جلسة استثنائية قادمة لمناقشة مضامين الخطاب السامي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏14 نوفمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    محسن البلوشي: جلسة استثنائية قادمة لمناقشة مضامين الخطاب السامي


    أمام الشباب العُـماني خيارات عدة للالتحاق بالعمل وكسب المهارات
    مسقط ــ الزمن:
    أكد محسن بن خميس البلوشي مستشار وزارة التجارة والصناعة ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لسجل القوة العاملة أن خطاب مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في افتتاح الفترة الخامسة لمجلس عمان ، وصّف الداء والدواء ووضع الخطوط العريضة التي ينبغي أن تبنى عليها خطط التنمية القادمة في البلاد. مشيرا إلى أن أكثر الأمور التي تسبب قلقا في المجتمع في الوقت الراهن هو استمرار عزوف الشباب عن الالتحاق للعمل بالقطاع الخاص أو الاستقرار فيه. مضيفا بأن ما تفضل به مولانا صاحب الجلالة من تخصيص فقرة كاملة من خطابه للشباب العماني لحثهم على الانخراط في أي عمل مفيد يحقق فيه ذاته ويسعى من خلاله إلى بلوغ ما يطمح إليه وعدم الانتظار للحصول على عمل حكومي، يعكس مدى متابعة واهتمام القيادة الحكيمة بهذا الموضوع، وسيكون له بلا شك الأثر الإيجابي في نفوس المواطنين والمواطنات من الباحثين والباحثات عن عمل. وفي الوقت الذي حث فيه المقام السامي الشباب على الانخراط في العمل بالقطاع الخاص حث جلالته " القطاع الخاص العماني المساهمة خلال المرحلة القادمة بشكل أفضل في التنمية الاجتماعية ومشاركة الحكومة يدا بيد مع مؤسسات المجتمع المدني بما يعزز من ثقة المواطنين وتقديرهم لدور القطاع الخاص ويغرس بذرة الانتماء إلى مؤسساته في نفوسهم. وبكل تأكيد سينعكس ذلك على مستوى أدائهم وإنتاجهم. كما حث جلالته القطاع الخاص على أهمية تعديل الأجور لاسيما المستويات الدنيا والمتوسطة من الوظائف وهي المستويات التي تشهد النسبة الاكبر في عملية الدوران الوظيفي المستمر في القطاع الخاص.
    وبشأن دور الهيئة العامة لسجل القوى العاملة في تسخير إمكانياتها وبرامجها لتنفيذ مضامين الخطاب السامي، أكد محسن البلوشي، أن مجلس إدارة الهيئة سيعقد خلال الأسبوع القادم جلسة استثنائية لمناقشة مضامين الخطاب السامي ووضع الخطط المناسبة لترجمة كافة التوجيهات المتعلقة بالهيئة إلى واقع عملي وبأسرع وقت ممكن بالتنسيق و التعاون مع الجهات ذات العلاقة. مشيرا إلى أن من بين الأمور الواضحة في مضامين الخطاب السامي هو أن تتكاتف الجهات الحكومية والخاصة في توفير فرص العمل للشباب العماني، و ستكون مسؤولية الهيئة إمداد هذه الجهات بالأعداد المطلوبة من الباحثين عن عمل ممن تنطبق عليهم شروط شغل الوظائف التي ستحدد من قبل تلك الجهات. ويجري بالفعل حاليا التنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة و بالتعاون مع الامانة العامة لمجلس الوزراء معرفة خطتها ومشاريعها في عمليات التوظيف والتشغيل على المدى الفوري و المتوسط و البعيد.
    مؤكدا بأنه من ضمن اختصاصات الهيئة كذلك المشاركة في وضع الخطط المتعلقة بتنمية الموارد البشرية والخطط والاستراتيجيات المتعلقة بالمواءمة بين متطلبات سوق العمل من المهارات والمؤهلات والتخصصات التعليمية في مؤسسات التعليم المختلفة في البلاد. مؤكدا أن بيانات القوى العاملة في السلطنة سواء من العاملين أو الباحثين عن عمل ستكون متاحة أمام المجالس المتخصصة كالمجلس الأعلى للتخطيط ومجلس التعليم للاستفادة منها في رسم الخطط المستقبلية سواء المتعلقة بالمشاريع التنموية بشكل خاص أو بالتنمية البشرية بشكل عام.
    كما أكد أن أمام الشباب العماني الباحث عن عمل العديد من الخيارات المتاحة وفقا للخطة الوطنية لاستيعاب الباحثين عن عمل في السلطنة التي وجه مولانا بتنفيذها بتاريخ 16 أغسطس من العام الجاري، فهناك التوظيف المباشر سواء في القطاعات الحكومية المختلفة المدنية والعسكرية، أوفي القطاع الخاص. كما أن هناك برامج التدريب المقرون بالتشغيل وبرامج التدريب على رأس العمل وبرامج التدريب خارج السلطنة والتي أعلن عنها وزير القوة العاملة مؤخرا.
    وفي ختام تصريحه توجه رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لسجل القوى العاملة بالشكر والعرفان لباني عمان الحديثة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المفدى على متابعته الشخصية لكل القضايا المتعلقة بأبنائه وبناته الباحثين والباحثات عن عمل وتوجيهاته المستمرة التي كانت ولا تزال نبراسا يضيء الطريق وعلاجا لكل التحديات التي تعترض مسيرة التنمية في السلطنة، موجها النداء للشباب للأخذ بتوجيهات جلالته والتشمير عن الساعد من أجل المضي في بناء عمان الحديثة الحبيبة والالتحاق بالعمل أينما يكون.
     

مشاركة هذه الصفحة