الثلاثاء.. افتتاح المهرجان السياحي الحرفي بقلعة نخل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏1 ديسمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    نخل – سعود بن علي الحضرمي -
    يفتتح سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة الثلاثاء المقبل المهرجان الحرفي السياحي الذي ينظمه فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بالرستاق في قلعة نخل التاريخية خلال الفترة من 4 الى 6 ديسمبر الجاري بمشاركة وزارة السياحة والهيئة العامة للصناعة الحرفية وجمعيات المرأة العمانية بمحافظة جنوب الباطنة ومجموعة من الحرفيين وفرق الفنون التقليدية في ولايات المحافظة.
    وقال سعيد بن صالح الكيومي عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة عمان رئيس فرعي الغرفة بصحار والرستاق إن محافظة جنوب الباطنة تعد إحدى أهم الوجهات السياحية في السلطنة، نظرا لما تزخر به هذه المحافظة من معالم تاريخية ومقومات ومزارات سياحية، تتنوع بين القلاع والحصون والعيون المائية والاودية والرمال والاسواق التقليدية والجبال حيث السياحة الجيولوجية وغيرها من المواقع التي ينشدها السياح والزوار لمحافظة جنوب الباطنة، وفي ضوء ذلك جاءت الفكرة لإقامة المهرجان السياحي الحرفي من خلال اللجنة الاقتصادية بفرع غرفة تجارة وصناعة عمان بالرستاق، في الفترة 4-6 ديسمبر 2012م، ليكون متزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثاني والاربعين المجيد ، مشيرا الي أنه تم اختيار قلعة نخل التاريخية لاحتضان فعاليات المهرجان، و لتكون إحدى محطات فعاليات فرع الغرفة بالرستاق في محافظة جنوب الباطنة، في ضوء التوجه لتنويع أماكن اقامة الفعاليات التي ينفذها الفرع في مختلف ولايات المحافظة.
    وأكد الكيومي أن المهرجان جاء بهدف تفعيل مساهمة غرفة تجارة وصناعة عمان فرع الرستاق في تنشيط القطاع السياحي بمحافظة جنوب الباطنة، وكذلك المساهمة في الترويج السياحي للمعالم التاريخية والمزارات السياحة في المحافظة، فضلا عن دعم وتشجيع أصحاب الصناعات الحرفية والمشغولات التقليدية العمانية، والمساهمة في ايجاد الريع الاقتصادي للقائمين على تلك المنتجات التراثية.
    وأوضح رئيس فرعي الغرفة بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة أن المهرجان السياحي الحرفي سيقدم في فترته العديد من صور الصناعات الحرفية والتراثية كالفضيات والسعفيات والنسيج والفخار والخزف والخشبيات والبخور والعطور وتقطير الورد وصناعة المسد وصناعة الحلوى العمانية، إلى جانب تقديم مختلف الفنون التقليدية المغناة الرجالية والنسائية، التي يقدمها أهل البادية والساحل، وحرصت اللجنة المنظمة على أن تعم المشاركة في هذا المهرجان كافة ولايات محافظة جنوب الباطنة، ذلك إلى جانب المساهمة في تنشيط القطاع السياحي بمحافظة جنوب الباطنة، في اطار التعاون القائم بين غرفة تجارة وصناعة عمان ومختلف المؤسسات الحكومية والخاصة لما من شأنه تحقيق المصلحة العامة.
     

مشاركة هذه الصفحة