حدث في "الحافة": ضبط 25 طن إسفنج وملابس مستعملة تباع على أنها جديدة!

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏21 نوفمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    حدث في "الحافة": ضبط 25 طن إسفنج وملابس مستعملة تباع على أنها جديدة!


    صلالة ــ الزمن:
    في إطار الجهود المبذولة من أجل متابعة الأسواق وضبط المخالفات ، تمكنت إدارة حماية المستهلك بمحافظة ظفار بالتعاون مع الإدعاء العام ورجال الشرطة وبلدية ظفار من ضبط كميات كبيرة من الاسفنج والملابس المستعملة يتم استخدامها لحشو الأثاث وبيعه على أنه جديد.
    وتتلخص الـواقعة في ورود المعلومات لإدارة حماية المستهلك بظفار عن قيام بعض العمالة الوافدة بتجميع كميات كبيرة مـن الإسفنج والمـلابـس المستعملة بـأحد المنازل بمنطقة الحافـة ، و بعد التحـري عـن المـوضوع أكدت المعلومات قيام هذه العمالـة بـاستغلال المنـزل القـديم كمعمل لتصنيع الـوسائد والجلسات والمفـارش وحشـوها بـالإسفنج المستخـدم والمـلابـس المستعملـة .
    حيث تـم التنسيق مـع إدارة الادعاء العام بـالمحافظة لأخـذ أذن التفتيش حيث أن المنزل لا توجد عليه أي لائحة تدل على أنه منشأة تجارية أو معمل ، كما تم التنسيق مع دائرة التحريات بشرطة عمان السلطانية وتمت مداهمة الموقع المشبوه وضبط المتهمين فـي حـالة تلبس وهـم يقومون بتصنيع المـواد المـذكورة وكـانت المفاجـأة في وجـود كميات هـائلة جـداً مـن الإسفنج المستخدم والمـلابس المستعملة والأقمشة .
    بعد الضبط تم الاستعانـة بـدائـرة النظـافـة ببلدية ظـفار لنقل المـواد المضبـوطـة ، حيث امتلأت ( 7 ) شاحـنات كـبيرة بالمخلفات واستغـرق عـمال البلـدية ( 4 ) سـاعات كـاملة لتحميلها وقد تجاوزت الكمية المصادرة ( 25 ) طـناً كما تـم ضبط ( 3 ) مكائـن خياطـة وبعض الأدوات لقص المـواد المضبـوطـة .
    وقـد تـم على الفور تـحريـر محاضـر الضـبط وإلقاء القبض على المخالـفين حيث يعتبر هـذا العمل مخـالفاً للقـرار رقـم ( 1 / 2011 ) الـذي يمنع حشـو المفارش والكـراسـي ووسـائـد الجـلـوس الأرضية بالإسفنج والأقمشة المستخدمـة لاحتـوائهـا على حشـرات حـية وبكتيريا قـد تضـر بـصحة وسـلامـة المستهلك .
    الجـدير بـالذكـر أنـه بعد التحقيق مـع المتهم الأول اعـترف أن مصـادر هذه المـواد هـي حـاويات القمامة والنفايـات ومخلـفات مـحال الخياطـة وأنـه يقـوم بشـرائهـا مـن عمالة وافـدة آسيـويـة تقـوم بتجميعـها وفـي هذا الصـدد تـأكـد الهيئة أنـه عـلى المستـهـلك تحـري المـصـادر الـحـقـيقيـة للإثـاث خصوصا الـذي يتـم شراؤها مـن المحـلات غـير المتـخصـصـة وكـذلك الاحـتـفـاظ بـفـواتـير الشـراء لـضمـان حقوقهم عند اكـتشاف أي حـالات غـش تـجـاري .
    وفي هذا الصدد تهيب الهيئة العامة لحماية المستهلك بجميع المستهلكين التعـاون فـي الإبـلاغ عن أي ممارسة مشبـوهـة داخـل الحـواري والتجمعات السكانيـة ، كما تتقدم بالشكر الجزيل لـرجـال الـشـرطـة والادعـاء الـعـام وبـلـديـة ظـفـار على الـجـهــود الـتـعـاونــيـة الـكـبيرة المـبـذولـة لتحـقـيـق المصـلـحـة العامة .
     

مشاركة هذه الصفحة