لجنة برئاسةوزير الإسكان تتفقد الأماكن المتأثرة وحصر أضرار الأمطار في صحم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏4 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    لجنة برئاسةوزير الإسكان تتفقد الأماكن المتأثرة وحصر أضرار الأمطار في صحم
    الثلثاء, 04 ديسمبر 2012
    صحم - يوسف البرامي:-- قام صباح أمس معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان ترافقه لجنة مكونة من سعادة حمد بن سليمان الغريبي وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون البلديات الاقليمية وسعادة المهندس سالم بن محمد النعيمي وكيل وزارة النقل والاتصالات للنقل وعدد من مديري عموم المصالح الحكومية بزيارة لولاية صحم وذلك لتفقد المناطق المتأثرة كالحويل الجديدة والحويل القديمة والغويصة وسور الشيادي والحضيب والمرفع والراكبي وديل آل عبدالسلام ومخيليف والاطلاع على حجم الأضرار التي تعرضت لها تلك القرى نتيجة الأودية الناجمة عن الأمطار التي تمر بها السلطنة حاليا والتي أدت إلى جريان الأودية بشكل كبير وإلى سقوط جدران بيوت المواطنين ودخول المياه فيها وتخريب محتوياتها إضافة لجرف المركبات والإبل والأغنام وتخريب المزارع وتوقف حركة السير على الطريق العام في الولاية.
    وكان في استقبال اللجنة الشيخ فيصل بن علي الزيدي القائم بأعمال والي صحم وسعادة سلطان بن راشد البريكي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحم وعدد من مشايخ الولاية، حيث قامت اللجنة بالوقوف على أرض الواقع وملامسة معاناة الأهالي جراء ما خلفته الأودية من تأثر في منازلهم وممتلكاتهم الحيوانية والزراعية ووقفت على كافة الأضرار التي لحقت بالمواطنين، واطلعت على متطلباتهم وعملت على توفير كافة المستلزمات الضرورية إضافة إلى تسهيل الخدمات المهمة المتضررة كالكهرباء والطرق لتمكين المواطنين من التنقل بيسر، حيث باشرت شركة كهرباء بإصلاح الخطوط الكهربائية وشركات الطرق وبلدية صحم في إزالة الأتربة والصخور المتراكمة من الطرقات ولقد أوصت اللجنة بتشكيل لجنة لحصر كافة الأضرار في ممتلكات المواطنين وتقديم العون والمساعدة وتوفير كل ما يلزم للتخفيف من معاناة المواطنين المتضررين، إضافة لضرورة الوقوف على المشكلة الرئيسية وهي مجاري الأودية ووضع الحلول المناسبة وبشكل عاجل سواء من خلال توسيع مجاري تلك الأودية وإنشاء سدود حماية وأماكن تصريف جديدة تحسبا لأي طارئ مستقبلا.
     

مشاركة هذه الصفحة