أكثر من 15 مليون ريال لإنشاء مركز لأمراض الدم الوراثية وزراعة النخاع بجامعة السلطان

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 نوفمبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    أكثر من 15 مليون ريال لإنشاء مركز لأمراض الدم الوراثية وزراعة النخاع بجامعة السلطان قابوس

    الاثنين, 05 November 2012
    [​IMG]

    بمباركة سامية من جلالة السلطان -
    كتب- خميس بن علي الخوالدي:-- بمباركة سامية من مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم- حفظه الله ورعاه- تم أمس بجامعة السلطان قابوس التوقيع على إنشاء المركز الوطني لعلاج أمراض الدم وزراعة النخاع جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس.
    وأكد سعادته أن المشروع يستغرق إنشاؤه سنتين وتبلغ تكلفته أكثر من 15 مليون ريال عماني بمساحة إجمالية تقدر بحوالي 25 ألف متر مربع ويتسع لـ173 سريرا.
    وأضاف سعادته: إن إنشاء المركز جاء نتيجة للضرورة والحاجة الملحة للمجتمع العماني بسبب انتشار أمراض الدم الوراثية في السلطنة، وسيسهم بدور كبير في علاج هذه الأمراض وكذلك التوسع في مجال البحث العلمي المتعلق بأبحاث أمراض الدم الوراثية، وبهذا سيكون للمستشفى دور كبير في هذا المجال.
    وأوضح سعادته أن المركز يتكون من خمسة طوابق يحتوي الطابـق الأول على العيادات الخارجية والعيادة النهارية للأطفــال والكبار والترقيد المؤقت بما يحويه ذلك مـن صيدلية وغرف استقبال.
    أما الطابق الثاني سيحتوي على المختبرات التابعة لأمراض الدم التي سوف تقوم بمساعدة المركز للقيام بدوره على أكمل وجه، مثل وحدة تجميع الخلايا للزراعة وكذلك توفيـر مستلزمات الدم واستخلاص الخلايا الجذعية وحفظها وتجميدها حسب الحاجة إليها.
    ويحتوي الطابـق الثالث على الأجنحة الخاصة بقسم الأطفال المصابين بأمراض الدم مثل سرطان الدم الحاد وفقر الدم المنجلي والثلاسيميا وغيرها.
    أما الطابق الرابع فسيحـتوي على أجنحة أمراض الدم للكبار بشقية للرجال والنساء فيما يحتوي الطابـق الخامـس على غـرف زراعة النخاع وهي مكونة من 3 أجـزاء رئيسية: 12 غرفة للزراعة و12 غرفة لما بعد الزراعة، وغرف المرافقين وهي جزء للرجال والنساء.
    وأشار سعادته الى ان الجامعة افتتحت في عام 1995 وحدة زراعة النخاع بالمستشفى بسرير واحد فقط ووصل العدد الآن إلى أربع أسرة وتمت زراعة أكثر من 230 حالة كما تم التوسع في نوعيات العمليات سواء بزراعة النخاع من شخص آخر مطابق للمريض وهي الأكثر تعقيدا أو بزراعة النخاع من الشخص نفسه وكذلك زراعة النخاع من النخاع والدم الخارجي وكذلك زراعة دم الحبل السري كما تم التوسع في معالجة أنواع الأمراض التي تحتاج زراعة النخاع وخاصة أمراض السرطان كسرطان الدم الحاد وفقر الدم المنجلي والثلاسيميا وكثير من أمراض نقص المناعة مما يجعل الوحدة متميزة على مستوى العالم في هذا المجال لكن الوحدة لا تفي باحتياجات السلطنة في هذا النوع من العلاج لذا فإن بناء مركز متخصص يعتبر ذا أهمية كبرى لحصول المرضى على علاج بين أهلهم وذويهم في السلطنة.
    كما تحدت الدكتور احمد ابن سالم المنظري مدير عام المستشفى الجامعي عن أهمية المركز قائلا: إن المركز يعد من أهم اللبنات الأساسية للخدمات الصحية التي تقدمها جامعة السلطان قابوس للمجتمع وأوضح أن هناك خطة لدى إدارة المستشفى لتجهيز المبنى بالأجهزة الحديثة، والتأثيث اللازم حيث يبدأ العمل مباشرة مع انتهاء المبنى خلال السنتين القادمتين.
    وأشار الدكتور سلام بن سالم الكندي رئيس قسم أمراض الدم خلال المؤتمر إلى أن الدوافع وراء إنشاء المركز تكمن في أن أمراض الدم خاصة أمراض الدم الوراثية منتشرة في السلطنة انتشارًا واسعًا إذ تشكل نسبة المصابين بأمراض الدم المختلفة 10% من سكان السلطنة، أي أن هذه الأمراض تمس شريحةً كبيرةً من المواطنين، ووجود مركز متخصص لعلاج مثل هذه الأمراض يعد نقلة نوعية في تقديم الخدمات الصحية للمواطنين.
    وقال الكندي: لقد بدأنا نعمل على أن يكون مركزًا متخصصًا عوضًا عن الوحدات المضمنة في المستشفى، وإن وجود مثل هذا المركز قد يكون بابًا لإنشاء مراكز متخصصة في مجالات أخرى مشيرا الى إنه تم عمل دراسة أولية للاحتياجات من الكوادر الطبية كالأطباء والممرضين والتقنيين والطاقم المساعد من صيادلة وعلاج طبيعي ومضمدين ومختلف التخصصات التي يحتاج إليها المركز. حضر المؤتمر نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، ومدير عام المستشفى الجامعي، ونوابه ورئيس قسم أمراض الدم بالمستشفى الجامعي وممثل من شركة حسن باقر الشركة المنفذة للمشروع​
     

مشاركة هذه الصفحة