اهتمام إعلامي واسع بالخطاب السامي في مجلس عُمان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏14 نوفمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    اهتمام إعلامي واسع بالخطاب السامي في مجلس عُمان




    مسقط ــ العمانية: اهتمت وسائل الاعلام الخليجية والعربية والدولية بالكلمة السامية التي ألقاها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في الانعقاد السنوي لمجلس عمان مشيدة بما جاء في الكلمة السامية من مضامين تنير الدرب لمسيرة الخير التي يقودها جلالته بكل حكمة واقتدار .
    وقد أبرزت وكالات الأنباء والصحف العربية والدولية الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم مستشهدة بما جاء فيها من مضامين للسياستين الداخلية والخارجية والتنمية والبناء في البلاد .
    واشادت بالإنجازات التي تحققت في السلطنة طوال العقود الماضية من عمر النهضة المباركة وركزت على دور حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم في بناء مسيرة التمية في البلاد ونشر التقدم والرقي في مختلف ربوع السلطنة.. كما أشادت بمواقف السلطنة حيال القضايا العربية والدولية العادلة .

    وام:
    الدعوة إلى السلام والوئام
    قالت وكالة أنباء الامارات "وام" إن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أكد أن السياسة الخارجية للسلطنة أساسها الدعوة إلى السلام والوئام والتعاون الوثيق بين سائر الأمم والالتزام بمبادئ الحق والعدل والإنصاف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية وبما يحفظ للبشرية جمعاء أمنها واستقرارها ورخاءها وازدهارها .
    واضافت أن جلالته أكد ايضا خلال كلمته السامية التي ألقاها لدى ترؤسه الانعقاد السنوي للفترة الخامسة لمجلس عمان لعام 2012 وافتتاح مبنى مجلس عمان الجديد في مسقط أن السياسة الداخلية للسلطنة قائمة على العمل البناء لما فيه الصالح العام بمواكبة تطورات العصر مع المحافظة على الهوية والثوابت والقيم التي نعتز بها.
    وأشارت الوكالة الى أن تجربة الشورى في عمان تجربة ناجحة جاءت متسقة مع مراحل النهضة متفقة مع قيم المجتمع ومبادئه متطلعة إلى بناء الإنسان الواعي لحقوقه وواجباته المعبر عن آرائه وأفكاره بالكلمة الطيبة والمنطق السليم والحكمة المستندة إلى النظرة الصائبة للأمور.
    واس:
    سياسة العمل البناء
    أكدت وكالة الانباء السعودية "واس" ان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم اوضح في خطابه أن سياسة السلطنة الخارجية ترتكز على الدعوة إلى السلام والوئام والتعاون الوثيق بين سائر الأمم والالتزام بمبادئ الحق والعدل والإنصاف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية .
    وأضافت أن السياسة الداخلية مستمرة في اعتمادها على العمل البناء لما فيه الصالح العام مواكبةً لتطورات العصر مع المحافظة على الهوية والثوابت والقيم العمانية.. مشيرة الى ان جلالته تطرق إلى تجربة الشورى في السلطنة وانها تجربة جاءت متسقة مع مراحل النهضة ومتفقة مع قيم المجتمع ومبادئه ومتطلعة إلى بناء الإنسان الواعي لحقوقه وواجباته المعبر عن آرائه وأفكاره بالكلمة الطيبة والمنطق السليم والحكمة المستندة إلى النظرة الصائبة للأمور.

    كونا:
    مستوى جيد من الوعي والثقافة
    قالت وكالة الانباء الكويتية "كونا" ان جلالة السلطان المعظم اشاد خلال افتتاحه مجلس عمان بالسياسة الداخلية التي تتبعها السلطنة في مختلف مجالات التنمية وبتجربة الشورى خلال السنوات الماضية .
    واضافت ان جلالته وصف في خطابه تجربة الشورى في السلطنة بانها "ناجحة ومنسجمة مع مراحل النهضة ومتفقة مع قيم المجتمع ومبادئه متطلعة الى بناء الانسان الواعي لحقوقه وواجباته المعبر عن آرائه وافكاره بالكلمة الطيبة والمنطق السليم والحكمة المستندة الى النظرة الصائبة للأمور".
    واشارت الى ان العمانيين اثبتوا خلال الحقبة المنصرمة انهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والادراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات والنقاشات التي تنشد مصلحة البلاد والمواطنين.
    وقالت الوكالة الكويتية ان جلالته اعرب عن يقينه بأن هذا "الوعي سيزداد وان هذه الثقافة سوف تنمو وتترسخ من خلال الدور الذي يقومون به اعضاء مجلس عمان في مجال تبادل الرأي وتداول الافكار وبفضل النهج الحكيم الذي تجلى والذي سوف يستمر بإذن الله في تناول مختلف القضايا بالدرس والتدقيق ولكل الآراء بالتمحيص والتحقيق".
    واوضحت الوكالة ان جلالة السلطان المعظم اكد ضرورة تحقيق التنمية البشرية والاجتماعية في كل ربوع السلطنة من خلال انشاء بنية اساسية قوية ترتكز عليها خطط التنمية وبرامجها خاصة في مجالات التعليم والصحة والتدريب والتأهيل وايجاد فرص العمل المتنوعة.
    بنا:
    التركيز على التنمية الاجتماعية
    قالت وكالة انباء البحرين "بنا" ان حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم اكد ان السياسة الخارجية للسلطنة أساسها الدعوة الى السلام والوئام والتعاون الوثيق بين سائر الامم والالتزام بمبادئ الحق والعدل والإنصاف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية وبما يحفظ للبشرية جمعاء أمنها واستقرارها ورخاءها وازدهارها .
    وأوضحت الوكالة ان جلالته أكد في كلمة القاها لدى ترؤسه الانعقاد السنوي للفترة الخامسة لمجلس عمان لعام 2012 م وافتتاح مبنى مجلس عمان الجديد بمسقط ان السياسة الداخلية قائمة على العمل البناء لما فيه الصالح العام بمواكبة تطورات العصر مع المحافظة على الهوية والثوابت والقيم التي نعتز بها.
    وقالت ان جلالة السلطان المعظم اشار الى انه وجه الحكومة إلى التركيز في خططها المستقبلية على التنمية الاجتماعية خاصة في جوانبها المتعلقة بمعيشة المواطن وذلك بإتاحة المزيد من فرص العمل وبرامج التدريب والتأهيل ورفع الكفاءة الإنتاجية والتطوير العلمي والثقافي والمعرفي مؤكدا متابعة ما يتم اتخاذه من خطوات بكل دقة وأن هذا الامر سوف يكون محل اهتمام المجلس الأعلى للتخطيط الذي يهدف إلى وضع خطط تنموية مدروسة ترعى أولويات كل مرحلة وتوازن بين مختلف أنواع التنمية.
    أ ش أ:
    تنويه بنجاح تجربة الشورى
    قالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية "أ ش أ" ان جلالة السلطان المعظم أكد خلال ترؤسه للاجتماع السنوي للفترة الخامسة لمجلس عمان لعام 2012 أن السياسة الخارجية للسلطنة أساسها الدعوة للسلام والوئام والتعاون الوثيق بين سائر الأمم والالتزام بمبادئ الحق والعدل والإنصاف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية وبما يحفظ للبشرية جمعاء أمنها واستقرارها ورخاءها وازدهارها.
    واوضحت ان جلالته نوه بتجربة الشورى في عمان وقال انها جاءت متسقة مع مراحل النهضة ومتفقة مع قيم المجتمع ومبادئه.. مشيرا إلى أن العمانيين أثبتوا خلال الحقبة المنصرمة أنهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والإدراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات التي تنشد مصلحة هذا البلد ومصلحة أبنائه.
    د ب أ:
    توسع في البنية الأساسية
    اوضحت وكالة الانباء الألمانية (د ب أ) ان جلالة السلطان المعظم اكد خلال الانعقاد السنوي للفترة الخامسة لمجلس عمان ان العمانيين أثبتوا خلال الحقبة المنصرمة أنهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والإدراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات والنقاشات التي تنشد مصلحة البلد وأبنائه الأوفياء".
    وأضافت الوكالة ان جلالته اشاد بما شهدته الفترة الماضية من توسع في البنية الأساسية ووعد بأن هذا التوسع "لن يتوقف لأنها عملية مستمرة يحتمها التوسع العمراني ويقتضيها التطور الاجتماعي والاقتصادي".
    وأشارت الالمانية الى ان جلالته حث الشباب العماني على العمل كما دعا كل من أتم تعليمه وتأهيله إلى "الانخراط في أي عمل مفيد يحقق فيه ذاته ويسعى من خلاله إلى بلوغ ما يطمح إليه وعدم الانتظار للحصول على عمل حكومي فالدولة بأجهزتها المدنية والأمنية والعسكرية ليس بمقدورها أن تظل المصدر الرئيسي للتشغيل".

    أ ف ب:
    دعوة إلى الطقاع الخاص
    ذكرت وكالة الانباء الفرنسية "اف ب" ان جلالة السلطان المعظم دعا المواطنين العمانيين الى التوجه للتوظف في القطاع الخاص حيث قال ان "الدولة بأجهزتها المدنية والامنية والعسكرية ليس بمقدورها ان تظل المصدر الرئيسي للتشغيل فتلك طاقة لا تملكها ومهمة لن تقوى على الاستمرار فيها الى ما لا نهاية".
    واضافت الوكالة ان جلالته اكد ان المواطنين يجب ان يدركوا أن القطاع الخاص هو المجال الحقيقي للتوظيف على المدى البعيد .. داعيا جلالته الى "تعديل نظام الاجور في القطاع الخاص" .
    القدس:
    حث الشباب العُـماني
    أكدت صحيفة "القدس" ان جلالة السلطان المعظم اوضح خلال افتتاحه الانعقاد السنوي للفترة الخامسة لمجلس عمان ان العمانيين أثبتوا خلال الحقبة المنصرمة أنهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والإدراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات والنقاشات التي تنشد مصلحة البلد وأبنائه الأوفياء'. واضافت ان جلالته أشاد بما شهدته الفترة الماضية من توسع في البنية الأساسية، ووعد بأن هذا التوسع 'لن يتوقف لأنه عملية مستمرة يحتمها التوسع العمراني ويقتضيها التطور الاجتماعي والاقتصادي.
    وقالت الصحيفة ان جلالته حث الشباب العماني على العمل كما دعا كل من أتم تعليمه وتأهيله إلى 'الانخراط في أي عمل مفيد يحقق فيه ذاته ويسعى من خلاله إلى بلوغ ما يطمح إليه وعدم الانتظار للحصول على عمل حكومي، فالدولة بأجهزتها المدنية والأمنية والعسكرية ليس بمقدورها أن تظل المصدر الرئيسي للتشغيل.

    الخليج:
    عدم التدخل في شؤون الآخرين
    اكدت صحيفة "الخـليج" الاماراتية ان جلالة السلطان المعظم دعا العمانيين إلى التوجه للتوظف في القطاع الخاص إذ قال إن القطاع الحكومي غير قادر على توفير وظائف لهم جميعاً وأكد أن سياسة بلاده الداخلية قائمة على العمل البناء لما فيه الصالح العام والخارجية أساسها الدعوة للسلام وعدم التدخل في شؤون الآخرين .
    واضافت الصحيفة ان جلالته اكد أن تجربة الشورى في عمان “ناجحة والحمد لله جاءت متسقة مع مراحل النهضة متفقة مع قيم المجتمع ومبادئه متطلعة إلى بناء الإنسان الواعي لحقوقه وواجباته المعبر عن آرائه وأفكاره بالكلمة الطيبة والمنطق السليم والحكمة المستندة إلى النظرة الصائبة للأمور . وأضاف لقد أثبت العمانيون خلال الحقبة المنصرمة أنهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والإدراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات والنقاشات التي تنشد مصلحة البلد وأبنائه الأوفياء .
    ونوهت الصحيفة باشادة جلالته بما شهدته الفترة الماضية من توسع في البنية الأساسية، ووعد بأن هذا التوسع “لن يتوقف لأنه عملية مستمرة يحتمها التوسع العمراني ويقتضيها التطور الاجتماعي والاقتصادي".
    البيان:
    مواكبة العصر وحفظ الهوية
    اوضحت صحيفة "البـيان" الاماراتية ان جلالة السلطان المعظم أشاد خلال افتتاحه مجلس عُمان بالتنمية ونجاح تجربة الشورى سياستنا الداخلية تواكب العصر وتحفظ الهوية وقالت ان جلالته اكد أنّ السياسة الخارجية لبلاده أساسها الدعوة إلى السلام والوئام والتعاون الوثيق بين سائر الأمم، والالتزام بمبادئ الحق والعدل والإنصاف، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير، وفض المنازعات بالطرق السلمية وبما يحفظ للبشرية جمعاء أمنها واستقرارها ورخاءها وازدهارها.
    الراية:
    الانخراط في أي عمل مفيد
    أوضحت صحيفة "الراية" القطرية ان جلالة سلطان البلاد المفدى أكّد ان العمانيين اثبتوا خلال الحقبة المنصرمة أنهم يتمتعون بمستوى جيد من الوعي والثقافة والإدراك والفهم في تعاملهم مع مختلف الآراء والحوارات والنقاشات التي تنشد مصلحة البلد وأبنائه الأوفياء".
    واضافت ان جلالته أشاد بما شهدته الفترة الماضية من توسع في البنية الأساسية، ووعد بأن هذا التوسع "لن يتوقف لأنه عملية مستمرة يحتمها التوسع العمراني ويقتضيها التطور الاجتماعي والاقتصادي".
    وقالت ان جلالة السلطان المعظم حث الشباب العماني على العمل، كما دعا كل من أتم تعليمه وتأهيله إلى "الانخراط في أي عمل مفيد يحقق فيه ذاته ويسعى من خلاله إلى بلوغ ما يطمح إليه وعدم الانتظار للحصول على عمل حكومي، فالدولة بأجهزتها المدنية والأمنية والعسكرية ليس بمقدورها أن تظل المصدر الرئيسي للتشغيل".
    وأشارت الى ان جلالته اكد أن السياسة الداخلية للدولة قائمة على العمل البناء لما فيه الصالح العام وأن السياسة الخارجية أساسها الدعوة إلى السلام والتعاون الوثيق بين الأمم وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية.
    السفير:
    فضّ المنازعات بالطرق السلمية
    قالت صحيفة "السفير" اللبنانية ان جلالة السلطان المفدى أعلن أن السياسة الخارجية لبلاده قائمة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفضّ المنازعات بالطرق السلمية. واضافت الصحيفة ان جلالته اكد في افتتاحه مجلس عمان الذي يضم مجلس الشورى ومجلس الدولة إن سياستنا الداخلية قائمة على العمل البنّاء لما فيه الصالح العام مواكبين تطورات العصر مع المحافظة على هويتنا وثوابتنا وقيمنا التي نعتز بها.
    واشارت الى جلالة السلطان المعظم دعا المواطنين العمانيين الى طلب الوظائف في القطاع الخاص بدلا من القطاع العام لأن الدولة بأجهزتها المدنية والأمنية والعسكرية ليس بمقدورها أن تظل المصدر الرئيسي للتشغيل فتلك طاقة لا تملكها ومهمة لن تقوى على الاستمرار فيها إلى ما لا نهاية.

    الاتحاد:
    متابعة الخطوات بكل دقة
    قالت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان جلالة السلطان المعظم اكد أن السياسة الخارجية لبلاده أساسها الدعوة إلى السلام والوئام والتعاون الوثيق بين سائر الأمم والالتزام بمبادئ الحق والعدل والإنصاف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية، وبما يحفظ للبشرية جمعاء، أمنها واستقرارها ورخاءها وازدهارها.
    واضافت الصحيفة ان جلالته اكد ايضا لدى ترؤسه الانعقاد السنوي للفترة الخامسة لمجلس عمان لعام 2012 وافتتاح مبنى مجلس عمان الجديد في مسقط، أن السياسة الداخلية لبلاده قائمة على العمل البناء لما فيه المصلحة العامة بمواكبة تطورات العصر، مع المحافظة على الهوية والثوابت والقيم التي نعتز بها. وقالت ان جلالة السلطان المعظم وجه الحكومة للتركيز في خططها المستقبلية على التنمية الاجتماعية، خاصة في جوانبها المتعلقة بمعيشة المواطن من خلال إتاحة مزيد من فرص العمل وبرامج التدريب والتأهيل ورفع الكفاءة الإنتاجية والتطوير العلمي والثقافي والمعرفي، مؤكدا متابعة ما يتم اتخاذه من خطوات بكل دقة، وأن هذا الأمر سيكون محل اهتمام المجلس الأعلى للتخطيط الذي يهدف إلى وضع خطط تنموية مدروسة ترعى أولويات كل مرحلة، وتوازن بين مختلف أنواع التنمية.
     

مشاركة هذه الصفحة