إسرائيل تدفع بدباباتها لحدود غزة.. و"القسام" ترد

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة мά∂εмσίşάĻĻe, بتاريخ ‏16 نوفمبر 2012.

  1. мά∂εмσίşάĻĻe

    мά∂εмσίşάĻĻe ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    [​IMG]

    غزة - إسلام عبدالكريم، يوسف صادق، رام الله - نظير طه، دبي - العربية.نت، وكالات
    أفاد مراسل "العربية" أن إسرائيل تدفع بمزيد من الدبابات والجرافات العسكرية صوب المنطقة الحدودية تحضيراً لعملية برية محتملة تشكل ثاني مراحل العدوان الإسرائيلي على غزة، في حين أطلقت القسام عدداً من الصواريخ.

    وقال الناطق العسكري الإسرائيلي إن سلاح الجو سيصعد ضرباته لقطاع غزة، وتوقع أن يشهد جنوب إسرائيل أياماً عصيبة على حد وصفه.

    إلى ذلك، أعلنت الخارجية المصرية في بيان أن مصر طلبت رسمياً اليوم الخميس عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة.

    وقالت الوزارة إن ممثل مصر لدى الأمم المتحدة، أرسل طلبين رسميين للأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون ولممثل الهند الرئيس الحالي لمجلس الأمن.

    وكان مجلس الأمن قد عقد جلسة طارئة الليلة الماضية لبحث الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة لكنه لم يتخذ أي إجراء.

    وكان 3 إسرائيليين قضوا في إصابة مباشرة لمبنى في بلدة كريات ملاخي جنوب إسرائيل، ناجمة عن صواريخ أطلقتها كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس.

    في حين أفادت المصادر الطبية الفلسطينية بمقتل ثلاثة فلسطينيين فجراً في غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، فيما تحول المشهد في شوارع القطاع إلى ما يشبه ساحة حرب، إثر عشرات الانفجارات الناجمة عن الغارات الإسرائيلية من جهة، والصواريخ التي تطلقها المقاومة الفلسطينية من جهة أخرى.
    القسام تطلق عملية حجارة السجيل
    كما أفيد عن قيام كتائب القسام بإطلاق 5 صواريخ غراد بمدينة المجدل. كما قصفت بـ5 صواريخ غراد أخرى مستوطنة كريات جات، مطلقة عملية حجارة السجيل.

    وكانت إسرائيل اغتالت، الأربعاء، أحمد الجعبري، القيادي البارز في كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، في غارة على قطاع غزة، في تصعيد دفع القاهرة إلى سحب سفيرها لدى تل أبيب، في حين أكدت واشنطن تضامنها مع إسرائيل "في حقها في الدفاع عن النفس ضد الإرهاب".

    كما شنّت الطائرات الإسرائيلية أمس عدة غارات على قطاع غزة استهدفت مواقع مختلفة، لاسيما أراض خالية أطلق منها صواريخ على البلدات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة.

    وفي المقابل أعلنت كتائب القسام، الجناح المسلح لكتائب القسام، إطلاق خمسة صواريخ غراد على مدينة بئر السبع الإسرائيلية ليصل عدد الصواريخ التي أطلقتها كتائب القسام على إسرائيل الى أكثر من 100 صاروخ.
    عباس يعود لمتابعة التطورات
    وفي سياق متصل، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قطع جولته الأوروبية، وسيعود إلى أرض الوطن، لمتابعة تطورات العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

    كما قال وزير الصحة الفلسطيني الدكتور هاني عابدين إنه وفقاً لتعليمات فورية من الرئيس محمود عباس، بدأت وزارة الصحة برام الله بتحميل 20 شاحنة من الأدوية والمستلزمات الطبية لإرسالها إلى مستشفيات وزارة الصحة في غزة.

    واتصل عابدين مع سفير فلسطين في مصر بركات الفرا، وبحث معه التدخل الفوري لإدخال المساعدات الطبية للمصابين جراء العدوان الإسرائيلي، حيث أبلغ الفرا جاهزية السلطات المصرية لإدخال أي مساعدات طبية بناء على طلب السلطة الوطنية.
    إلى ذلك، قال السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، إن السفراء العرب في المنظمة الدولية سيعبرون عن تضامنهم الكامل مع الشعب الفلسطيني خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي.

    أما مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة رون بروسور، فقد أكد أن الجيش الإسرائيلي سيمضي في حملته على غزة مهما كلفه الأمر من أجل حماية المدنيين في جنوب إسرائيل على حد تعبيره.

    في المقابل لفت رياض منصور السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة إلى أن الهجوم على قطاع غزة يتزامن مع مساعي فلسطين الرامية إلى الحصول على عضوية غير كاملة في الأمم المتحدة.

    وأضاف قائلاً:" إنهم يشنون الآن حربا ضد شعبنا لتحويل الأنظار عن الجهود المبذولة من أجل جعل فلسطين عضو غير كامل في الأمم المتحدة. لكن بغض النظر عن نواياهم نحن ملتزمون مع اصدقائنا من اجل ان يكون لفلسطين في الامم المتحدة وضع دولة مراقب".
    أوباما يتدخل للتهدئة
    وفي سياق متصل، اتصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الأربعاء، بالرئيس المصري محمد مرسي ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وحثهما على ضرورة "وقف التصعيد" في غزة، حسب ما اعلن البيت الابيض.

    وأوضحت الرئاسة الأمريكية في بيان أن أوباما دعا نتنياهو الى بذل "كل الجهود الممكنة لتحاشي وقوع ضحايا مدنيين"، ولكنه دعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات التي تشنها حماس، وذلك بعد ان اغتالت اسرائيل قائداً عسكرياً في حركة حماس.

    وأضاف البيان أن أوباما وخلال محادثاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي كرر "دعم الولايات المتحدة لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من الصواريخ التي تطلق من غزة على المدنيين الاسرائيليين". وأوضح ان أوباما ونتنياهو "اتفقا على أنه يتوجب على حماس أن توقف هجماتها على إسرائيل كي يتوقف تصعيد الوضع".
    "القسام "تطال تل أبيب
    وكانت كتائب القسام التابعة لحركة حماس أعلنت أنها استهدفت مدينة تل أبيب بصاروخين، فيما تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية بإصابة بارجة كانت تقف قبالة سواحل غزة.

    وقالت كتائب القسام إنها أطلقت صاروخين من صنع محلي نحو مدينة تل أبيب، وهي المرة الأولى التي تتمكن فيها المقاومة الفلسطينية من وصول صواريخها نحو العاصمة الإسرائيلية.

    وكانت إسرائيل قد أعلنت في وقت سابق من الليل استنفارها في المدينة ذاتها، وحذرت عبر وسائل إعلامها المختلفة سكان تل أبيب بالتواجد بالقرب من الملاجئ، تحسباً لرد حماس على اغتيال قائد القسام الفعلي أحمد الجعبري.
     

مشاركة هذه الصفحة