تتويج المؤسسات الفائزة بجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏4 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    بمركز جامعة السلطان قابوس الثقافي -
    تغطية ـ سرحان المحرزي:-- احتفل مساء أمس بإعلان الفائزين بجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية 2012، وتوج الفائزون في احتفال كبير بمركز جامعة السلطان قابوس الثقافي تحت رعاية معالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي وبمشاركة السير تيم بيرنرز لي مؤسس ومخترع الويب (www) وحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والرؤساء التنفيذيين.
    حيث بلغ عدد المشاريع المشاركة في الجائزة هذا العام 57 مشروعاً تقدمت بها 30 مؤسسة حكومية وخاصة، فعلى مستوى مؤسسات القطاع الحكومي كان لشرطة عمان السلطانية شرف الحصول على جائزتين في الإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية وهما: جائزة أفضل محتوى إلكتروني عن نظام (حوسبة المراكز)، وجائزة أفضل خدمة حكومية مقدمة للقطاع الخاص عن نظام (الأحوال المدنية الإصدار الثاني). بينما حصلت وزارة الخدمة المدنية على جائزة أفضل خدمة حكومية إلكترونية مقدمة من مؤسسة حكومية إلى مؤسسة حكومية عن نظام (مورد)، ونالت وزارة الداخلية جائزة أفضل خدمة إلكترونية حكومية مقدمة للمواطنين عن (النظام الانتخابي لأعضاء مجلس الشورى والمجالس البلدية).
    ونال نظام (تداول وحفظ الوثائق) لوزارة التجارة والصناعة جائزة أفضل خدمة حكومية إلكترونية مقدمة لموظفي الحكومة، في حين فاز موقع (بوابة سلطنة عمان التعليمية) لوزارة التربية والتعليم بجائزة أفضل خدمة إلكترونية للاتصالات المتنقلة. كما حصلت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية على جائزة أفضل مشروع إلكتروني مفرد عن نظام (إدارة المناطق الصناعية)، وحصلت وزارة القوى العاملة على جائزة الجاهزية الإلكترونية عن (الجاهزية الإلكترونية لوزارة القوى العاملة).
    وعلى مستوى القطاع الخاص ذهبت جائزة أفضل خدمة إلكترونية مقدمة من القطاع الخاص للجمهور العام إلى مؤسسة إدارة الموانئ عن (دليل دخول المستخدم لمؤسسة خدمات الموانئ)، بينما حصل بنك مسقط على جائزة أفضل خدمة إلكترونية للاتصالات المتنقلة مقدمة من القطاع الخاص عن نظام (البنك النقال).
    وتعتبر المصداقية والشفافية من المعايير الأساسية التي تركز عليها اللجنة المنظمة للجائزة، وهذا ما أكدت عليه لجنه التحكيم المستقلة من خلال حجب جائزتين هما (جائزة أفضل اقتصاد إلكتروني - وجائزة أفضل مشروع إلكتروني مشترك)، وذلك لعِدم إيفاء أي من المشاريع المشاركة في هاتين الفئتين لاشتراطات الفوز بالجائزة وهو ما يؤكد مجددا على مدى الالتزام بالمعايير الدقيقة لنيل استحقاق الفوز بالجائزة.
    وصرح معالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي: (إنه لشرف كبير لي أن كلفني المقام السامي حفظه الله لرعاية حفل توزيع جائزة السلطان قابوس للإجادة الالكترونية، فهذه الجائزة الهامة دليل على التطور العلمي والتقني والتي قطعت فيها السلطنة شوطا كبيرا وإلى ما يوليه مولانا جلالة السلطان المعظم من اهتمام ورعاية لتطور العلوم الحديثة محققا ما قاله حفظه الله في بداية عهد النهضة بأن يجعل من عمان دولة عصرية).
    وأضاف معاليه: (إن هذا الاحتفال الكبير والذي يحضره عدد من الشخصيات الدولية في مجال العلوم والتقنيات الالكترونية وبخاصة تيم برنري مؤسس ومخترع الشبكةالعالمية للمعلومات هو فرصة ثمينة للاطلاع على الجهود التي بذلت في هذا المجال، وما الحضور الكبير في هذه الليلة لكبار الشخصيات من الحكومة والقطاع الخاص والعلماء والمختصين إلادليل على الاهتمام المتزايد بتنمية هذا الجانب العلمي الذي أصبح رافدا مهما للتنمية والإبداع.
    وقال معاليه : هنا أود أن أذكر بالتقدير الدور الفعال الذي تقوم به هيئة تقنية المعلومات في الارتقاء بالخدمات الالكترونية وأن أحيي بصفة خاصة رئيس مجلس إدارتها الأخ المهندس علي بن مسعود السنيدي والدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي وزملاؤه في الهيئة.
    معايير دولية
    وقال معالي المهندس علي بن مسعود السنيدي (رئيس مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات) في كلمته التي استعرض فيها بعض الجوانب المتعلقة بعملية التنظيم والمراحل التي مرت بها عملية تحكيم المشاريع المشاركة: (لقد جرى الإعداد لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية منذ انطلاقتها لتكون على مستوى الجوائز الدولية المرموقة في هذا المجال، وقد وضعت لها معايير دقيقة وبذلك تشكلت في كل دورة من الدورات الثلاث الماضية لجنة تحكيم مستقلة، برئاسة وعضوية خبراء دوليين معروفين بإنجازاتهم وإسهاماتهم الدولية البارزة على صعيد برامج تطبيق الحكومة الإلكترونية ومشاريع التقنية الرقمية.
    وفي هذا العام أوصت لجنة تحكيم الجائزة بحجب جائزتين وهما: (جائزة أفضل اقتصاد إلكتروني - وجائزة أفضل مشروع إلكتروني مشترك، وذلك لعدم إيفاء أي من المشاريع المشاركة في هاتين الفئتين لاشتراطات الفوز بالجائزة وهو ما يؤكد مجددا الالتزام بالمعايير الدقيقة التي تم تحديدها لنيل استحقاق الفوز بالجائزة.
    أهمية مشاركة القطاع الخاص
    وحول مشاركة القطاع الخاص قال رئيس مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات: (في هذا العام وللمرة الأولى، يفتح باب المشاركة لمؤسسات القطاع الخاص وذلك انطلاقاً من قناعتنا العميقة بدور هذا القطاع الحيوي والهام في تحقيق التنمية الشاملة في البلاد، وهو ما أكد عليه حضرة صاحب الجلالة المعظم – حفظه الله ورعاه- في الدورة الخامسة للانعقاد السنوي لمجلس عمان 2012م، مؤكدا – أعزه الله - بأن القطاع الخاص ركيزة أساسية في التنمية بشقيها الاقتصادي والاجتماعي).
    خطة التحول للحكومة الإلكترونية
    بعدها تطرق السنيدي إلى خطة التحول للحكومة الإلكترونية حيث قال: (لقد تم في شهر أكتوبر الماضي تدشين خطة التحول للحكومة الإلكترونية، التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر، وهي خطة وطنية تهدف إلى إحداث تحول شامل نحو تطبيق مفهوم الحكومة الإلكترونية، وفقا لضوابط ومعايير محددة بإطار زمني، وهى كما تم توضيحها في وقت سابق بأنها تشتمل على 6 مراحل، وقد بدأنا في تنفيذ المرحلة الأولى منها، والتي تركز على استيفاء الجهات الحكومية حزمة من الأمور التي تؤهلها للانتقال إلى مراحل أكثر تطورا وصولا لتقديم خدمات إلكترونية متكاملة للمواطنين في كافة أرجاء السلطنة. ولاشك أن المراحل التالية تتطلب تكاتف الجهود وتركز على تقييم أداء المؤسسات الحكومية نحو مزيد من التكامل وتقديم مؤشرات واضحة ودقيقة عن مدى التطور والإنجاز داخل كل مؤسسة، حيث ستقوم هيئة تقنية المعلومات بتقديم تقرير سنوي إلى مجلس الوزراء الموقر يوضح بدقة وموضوعية مدى التطوير الإلكتروني الذي تحقق في كل مؤسسة حكومية.
    صناعة تقنية المعلومات
    وعن دور الهيئة في صناعة تقنية المعلومات في السلطنة يقول السنيدي: (يعتبر بناء قطاع تقنية المعلومات أحد المحاور الهامة في استراتيجية مجتمع عمان الرقمي وتبذل الهيئة جهودا كبيرة في هذا الجانب ومن أهم المبادرات التي تتم على هذا الصعيد: تنفيذ برنامج تطوير المحتوى الإلكتروني لمدة خمس سنوات بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية، ويهدف إلى تدريب أكثر من 500 شاب عماني في مجال إعداد وتنفيذ البرامج والتصميم ونطمح إلى أن نصل مع نهاية المشروع إلى تأسيس عدد من الشركات العمانية قادرة على المنافسة في سوق تقنية المعلومات). كما تطرق السنيدي إلى برنامج الحاضنات الذي يستهدف استقطاب حوالي 60 مؤسسة عمانية صغيرة وتقديم الدعم اللازم لها لمساعدتها على النمو لتصبح شركات منافسة. وذلك إلى جانب البرنامج الذي تتبناه الهيئة بالتعاون مع عدد من الشركات العالمية العاملة في السلطنة ومع الشركات الحكومية الكبرى، بهدف مساعدة صغار رواد الأعمال في هذا المجال للحصول على نسبة من التعاقدات الحكومية في المجال الإلكتروني ونتوقع أن يكون لهذا الأمر مردودا إيجابيا سيسهم في تطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة).
    كما تتطرق رئيس مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات إلى جهود الهيئة في تقديم التدريب والتأهيل للمتخصصين في مختلف مجالات تقنية المعلومات والاتصالات، ومن ذلك عقد البرامج التدريبية وحلقات العمل المتخصصة للموظفين في القطاعين العام والخاص.
    كلمة تيم
    هذا وقد ألقى السير تيم بيرنز لي مؤسس ومخترع الويب (www) كلمة على في حفل توزيع الجائزة أشاد فيها بحفاوة الاستقبال التي لقيها من الشعب العماني في زيارته الأولى للسلطنة كما تطرق إلىاعجابه بحرص الشعب العماني على التقاليد من خلال الهندسة المعمارية والتصاميم القديمة التي تم إعادتها للحياة، كما وجه التهاني لجميع المرشحين لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية، وحثهم على أن يكونوا فخورين بمشاركاتهم هذه خاصة فيها المجال. واضاف السير تيم: (اخترعت الشبكة العنكبوتية عام 1998 أي قبل عشرين عاما من الآن، ولكن مازال أمامنا الكثير علينا القيام به، وخاصة فيما يتعلق بمجال التقنية.
    عروض مرئية
    تخلل الحفل عرض فيلمين مرئيين، سُلط الضوء في العرض الأول على الجهود المبذولة من قبل المؤسسين والمختصين في العالم الإلكتروني لتوفير المساحة المتسعة التي يشهدها العالم اليوم في مجال الخدمات الإلكترونية. بينما تطرق العرض الثاني إلى آليات اختيار لجنة التحكيم المستقلة ودورها في عملية التحكيم، كما تضمن العرض وجهات نظر المحكمين حول الجائزة ودورها في تطوير قطاع تقنية المعلومات في السلطنة بما يسهم تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي للحكومة الإلكترونية.
    محاضرة لمخترع الويب
    على هامش مشاركته في حفل اعلان وتوزيع جائزة السلطان قابوس للإجادة الحكومية الإلكترونية سيلقي السير تيم برنرزلي (مخترع الويب ومدير رابطة الشبكة العالمية لطلبة وطالبات الجامعات والكليات)صباح اليوم الثلاثاء محاضرة بعنوان (كيف سيكون عالمنا بدون اختراع الويب) وذلك بالقاعة الكبرى بالمركز الثقافي بجامعة السلطان قابوس في تمام الساعة العاشرة والنصف صباحا؛ برعاية الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس والدعوة عامة للجميع.
    وقال معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة: إن الوزارة تفتخر بالفوز للسنة الثالثة على التوالي بجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية 2012، وفوز الوزارة يأتي بسبب جاهزيتها في تقديم الخدمات من خلال الجهود التي قام بها المختصون الفنيون على البنى الأساسية التي أقامتها الوزارة من خلال الأنظمة الالكترونية وربط المحافظات من خلال مديريات الوزارة وكلياتها ومراكز التدريب المهني بالمركز الأساسي، وخلال العامين الماضيين حصلت الوزارة على جائزة الايزو 2710001 في أمن المعلومات وهذا ساعد على إيجاد قاعدة متكاملة لتقديم خدمات الوزارة للجمهور وقطاع التعليم التقني والتدريب المهني، وهذا الفوز يعطي الوزارة دافعاً للاستمرار في تطوير خدماتها الالكترونية وتأهيلها.
    وبارك الدكتور سالم الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات للمؤسسات الحكومية الفائزة، مضيفا: ونبارك لكل موظفي المؤسسات الحكومية الفائزة بالجهود المبذولة في سبيل تطوير الخدمات الإلكترونية وهناك مشاريع جديدة طرحت خلال المسابقة، ولاشك أن وجود محكمين دوليين يعتبر إضافة متميزة لجائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية نشر الوعي بهذه الجائزة والمشاريع التي فازت على المستوى الإقليمي والعالمي.
    وقال سعادة أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة للصناعة رئيس مؤسسة المناطق الصناعية: نحن سعداء بهذه الجائزة فيما خص العمل بالمناطق الصناعية وهذه الجائزة حافز وأعتقد أنها عبء على المؤسسة كي تحافظ على هذا المستوى، والمحافظة عليه هو الآن الذي نسعى إليه في المؤسسة وزيادة الخدمات الإضافية فيما يتعلق بالتعامل الإلكتروني سواء مع الشركات أو مع المؤسسات الحكومية في هذا الجانب.
    من جانبه أكد عبدالرزاق البلوشي الرئيس التنفيذي لبنك مسقط أن القطاع الخاص سبق وأن قدم خدمات كثيرة للجمهور المتعامل معه وخاصة في القطاع المالي وقطاع الخدمات، ونحن اليوم فخورين بالفوز بهذه الجائزة المرموقة، الجائزة الغالية.
    وأضاف البلوشي: إن هذا سيكون رافدا لبقية القطاعات في شركات القطاع الخاص للمشاركة والمنافسة، والمنافسة دائما تخلق إجادة وأعتقد أنها فرصة طيبة كي تبرز الشركات مواهبها وتبرز خدماتها الراقية وفي الأخير المجتمع يجب أن يستفيد من هذه الخدمات.
     

مشاركة هذه الصفحة