مسؤولون وأعضاء في مجلسي الدولة والشورى: المهرجان ملحمة وطنية تجسد حب الشعب للقائد

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 أكتوبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مسؤولون وأعضاء في مجلسي الدولة والشورى: المهرجان ملحمة وطنية تجسد حب الشعب للقائد

    الاثنين, 29 أكتوبر 2012
    [​IMG]

    أكد عدد من المسؤولين وأعضاء مجلسي الدولة والشورى أن المهرجان رسم لوحة كبيرة من التعبير عن الحب والولاء الذي يحمله أبناء محافظة مسندم شأنهم شأن كل أبناء السلطنة للقائد المفدى، وأن المهرجان انجاز عظيم لأبناء المحافظة التي استبشرت خيرا بالمقدم الميمون لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه -.
    وقال سعادة السيد خليفة بن المرداس بن أحمد البوسعيدي محافظ مسندم: اليوم احتضنت ولاية خصب المهرجان التقليدي الكبير «مسندم العهد والولاء» والذي شاركت فيه جميع ولايات المحافظة في ملحمة وطنية تبرز حب الشعب للقائد، تضمن المهرجان سبع لوحات متناغمة تمثل التراث التقليدي في محافظة مسندم وهذا بحد ذاته انجاز عظيم قدمه ابناء المحافظة يتلاءم مع مقام مولاي جلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - وبكل المقاييس فما شاهدناه هو عمل طيب فالشكر لجميع من ساهم في اظهار هذا العمل بالصورة المشرقة.
    وقال المكرم راشد بن عبدالله الشحي عضو مجلس الدولة بولاية دبا: بداية يشرفني أن ارفع اسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام مولاي جلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - بمناسبة عيد الاضحى المبارك سائلا من الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على جلالته وهوينعم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد .
    وأضاف: لقد استبشرت محافظة مسندم خيرا بقدوم جلالة السلطان وخروج الاهالي معبرين عن فرحتهم الخالصة بالمقدم الميمون ومثمنين لجلالته ما حظيت به المحافظة من مشاريع تأخذ طريقها إلى التنفيذ بعد صدور الاوامر السامية الكريمة في هذا الشأن، ولا يسعني إلا أن نجدد الولاء والعرفان لمقام مولانا جلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه.
    وقال سعادة محمد بن عبدالله الشحي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية خصب : السابع من ذي الحجة 1433هـ الموافق 23 اكتوبر 2012م كان يوما غير عادي في ولاية خصب انه يوم للمحبة والولاء حيث استبشر الاهالي بالمقدم السامي الميمون لمولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه.
    ولمّا بان اليخت آل سعيد في افق البحر البعيد تسابقت قلوب المواطنين قبل الاجسام إلى ركوب البحر بما تيسر من سفن تقليدية في عفوية تعبر عن خالص الولاء والعرفان لباني هذه النهضة وكان لمشاركة المرأة والطفل والشيخ الكبير إلى جانب الشباب لمسة وفاء قلما تجدها في العالم .
    و أضاف : بدأت الفعاليات الأهلية من خلال انطلاق اكثر من 60 سفينة إلى عرض البحر لاستقبال الموكب السامي حيث حفته السفن في موكب مهيب لباني نهضتنا إلى ان تم رسو آل سعيد في ميناء خصب وقد تقاطر الاهالي افرادا وجماعات من اجل الترحيب كل بطريقته كما تزينت البيوت والسيارات والمحال التجارية بكل ألوان الفرح والبهجة والسرور.
    خلال أربعة أيام قضاها آل سعيد في الميناء ترى يوميا التعابير العفوية لابناء المحافظة وأخص ولاية خصب كونها تحتضن آل سعيد وقد قابل المقام السامي هذه الأفراح بمزيد من المكارم التي دخلت كل بيت في محافظة مسندم اجمع. إن وصف المشهد يحتاج إلى مزيد من الوقت من أجل إبراز هذا التلاحم بين القائد وابنائه خاصة في خصب المحبة والولاء. واختتم حديثه فقال: وإنني من هذا المنبر وبصفتي عضوا لمجلس الشورى ممثل ولاية خصب لا يسعني الا ان أتقدم بكل معاني الكلمات التي قالها الشعراء في شعرهم من مدح وثناء سكبته بنات أفكارهم واراء العلماء والمفكرين لأبعث برسالة ولاء وعرفان للمقام السامي وهو تعبير تلهج به كل خلية في أجساد كل مواطن في هذه المحافظة وحتى المقيم يشاركنا هذه الفرحة الغامرة إن محبة مولانا المعظم دين في اعناقنا جميعا وهو شيء متأصل بل إنه يجري مجرى الدم في عروقنا . كما أن زيارة جلالة السلطان ستكون عيدا لنا تتذكره ذاكرتنا كلما مر بنا يوم السابع من ذي الحجة وكل عام ومولانا المعظم بخير وصحة وسعادة.
    وقال سعادة راشد بن علي الشحي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية دبا: استبشرت مسندم بالزيارة التاريخية لمولانا حضرة صاحب الجلالة - أعزه الله - وعمت أرجاء المحافظة من أقصاها إلى اقصاها مرددة صوتا واحدا لك الولاء يا قابوس عمان ودمتم لنا فخرا وعزا يا من بنيتم عمان حيث ازدانت مسندم وخرجت بأحلى واجمل حللها فصور صاحب الجلالة واعلام السلطنة ألبست منازل المواطنين وشوارعها وميادينها أبهى واجمل ما في الكون مرحبين بمقدمه الميمون والغالي علينا جميعا.
    أما سعادة الشيخ عبدالله بن أحمد بن عبدالله آل مالك الشحي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية بخا فقال: بهذه المناسبة وبوجود حضرة صاحب الجلالة - حفظه الله ورعاه - تعيش قلوب جميع الموطنين في هذه المحافظة أجمل مشاعر الولاء والعرفان والمحبة للقائد المفدى، وقد كان حفل اليوم ترجمة واضحة للولاء والعرفان لقائد هذه المسيرة، والمواطنين الذين استبشروا خيرا بمقدم صاحب الجلالة لمحافظة مسندم وفور وصوله بدأت تباشير الخير تنهال على المحافظة وهذا الامر ليس بغريب على جلالته فيداه دائما مبسوطتان لخدمة المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم​
     

مشاركة هذه الصفحة