العنف الأسري ضد الأطفال يدفعهم للجريمة والإرهاب!

الموضوع في ',, البُريمِي للأُسرَة و الطِّفل والمُجتَمَع ,,' بواسطة شيخة المزايين, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬


    بدأت وللأسف يظهر لنا بعض من تشوهاتنا الاجتماعية والأسرية على السطح في الآونة الأخيرة والمتمثلة في العنف الأسري الموجه ضد الأطفال. وما المأساة التي تعرضت لها الطفلة غصون التي ماتت تحت التعذيب وقبلها رهف التي تعرضت لعنف شديد وغيرهما من الأطفال الا مثال على ذلك.

    يعد العنف الأسري من اخطر مشكلات مجتمعاتنا المعاصرة ولكن المأساة تتمركز في ان العنف ضد الطفل يعد في عالم الظلام، حيث لا يعرف الكثير حتى اقرب الاقرباء عن الآباء الذين نزعت الرحمة والشفقة من قلوبهم وزرعت حقداً وكرهاً للأطفال.
    ان للطفل في الشريعة الإسلامية العظيمة حقوقاً واضحة معروفة اتى بها الشرع المطهر لحفظ كرامة الطفل وصونها وضمان نموه نفسياً واجتماعياً وجسدياً بالشكل الطبيعي. وضمنت المواثيق والمعاهدات الدولية عدة حقوق للطفل وضمنت احترام آدمية الطفلة والحفاظ عليه.
    مأساة العنف ضد الطفل ان الطفل لا يشتكي ولا يهرب ولا يقاوم فهو ضحية سهلة وميسرة في اي وقت يشعر الوالد في الرغبة في العنف او في حالة الانفعال او الغصب.
    والعنف ضد الأطفال لا يعلن ولا يعلم منه اكثر من 10٪ منه بينما 90٪ منه يظل في الكتمان داخل المنازل، هذا نتاج إحدى الدراسات الغربية وأما في مجتمعنا العربي الذي تركز على مفهوم الأسرة والسلطة الوالدية فلا يعرف بالضبط كم نسبة العنف ضد الطفل.
    ان من اصعب الامور في الحياة وجود ضحية متوافرة دائماً فهذا يوفر نافذة سهلة لاخراج افرازات الحياة المعاصرة والصعبة على الكثير، فتخرج على شكل عنف شديد ضد الطفل خاصة انه لن يبلغ الشرطة او الاقرباء انما يشكو ضعفه وقلة حيلته وهو انه لرب العالمين القادر على ان ينصر هذا الطفل الضعيف من هذا الوالد الجبار الظالم.
    وفي دراسة لكاتب هذه السطور حول العنف ضد الطفل تنشر قريبا - إن شاء الله - تبين ان عددا لا بأس به من أطفالنا يتعرضون للعنف من قبل الوالد خاصة، هذا العنف يأخذ عدة صور لعل اكثرها شيوعاً للاسف الضرب على مختلف انحاء الجسد، يليه العنف والضغط النفسي والتحقير ويليه منع الطفل من حقوقه في الترفيه واللعب والتسلية.
    عندما يشطح اب شاذ للعنف ضد احد أطفاله فإنه وبهذا الفعل يدفع الطفل للجريمة والانحراف والعنف. وعندما يمارس العنف ضد الطفل فإنه يهرب للشارع، حيث ان هذا الطفل لم يجد الدفئ والحماية في منزل الأسرة وهو يحاول البحث عنها في الشارع وللاسف يجد من يلتقطه سريعاً ويلتصق هذا الصغير بالآخر الغريب حيث انه وبسبب صغر السن يحتاج لمصدر حماية، يحتاج لصدر حنون ويد تمسح رأسه. وهنا تستغل طفلوته بأبشع صورة حيث يستغل الطفل في التسول من قبل ضعاف النفوس ويستغل في السرقة لحساب الآخرين ويستغل في الشذوذ الجنسي وفي بيع وتوزيع المخدرات وغيرها من الجرائم، وقد يكون من يلتقط هذا الصغير من الشارع لديه فكر ارهابي وفكر ضال وهنا نحن نفقد احد فلذات اكبادنا واحد اعمدة الوطن في المستقبل لان يكون مجرماً أو ارهابياً.
    اذن العنف الأسري ضد الطفل قد يدفعه للجريمة والارهاب والعنف. كذلك عندما يمارس العنف ضد الطفل فإنه يختزن هذه الصور والوقائع الشاذة في عقله الباطن ودائماً ما يفكر فيها ويتصورها ويسترجعها ويتألم. ففي كل مرة يتذكر العنف المدوي عليه يهرب من هذه الذكريات الأليمة في معاقرة الخمور والمخدرات فقط لينسى تلك المواقف والمشاهد المحزنة والاليمة.
    الوالد الشاذ الذي يمارس العنف على ابنه الصغير او ابنته انما يؤسس فعلياً لمجرم في المستقبل فهذا الطفل هو مشروع قاتل او مجرم في المستقبل وذلك لان عقله الصغير ملئ بالعنف والحقد والكراهية ولذا لا يستغرب ان يهرب للمخدرات اولاً لينسى ماضيه القاسي ثم يتحول للقتل والعنف.
    وهنا لي كمتخصص في علوم الاجرام والجريمة اقولها للجميع إن هناك اموراً يجب معرفتها وعقلها قبل الاتجاه للعنف ضد الأطفال لعل اهمها اننا كآباء نعطي اشارات خاطئة وغير مفهومة للطفل مثلاً عندما يعمد احد الوالدين لاسلوب عقابي ويعمد الوالد الآخر لاسلوب مخالف تماماً وايضاً عندما يعمد الاب الى عدة اساليب متضاربة في العقاب فيوم يضرب وآخر يؤنب وثالث يهمل هنا لا يعرف الابن ماذا سيلاقيه بسبب خطأ ما. وخطورة العنف للطفل تعادل خطورة الاهمال للطفل فكلاهما مصدر خطر محدق بالطفل، وكلاهما يدفعان الطفل نحو الشارع ونحو الالتصاق بأصدقاء السوء ونحو الجريمة والعنف والانحراف بكل انواعه.
    وحتى يكون الضبط او التأديب نافعاً فهناك عدد من القواعد الذهبية وهي ان يكون التأديب صادراً من قلب شخص محب بعيداً عن الحقد والكره، وبعيداً عن الغضب وبعد استيعاب المبررات. إن من المآسي ان تكتشف بعدما عاقبت طفلاً انه مظلوم او انك مخطئ بهذا العقاب، اذاً يجب قبل العقاب التأكد من الخطأ وسماع مبررات الطفل لهذا الخطأ الذي ارتكبه. كذلك يجب ان تكون كمية العقاب مساوية او مقاربة للخطأ فالخطأ الكبير عقابه كبير والصغير صغير ونوعية العقاب موضوع في غاية الاهمية فلا يقتصر العقاب على الضرب فقط ولكن ان يحرم الطفل من لعبة او رحلة او زيارة او غيرها هي اكبر اثراً ويدوم تأثيرها لفترة اطول بكثير من الضرب حيث إن الضرب وقتي يشفي الوالد ولا يفيد الابن. كذلك يجب مراعاة الوقت بين الخطأ والعقاب فكلما طال الوقت بينهما نسي الطفل الخطأ وتذكر العقاب ويجب الربط بين الخطأ والعقاب وان تكون المدة الزمنية بينهما قصيرة ليكون اثرها اكبر.
    في الختام اتمنى فعلاً وجود جهات حكومية او اهلية او خيرية فاعلة تتولى حماية الأطفال من قساوة بعض الآباء الذين نزعت الرحمة من قلوبهم ويكون اكبر همهم تصفية حسابات بواسطة ذلك الطفل المسكين يجب ان يبعد الطفل عن تصفية الحسابات بين الآباء والامهات ويجب ان يضمن له نمو نفسي وجسدي واجتماعي يفرض بقوة النظام ويجب علينا جميعاً كمجتمع حماية الأطفال ورعايتهم خاصة وان ديننا حث على الاهتمام بالطفل فهم اولاً وآخراً للعقلاء المؤمنين زينة الحياة الدنيا كذلك ادعو ان نبتعد كمجتمع فاضل طيب عن تشغيل الأطفال.. الطفل الصغير يجب ان يأخذ حظه من التعليم ويجب عدم اجباره على العمل مبكراً لانه في هذا اهمال للدراسة وتضييع وبكل اسف لمستقبل هذا الطفل الواعد لنفسه وأسرته ومجتمعه ووطنه. وادعو الله ان يكون في موت الطفلة غصون التي انتقلت للدار الآخرة تشكو الى الله الواحد الاحد ظلم البشر خاصة اقرب الاقرباء اليها وتشكو اليه تعالى ايضاً اهمالنا وانشغالنا نحن جميعاً كمجتمع عنها وعن قضيتها وعن امثالها لتكون حياة لنا جميعاً لنهتم بحماية الأطفال امثالها ورهف وغيرهما وان يحاسب كل من يثبت عليه عنف ضدهم حساباً عسيراً. ​



    أختكم:)

    @شيخة المزايين@
     
  2. الفلاحي صاحي

    الفلاحي صاحي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    وأنعم ربي العالمين بنعمة الذرية ف وجب علينا تربيته و توجيهه الى الدرب القويم وتعليمه القران والسنة والعقيدة الصالحة وتنشئته ليكون قادر على تحمل مسؤليته واهله ووطنه فأ ننا مساؤلون غدا عنه يوم الحساب ,,,,,,,,,,,,,,,[/SIZE


    ان كبر ولدك خاويه,,,,,


    وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بتربية واحترام المراة في الاسلام والاجر الكبير في ذاللك,,,,
    ولي عودة موضوع شيق ,,,,
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏9 سبتمبر 2008
  3. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    شكراااااااا ع المرور الطيب
    اسعدني تواجدك~~
     
  4. الفلاحي صاحي

    الفلاحي صاحي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    مجتمعنا محتاج الى هذا واتمنى ان توصل هذه المقالة بعيد وياخذ صداه انشاء الله,,,,
     
  5. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    بالفــــــــــعل مجتمعاتناا تحتاج الى ان يفهم البعض ما هي التربية الصحيحة
    والابتعاد عن العنف

    لان هذا يهدد اطفالنا بالفشل واللجؤ الى كل ما هو سيء
     
  6. الفلاحي صاحي

    الفلاحي صاحي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    كنا نفكر مع الدكتور حازم في عمل كتيبات وتوزيعها الى المواطنين والاهالي ولتطوير المجتمع العماني.....
    نفس المواضيع هذه ونبدء صوب ألام وهي اساس وعماد المجتمع,,,,,


    للحكومة التدخل السريع لأنه هذا يعتبر جيل كامل من الايتام والفئة المذكوره وغيرهم في بلدان الأفريقية يتربى هكذا أولاد في الشوارع وينضج وهو صغير وليس لديهم عمل غير الشحاته والسرقة وسلب واغتصاب وغيرها من القضايا المعروفة وهذه الظواهر بدئت معنا وفي وقتنا الحاضر اذا تدخلت الحكومة أو أصحاب رؤوس أموال أو تعاون المواطنين كل بشي بسيط فستكون خطوة جريئة وسريعة لأنقاذ هذا الجيل المعرض للخراب والضياع ونحن ننظر اليهم ومكتوفي الأيدي........
     
    آخر تعديل: ‏10 سبتمبر 2008
  7. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    عسى خير ان شاء الله

    والواحد ما فايده الا الدعاء والنصيحة

    ولو تكلمنا كل اسرة بتجول عيالنا وحرين نسوي اللي نسويه
     
  8. جروحــ دفينه ــي

    جروحــ دفينه ــي ¬°•| مٌشرِفة سابقة |•°¬

    موضوع مميز يعطيج العافيه ,,

    دائما تتميزين بما هو جديد ,,

    واصلي تألقج ,,

    وننتظر الزود منج ,,

    اسعدني مرورج العطر

    ودمتي في حفظ الرحمن
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏12 سبتمبر 2008
  9. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    جروحـ دفينة ــي
    اسعدني مرورج العطر

    ودمتي في حفظ الرحمن
     
  10. عنقود الأمل

    عنقود الأمل ¬°•|عضوة شرف|•°¬

    شكرا شيخة على الموضوع
    العنف ظاهرة من زمان وللاسف زادت
    لواتبع الكل ودرس منهج الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده في كيفية تربية الابناء
    لماكان هناك ((دار لرعاية الأحداث)
    بارك الله فيج
     
  11. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    اسعدني مرورج اختي

    وتسلمين ع المرور الطيب
     
  12. الفلاحي صاحي

    الفلاحي صاحي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    وبحق هذا الصوم الي نصومه وربي شاهد لو كل مسلم ومسامة يتبرع أو يشارك في تبني أو يجتهد في توصيل هذه الرسالة والموضوع ان في اولاد وبنات كثر بدون مأوى وغيرهم في السجون ,,
    لكنا من أحلى المجتمعات سمعة وهيبة لأننا نصون كرامة المجتمع عامة,,,.
    ولي عودة الموضوع يريد اهتمام أ كثر ونشره في المنتديات أفضل,,,
     
  13. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<

    عندما يشطح اب شاذ للعنف ضد احد أطفاله فإنه وبهذا الفعل يدفع الطفل للجريمة والانحراف والعنف.

    هالمشكله اللي صايره

    بس مانقول غير ان هالنقل ينفع الجميع


    نظرا لتفشي هذا العنف في المجتمع صار منتشر بهالعالم


    نسأل الله الصلاح والهدايه للأباء والأمهات

    اشكرج ع طرحج القيم يعطيج الف عافيه
     
  14. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬


    شكرااا ع المرور الطيب.....
     
  15. دكتور حازم

    دكتور حازم ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    اشكرك على موضوعك الرائعى سيدتى

    وبعون الله سأحمل على عاتقى تثقيف الاسرة العربية ولن اتراجع لاعداد جيل لمستقبل افضل يستحق امانة الاستخلاف فى الارض مبدع مبتكر يملك مهارة الحوار وسمات القادة المبدعين والبداية توعية الاسر العربية الاسلامية

    ومازلت عند وعهدى لكم انا على استعداد ان اساهم ومنتظر تفاعلكم

    وتعليق على موضوع حضرتك العنف بداية الجريمة والارهاب

    محاضرة للدكتور حازم بكلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة القاهرة ( الشدة واللين )

    سيدتى

    مما لا شك فية ان الشدة فى العقاب مع طفلك قد تأتى احيانا بنتائج قاسية وباضرار اكبر من الذنب نفسة فمن الضرورى سيدتى الموازنة بين الذنب والعقاب

    فبكون العقاب متكافئا مع الذنب بقدر الامكان فضعى فى تقديرك دائما الاستعداد النفسى لطفلك لتقبل العقاب من ناحية ( عمرة / بنيانة / ظروف وقوع الخطأ )حتى لا تقعى فى خطأ اكبر

    كما لا يصح ان يكون الغرض من العقاب الاذلال والتحقير لطفلك بل يكفى اشعارة فقط بأنة اخطأ وعلية ان يصلح خطأة ولا يعود الية مرة اخرى

    فلا داعى الى الاهانة بالالفاظ الجارحة والمؤلمة فانها تترك رواسب سيئة فى نفس طفلك وتجعلة يثور على المجتمع وتكون عاملا من عوامل انحرافة

    ولاكن احذرى سيدتى من الاسراف فى التسامح الى حد الاهمال او الاسراف فى العتاب الى حد الاهانة الجارحة التى تبكى طفلك فخير الامور الوسط
     
  16. دكتور حازم

    دكتور حازم ¬°•| عضــو شرف |•°¬

    ساهم معنا

    ( الخطة العلاجية لسلوكيات طفلك والارشاد الاسرى للامهات لاعداد جيل لمستقبل افضل )

    أخي المسلم / اختى المسلمة

    اعمل ليوم تذل فيه الأقدام ويحتاج أحدنا لحسنه لا يجدها حتى عند أقرب المقربين منه.

    إعمل ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم

    أخي المسلم

    اعمل ليوم تلقي فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم فيلقاك بوجه مستبشر ويقول يا رب هذا من أمتي ويسقيك من يده الشريفة شربة هنيئة لا تظمأ بعدها أبدا سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك
     
  17. الفلاحي صاحي

    الفلاحي صاحي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    أوليس هناك حل وبتكاتف المجتمع مع الحكومة لحل هذه المشكلة بالنسبة للمجتمع التبرع أو التبني وانشاء دوائر الأيتام وعديمي السكن والعائلة أو الأحداث لتنشئتهم تنشئة قادر في تحمل المسؤوليه نفسه ويفيد مجتمعه,,,,,,
    الى أصحاب رؤوس أموال هذه فرصة لجني ثواب الدنيا وجزاء في الأخرة(الباقيات الصالحات)و(جزاء كفالة يتيم أو مساعدته).
    أما بالنسبة لمواطن عادي يمكنه المساهمة ولو بمبلغ بسيط لبناء مركز اعادة تنشأه أو دوائر الايتام أو أي مساعدة مادية ومعنوية فهم متاجين لكل هذا,,,,
    أما للحكومة الرشيدة النظر في موضعهم واعطائهم الجزء الكبير من الرعاية فهم جيل كامل ينبغي تنشئته واعادة تنشئته من الأيتام وألأحداث ,أولاد المطلقات وعديمي السكن,,,,,​
     
  18. حلم الحلا

    حلم الحلا ¬°•| عضو مميز |•°¬

    العنف دوومه مضر


    يعطيج العافية
     
  19. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬

    اسعدني تواجدك دكتوووورناااا
     
  20. شيخة المزايين

    شيخة المزايين ¬°•| مُشرفَة سابقة|•°¬


    شكرااا ع المداخلة .... والله يعطيك العافية....
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة