالإضافة إلى صناعة المناديس، وصناعة المسابيح. وركن المشغولات النسائية ويضم مجموعة من التحف والمباخر والتطريز والخياطة، وبطاقات المعايدة، أما الركن الثالث فقد خصص لعرض اللوحات الفنية التي قام نزلاء السجن المركزي برسمها.
    كما تشارك وزارة التنمية الاجتماعية في المعرض بإقامة عدة أركان كركن دار إصلاح الأحداث التابعة للوزارة والذي يتضمن مجموعة من المطويات والكتيبات التوعوية ومطويات للتعريف بدار إصلاح الأحداث الأحداث. وركن دائرة الإرشاد والاستشارات الأسرية للتعريف بالخدمات التي تقدمها الدائرة أثناء وجود النزيل داخل السجن وبعد خروجه.
    كما تم تخصيص ركن للإدارة العامة للخدمات الطبية بشرطة عمان السلطانية يحتوي على كتيبات عن الرعاية الصحية، والخدمات الطبية المقدمة للنزلاء.
    وتشارك الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في المعرض من خلال ركنها الذي يضم نماذج لأنواع المخدرات وبعض الصور التي توضح آثار وأضرار تعاطي المخدرات، بالإضافة إلى عدد من المطويات واللوائح الإرشادية الموجهة لكافة شرائح المجتمع.
    مدير عام السجون يلتقي بالوفود الخليجية المشاركة
    من جانب آخر التقى العميد حميد بن خليفة الخنبشي مدير عام السجون صباح أمس بمبنى القيادة العامة للشرطة بالقرم بالوفود الخليجية التي تشارك في فعاليات الأسبوع، وقد رحب مدير عام السجون بالوفود المشاركة متمنياً لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني سلطنة عمان، وتم خلال اللقاء استعراض فعاليات الأسبوع ومناقشة الأمور ذات الاهتمام المشترك.
    فعاليات اليوم
    تنظم الإدارة العامة للسجون بمقرها بولاية سمائل اليوم حفلا ثقافيا ترفيهيا يشارك فيه نزلاء السجن المركزي، وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ أحمد بن عبدالله الكندي والي سمائل. كما تشارك وزارة التنمية الاجتماعية في فعاليات أسبوع النزيل العربي بتنظيم عدد من المحاضرات التوعوية، حيث سيتم إلقاء محاضرتين في مكتب والي السيب وجمعية المرأة العمانية بمسقط.
    يذكر أن أسبوع النزيل يهدف إلى تسليط الضوء على النزيل وأسرته بهدف الاهتمام بهم من قبل مختلف قطاعات ومؤسسات المجتمع وإبراز الجهود التي تقوم بها المؤسسات العقابية والإصلاحية بدول المجلس في سبيل تأهيل وإصلاح النزلاء وتسليط الضوء على القضايا والمشاكل التي يعاني منها النزلاء وتوعية المجتمع بضرورة الاهتمام بالنزيل وأسرته والأخذ بيده بعد الإفراج عنه و تشجيع النزيل على المشاركة في الأنشطة المختلفة داخل السجن.
    لقاءات مع الوفود المشاركة
    قال الملازم أول علي محمد عاشور من مملكة البحرين أن تخصيص أسبوع النزيل الخليجي الموحد في دول المجلس هو رسالة من المؤسسات العقابية ودور الإصلاح إلى أن النزيل له حقوق وعليه واجبات ويعطي انطباع ايجابي في العالم الخارجي لاهتمام دول المجلس بمكانة النزيل وقد جاء اختيار شعار هذا العام (أسرتي بين أيديكم) ومن هذا المنطلق كان للمجتمع واجب تجاه النزيل في الاهتمام بأسرته وتوفير الحياة الكريمة وإعداد الأسرة لاستقبال هذا النزيل بعد قضاء محكوميته. وأوضح الملازم أول عبد الرحمن أحمد الجسمي من دولة الإمارات العربية المتحدة بأن المعرض الذي تم افتتاحه يقدم رسالة للجميع بأن خلف القضبان هناك اهتمام من قبل القائمين على المؤسسات العقابية والإصلاحية سواء اهتمام بالنزيل أو أسرته خارج تلك المؤسسات العقابية مؤكداً بأن فكرة أسبوع النزيل الخليجي الموحد بين دول المجلس فكرة ايجابية وطيبة سيتم من خلالها تبادل الخبرات بين الأشقاء واختيار شعار هذا العام يعطي انطباع بأن هناك تواصل بين الشرطة والمجتمع والنزيل. من جانبه أكد عبدالحميد بن يحيى بن سلطان الراشدي من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بأن هذا المعرض يقام لأول مرة في السلطنة وهناك تفاعل ويمثل خطوة للأمام ويعطي انطباع بأن النزيل يلقي اهتمام واضح من المؤسسات المسؤولة عنه وهذا يبعث لديه روح التفاؤل للحياة وتقويم سلوكه كون النزيل رجل صالح يمكنه تغيير سلوكه وتشجيعه بإقامة مثل هذا المعرض.
    وعن شعار هذا الأسبوع أضاف: بأن الشعار يمثل رسالة معنوية كبيرة لأطراف المعادلة وهم الأسرة والنزيل، ومن خلفهم المجتمع لأن قضاء فترة النزيل داخل السجن هي فترة محدودة ومن ثم يخرج إلى أسرته ومجتمعه فكان من الواجب تهيئة الأجواء الأسرية والمجتمعية والنظرة والانطباع لهذا النزيل ويتكاتف ويتعاون معه.
     

مشاركة هذه الصفحة