دمشق تستعد للمعركة الحاسمة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏28 أكتوبر 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    هل سيسقط النظام ؟ : دمشق تستعد للمعركة الحاسمة

    [​IMG]

    تاريخ النشر : 2012-10-27
    سامي عبد القادر

    في الداخل السوري نتوقع ان تبدأ معركة دمشق الفاصلة والنهائية خلال الشهرين المقبلين وربما تكون قبيل مطلع العام الجديد, ليس هناك أي تحديد للوقت لكن المعركة تسير ببطء وتسير الاستعدادات من كلا الطرفين لمعركة فاصلة وحاسمة.

    فالنظام السوري بدأ الاستعدادات العسكرية بحشد الاف الجنود والمعدات العسكرية فوق جبل قاسيون وقد اتخذ من محيط مجلس الشعب مقرا هاما لقواته العسكرية وادخل طائرات مروحية وراجمات ومدافع مختلفة حيث تحول جبل قاسيون خلال الاسابيع الاخيرة الى اضخم ثكنة عسكرية عرفتها دمشق وتتم تصويب المدافع الى جميع الارياف المحيطة بالعاصمة لأن النظام السوري يعتقد ان ساعة الزحف الى العاصمة قد اقتربت كما تم تجميع مستودعات الذخائر المحيطة بالعاصمة وادخالها الى داخل العاصمة وحظيت المستودعات الموجودة فوق قاسيون بالنسبة الاكبر منها فالنظام يدرك ان سقوط اطراف العاصمة بيد الجيش الحر سيكون من الساعات الاولى خصوصا بعد التجربة التي اطلقها الجيش الحر خلال شهر رمضان عندما وصلت طلائع الجيش الحر الى مناطق مثل كفرسوسة والمزة.

    في داخل العاصمة ايضا يعيش النظام حالة من الهستيريا قام على اثرها بتمزيق العاصمة دمشق وتقطيعها الى اوصال ونشر اعداد كبيرة من الحواجز كما استولى على اسطح مئات الابنية وقام بزرع قناصات فيها وقام بتقطيع العاصمة الى قطاعات عسكرية مما يعكس حجم حالة الرعب التي بات يعيشها.

    واما الجيش الحر في الطرف الاخر للمعادلة فهو يعيش حالة طمأنينة, فعند الدخول الى مواقع الجيش الحر تشعر بالابتسامة على اوجه الجميع ورغم قلة الامكانات الا انهم يتحدثون اليك بكل هدوء وراحة, بينما على الطرف الآخر تجد عناصر الجيش السوري النظامي تطالب بتدخل جوي في كل معركة تبدو لك الصورة مع الجيش الحر بشكل مختلف، فهم لا ينتظرون وصول الامدادات من الطائرات التي اصلا لا يملكونها لذلك تجد حديثهم قبل أي اشتباك يتمحور حول حجم الاسلحة التي سيغنمونها والمعدات التي سيحصلون عليها بدلا من تعرضها للتدمير لذلك تبدأ خطة الجيش الحر بخطة الواثق من نفسه الذي يلاحق عدوه وهو يفكر بالحصول على السلاح الذي بين يديه للدفاع عن نفسه فيه وهذه بالطبع احدى اهم مفارقات الثورة السورية التي لم تحصل من قبل في أي مكان في العالم، فبينما يتحدث الاعلام الرسمي عن اسلحة قطرية وتركية يضحك هؤلاء الثوار وتزيدهم روايات النظام شجاعة وقوة.

    يعتقد الثوار ان تجربتهم لإحتلال الارياف كانت مهمة فقد استطاعوا من خلال الاسلحة البسيطة ان يطردوا الجيش النظامي وقاموا بتدمير غالبية الافرع الامنية في ريف دمشق واستولوا على الاسلحة التي فيها وعندما قامت قوات النظام باجتياح الارياف قاتلها الثوار ثم بدأوا بالانسحاب تدريجيا من اجل جر اقدام الجيش النظامي الى مناطق بعيدة عن العاصمة ونجحت الخطة وبدا الجيش النظامي يدفع الثمن غاليا ثم بدأ يتراجع فعادت قوات الجيش الحر واستولت من جديد على معظم ريف دمشق، وهذه الصورة توضح حالة الرعب التي يعيشها النظام وجيشه لأنه لا يستطيع ان يسيطر بتاتا على أي منطقة يدخلها.

    الجيش الحر في دمشق لم يقاتل حتى الآن كما في حلب وادلب لأن الاسلحة غير متوفرة لذلك هم لا يسعون للسيطرة على الارض وانما يهدفون الى الاستمرار باستنزاف قوات النظام لتبقى في حالة قلق ورعب.

    نعم ان معركة دمشق اصبحت على الابواب ونحن في الداخل نستعد لها بكل امكاناتنا فالناس بدات بتخزين المواد الطبية وآخرون يرسمون خطط اخلاء المدنيين واخرون ينتظرون لحظة الانقضاض على العاصمة التي ستكون معركتها الاساسية فوق جبل قاسيون لأن الجيش الموجود هناك لن يجد طريقا للفرار والطائرات الحربية الرابضة فوق الجبل لن تتمكن من الطيران كما تريد وستكون معركة دموية بإمتياز يحاول الجيش الحر الآن ان يفكر بطريقة واحدة تتمثل في خوض المعركة بطريقة يتمكن من خلالها من ابعاد المدنيين عن الارض التي ستجري عليها المعركة.

    على المستوى السياسي نحن في الداخل السوري وصلنا الى قناعة تامة ان امريكا لا تريد اسقاط النظام استجابة لرغبات اسرائيل التي صرحت بها مرارا لكن امريكا التي لا تريد اسقاطه الآن لا تستطيع ان تبقيه وهذا سيعني لنا الكثير من الاشياء اهمها اننا عندما سنسقط النظام فلن يكون لدينا أي التزام مع احد سوى التزام واحد تجاه مصلحة شعبنا فقد اردناها ثورة سلمية ولم نتوقع يوما من الايام اننا سنحمل السلاح فالغرب ضحك علينا ووعدنا ولم يف بوعده ونحن الآن نعرف انه لا يمكن لنا ان نجد حلا سياسيا مع النظام فحربنا مفتوحة ومعركة دمشق قاب قوسين او ادنى. ​
     

مشاركة هذه الصفحة